قصص الأنبياءقصص دينية

قصة سيدنا إدريس عليه السلام كاملة وكيف انتزع الله روحه

قصتنا اليوم عن نبي يعتبر من اوائل الانبياء على الارض وهو نبي الله ادريس عليه السلام ، فقد وصف الله ادريس عليه السلام في قوله تعالى : ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ) ، فسيدنا ادريس عليه السلام هو اول من اوتي النبوة من بني آدم بعد نبي الله شيت عليه السلام ، والنبي ادريس يعتبر هو اول من خط بالقلم كما روي عن ابن اسحاق ، و الآن نترككم مع تفاصيل قصة نبي الله ادريس عليه السلام ، فنتمنى ان تستفيدوا من هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة سيدنا ادريس عليه السلام

 

بالنسبة لنسب سيدنا ادريس عليه السلام ففي التوراة هو ( اخنوخ ) بن يارد بن مهلائيل بن قينان بن انوش بن شيت بن آدم ، وقيل ايضا ان ادريس هو ادريس بن يارد بن مهلائيل وبالنسبة لنسبه فهو ينتهي الى شيت بن آدم ، وقد كان اسمه عند العبرانيين ( خنوخ ) ، وهذا الاسم يتم نطقه في اللغة العربية ( اخنوخ ) ، وهو احد اجداد نوح عليه السلام ، وقد قام ابن الجوزي بذكر نسب سيدنا ادريس عليه السلام بالكامل حيث قال ان اسمه هو : إدريس عَلَيْهِ السَّلام واسمه خنوخ بْن يرد بْن مهلائيل بْن قينان بْن أنوش بْن شيث بْن آدَم.

 

اقرأ ايضا : قصص الانبياء عن الصبر قصة سيدنا “أيوب” وسيدنا “يوسف” عليهما السلام

 

لم يكن هذا هو الرأي الوحيد لنسب سيدنا ادريس ، فقد قال الزبير بن بكار في نسب ادريس عليه السلام انه إدريس بْن اليارد بْن مهلائيل بْن قينان بْن الطاهر بْن هبه ، وقد اطلق عليه اسم ادريس لانه يعتبر اول من قام بدارسة الوحي المكتوب ، وقد قام القرآن الكريم بذكر اسم النبي ادريس في سورة مريم في قوله تعالى : ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا * وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ) ، كما ان ادريس عليه السلام يعتبر احد الانبياء الذين اخبر الله عنهم في القرآن الكريم قولا صريحا انه نبي ، كما ان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم تحدث عن لقاء ادريس في السماء الرابعة خلال رحلة الاسراء و المعراج.

هناك سؤال دائما ما يخطر على بال الكثيرين وهو هل ان النبي ادريس هو الياس ؟ ، في الحقيقة يرى الكثير من العلماء ان الياس هو ادريس وكلاهما اسم لنبي واحد ، ومن اقوال ابن كثير في قصص الانبياء قوله : (قال البخاري ويذكر عن ابن مسعود وابن عباس أن إلياس هو إدريس واستأنسوا في ذلك بما جاء في حديث الزهري عن أنس في الإسراء أنه لما مر به أي بإدريس قال له مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ولم يقل كما قال آدم وإبراهيم مرحباً بالنبي الصالح والابن الصالح قالوا فلو كان في عمود نسبه لقال له كما قالا له ) ، كما ان هذا ما ذهب اليه كل من الضحاك بن مزاحم و حكاه ايضا قتادة بن دعامة و محمد بن اسحاق.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص الانبياء باختصار شديد قصة سيدنا ابراهيم وسيدنا لوط وسيدنا شعيب عليهم السلام

 

كما ان عبد الله بن مسعود كان يقرأ : ( سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ ) فيقولها : ( سَلامٌ عَلى إدْرَاسِينَ ) ، وقد كان يقول ان الياس هو ادريس ، فقد كان يقرأ : ( وَإِنَّ إدْرِيسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ) ثم يقرأ بعد ذلك : ( سَلامٌ عَلَى إدْرَاسِينَ ) ، وكما ظهرت آراء ان ادريس والياس هما نفس النبي فقد رجّح ابن كثير ان ادريس ليس هو الياس فقد قال ابن كثير : والصحيح انه غيره كما تقدم ، ولكن في النهاية نجد ان اكثر العلماء يسلمون بان الياس هو ادريس وكلاهما نبي واحد.

