التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال قصة جديدة مميزة ومسلية عن الصيام في رمضان للاطفال، ننقلها لكم من موقع قصص واقعية بقلم الكاتب عبد الجواد الحمزاوي ونتمني ان تنال إعجابكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص مضحكة .

قصة طريفة للاطفال

قالت الام لابنتها الصغيرة خديجة وهي تقدم لها طبقاً فيه قطعة كنافة كبيرة وقطائف : افطري يا ابنتي فأنت مازلت صغيرة، كسا وجه الصغيرة غضب طفولي ثم قالت : ان افطر اليوم ابداً، واحمد ابن عمي ليس افضل مني وقد صام أمس وسأصوم انا اليوم .

بعد هذه الكلمات تبدل الغضب وحلت محلة ابتسامة لطيفة ثم قالت : ولكن يا امي ضعي هذه الكنافة هنا وضعي بجانبها كوباً من عصير الليمون المثلج، لأني جائعة وعطشي فإذا نسيت أكلت الكنافة وشربت العصير وأظل كما أنا صائمة .

ضحكت الام ضحكات عالية ثم وضعت الكنافة علي رف قريب وذهبت لتعد لابنتها عصير الليمون .. في الغرفة كانت الصغيرة تجلس وحدها وتقول : يارب انسي كما نسيت رشا، وآكل الكنافة واشرب العصير .. مع ذلك لم تنس ديجة، فجأة انطلق اذان العصر من المسجد القريب : الله اكبر الله اكبر .

فورا قامت خديجة لتتوضأ … توضأت وصلت وقالت في سجودها: «یا رب أنسى كما نسي الصحابي الذي أكل في رمضان وهو صائم وقال له النبي صلى الله عليه وسلم: « إنما أطعمك الله وسقاك . أتمت خديجة صلاتها.. جلست في الحجرة قليلا ثم خرجت تمشي بجانب الرف الذي وضعت عليه أمها طبق الكنافة والعصير، جيئة وذهابا… كانت تنظر إلى العصير وتقول: لماذا لا أنسی کمانسيت رشا ؟

أخيرا، ذهبت إلى غرفتها وجلست تنتظر أن تنسي.. بعد قليل نامت.. عندما دخلت الأم وجدت ابنتها تغط في نوم عميق.. تركتها كما هي وذهبت تعد طعام الإفطار، مر الوقت وأذن المؤذن لصلاة المغرب، حينها أيقظت الأم ابنتها لتفطر مع أفراد العائلة.. كانت خديجة سعيدة جدا… قالت وهي تبتسم: هذا أول يوم أصومه كاملا في رمضان، وسأصوم إن شاء الله أيام أخرى… ولعلمكم أرجو أن أكون اخذت ثوابا كبيراً فالاستاذ في المدرسة اخبرنا ان نوم الصائم عبادة .. ضحكت الاسرة كلها ثم اقبلوا يفطرون معاً وهم في سعادة .

التعليقات

اترك تعليقاً