 

كان هناك اختلاف ما بين العلماء حول موطن ولادة نبي الله ادريس فهناك من يرى بانه ولد في ارض بابل بالعراق ، اما اغلب العلماء فيرون بانه ولد في مصر ، وقد ارتبط ادريس عليه السلام بالايمان الرباني من خلال اخذه بالعلم الذي اُنزل على شيت بن آدم ، وقد اهتم نبي الله ادريس بهذا العلم من حيث الدراسة و التطبيق حتى اطلق عليه اسم ادريسا ، وقد ظل ادريس عليه السلام على هذا النحو حتى آتاه الله النبوة ، وهناك من العلماء من يرون ان ادريس عليه السلام ولد في فلسطين ، وتجدر الاشارة الى ان ادريس عليه السلام ادرك من حياة آدم 308 اعوام ، وذلك لان عمر آدم عليه السلام كان عمرا طويلا بلغ الف عام.

 

اقرأ ايضا : قصص الانبياء احمد بهجت قصة نبي الله صالح عليه السلام

 

اخذ ادريس عليه السلام يدعو قومه الى عبادة الله تعالى وحده لا شريك له ، و خاصة بعدما اصابهم بعد آدم و شيت من نزاعات و ظلم بسبب عدم اتباع دعوة الله تعالى ، و لكن كما هو الحال مع اغلب الاقوام لم يؤمن سوى قلّة قليلة من القوم ، لم يقف الامر عند هذا الحد بل ان هناك من اخذ يحاربه هو ومن آمن معه ، النبي ادريس عليه السلام كان معروفا بانه حكيم ، فمن الحكم التي كان ينطق بها قوله : ( خير الدنيا حسرة و شرها ندم ) ، وكذلك قوله : ( السعيد من نظر الى نفسه و شفاعته عند ربه اعماله الصالحة ) ، بالاضافة ايضا الى : ( الصبر مع الايمان يورث الظفر ).

اضطر نبي الله ادريس ان يذهب الى مصر هو ومن آمن معه ، توقف ادريس عليه السلام عند نهر النيل و اخذ يسبح الله و يمجده ولم يتوقف عن دعوة الناس الى مكارم الاخلاق و طاعة المولى عز وجل ، ويذكر ان ادريس عليه السلام اقام في الارض 800 عام ، ومن ثم رفعه الله عز وجل الى السماء الرابعة كما جاء في قوله تعالى : ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ) ، اشتهر ايضا عن ادريس عليه السلام ان له مواعظ و آداب عديدة ، فكما ذكرنا ظل يدعو قومه كثيرا وبمختلف الوسائل الممكنة ، كما كان عليه السلام يحث الناس على الزهد لان هذه الدنيا في النهاية فانية ، كما كان يأمرهم بالصلاة و الصيام و الزكاة ، كان ايضا عليه السلام يدعوهم الى الطهارة من الجنابة.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة النمرود كاملة pdf من تحدى الله وسجد لإبليس مع نبي الله إبراهيم

 

تم ذكر نبي الله ادريس عليه السلام في اكثر من موضع في القرآن الكريم باعتباره احد الانبياء الذين ارسلهم الله تعالى لكي يدعوا الى عبادة الله وحده لا شريك له ، ويجب الا ننسى ان هناك ركنا من اركان الايمان يقتضي الايمان بهؤلاء الرسل ( الايمان برسله ) ، ومن الآيات التي ذُكر فيها سيدنا ادريس عليه السلام قوله تعالى : ( وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ ) ، وكذلك قوله تعالى : ( و اذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا ).

 

قصص
قصة سيدنا ادريس عليه السلام

 

اختلف اهل العلم في وفاة نبي الله ادريس عليه السلام وذلك بسبب ما ورد في القرآن الكريم في قول الله تعالى: ( وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ) ، حيث يرى المفسرون ان الرفع هنا هو الرفع الحسي ( الحقيقي ) الى السماء الرابعة ، ويعتبر هذا الرأي هو الرأي الارجح ، وهناك من العلماء من يرون ان ادريس قد رُفع الى السماء الرابعة ولكنه لم يمت بها ، وبالتالي هناك اختلاف بين العلماء ولكنهم اتفقوا جميها ان نبي الله ادريس عليه السلام رُفع الى السماء.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص القران نمل سليمان نبي الله عليه السلام قصة بها عبرة وعظة

 

تعددت آراء العلماء حول نزع روح سيدنا ادريس عليه السلام ، حيث امر الله ملك الموت ان يقوم بقبض روح سيدنا ادريس عليه السلام في السماء الرابعة ، وبالفعل نزل ملك الموت وقام برفع النبي ادريس عليه السلام بجناحيه الى السماء ليقوم الله تعالى بقبض روحه فيها ، ويعتبر النبي الوحيد الذي تم رفعه الى السماء ولم تقبض روحه بها هو النبي عيسى عليه السلام ، حيث ورد ذكر ذلك في القرآن الكريم في قوله : ( وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى