قصص أطفال

قصة سالي الحقيقية وهل هي كما في مسلسل الانمي ام لا ؟

الكثير منا يُعجب بافلام الكرتون المصورة خاصة القديمة ، ولكن هل خطر ببال احد ان قصة هذا الفلم الكرتوني قد تكون حقيقية ، في الواقع قصتنا اليوم حول احد اشهر مسلسلات الانمي المحبوبة لنا منذ فترة كبيرة ، مسلسل الانمي الذي يدور حول فتاة اسمها سالي ، فمن منا لم يسمع عن هذا المسلسل المفضل للكثير وحتى الكبار ، فهم يعشقون هذا المسلسل الكرتوني ، وقد حاز هذا المسلسل الكرتوني نجاح كبير وساحق على مر السنين ، ولكن يا ترى هل احداث هذا المسلسل حقيقية ؟ ، في الواقع نعم فقصة سالي قصة حقيقية حدثت في بريطانيا بالتحديد في مدينة لندن ، واليوم ومن خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم قصة سالي الحقيقية ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

قصة سالي الحقيقية

 

تدور احداث هذه القصة حول فتاة صغيرة تبلغ من العمر 10 اعوام ، هذه الفتاة تدعى سالي ، كانت سالي تعيش حياة جميلة جدا مع اسرتها المكونة من ابيها و امها و هي فقط ، كان والد سالي رجل ثري جدا فقد كان يعمل في تجارة الالماس في دولة الهند ، وكانت الهند في تلك الفترة تابعة للدولة البريطانية العظمى ، ولهذا كانت اسرة سالي تعيش في الهند في تلك الفترة ، بعد فترة مرضت الام مرضا شديدا و توفيت بسبب هذا المرض ، حزت سالي كثيرا لفقدان امها ، لهذا السبب قرر الاب اخذ ابنته و العودة الى لندن ، فقد كانت حياته في الهند شاقة عليه لان الهند كانت تذكره بزوجته التي كان يفتقدها كثيرا.

 

اقرأ ايضا : قصة هايدي فتاة الجبل مكتوبة كاملة من اجمل قصص الانمي للاطفال

 

عادت سالي رفقة والدها الى لندن وعاد الاب الى مزاولة نشاط التجارة بها ، بسبب انشغال الاب بالعمل ليل نهار وخوفه على ابنته قرر ادخال سالي الى احدى المدارس الداخلية ، فلم يكن بامكان الاب رؤية ابنته سوى في العطلات فقط وذلك بسبب انشغاله بالعمل ، مرت فترة و اضطر الاب للسفر الى الهند من اجل انجاز مهمة هناك ، ولان والد سالي كان يعمل في تجارة الالماس فقد ادخلها مدرسة داخلية راقية ، كذلك كانت حياة سالي مليئة بالرفاهية ، ولكن على الرغم من ذلك كانت سالي فتاة متواضعة و محبوبة من زميلاتها في المدرسة.

 

قصص اطفال
اجمل قصص الاطفال المصورة

 

بالنسبة لمديرة المدرسة السيدة منشن على الرغم من حقدها تجاه سالي الا انها كانت تعاملها افضل معاملة وذلك من اجل والدها الثري جدا ، تمكنت سالي من تكوين العديد من الصداقات في المدرسة فقد كان سالي صديقة لكل من لوتي و ارمنجارد ، كذلك كانت سالي تحب الخادمة بيكي و سائقها بيتر ، وكانت هناك فتاة في المدرسة تسمى لافيينا ، هذه الفتاة كانت تغار كثيرا من سالي وكانت لا تحبها على الاطلاق ، وفي يوم من الايام مرض والد سالي مرضا شديدا وهو في الهند ومات وهو بعيد عن ابنته ، عندما سمعت سالي هذا الخبر حزنت جدا واخذت تبكي دون توقف ، لم تكن هذه هي مأساة سالي الوحيدة فالمأساة الكبرى تتمثل في اعلان افلاس والدها بعد وفاته.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : الدجاجة الحمراء وسنابل القمح قصة اطفال جميلة قبل النوم.

 

على الرغم من الظروف القاسية التي كانت سالي تمر بها الا ان المعلمة منشن مديرة المدرسة لم تكن رؤوفة بها وعاملتها معاملة قاسية ، وجعلتها تعمل في المدرسة كخادمة ، هنا انقسمت المدرسة الى طرفين فالطرف الاول كان متعاطف جدا مع سالي وظل يحبها و يعاملها بلطف ، اما الطرف الثاني فقد استغل ظروفها وزاد استغلالها و معاملتها بقسوة ، مرت الايام و الايام وظل الحال على ما هو عليه حتى جاء اليوم الذي تغيرت فيه حياة سالي ، فقد كان هناك صديق مقرب لوالد سالي يبحث عنها في كل مكان حتى يعطيها ثروة والدها التي ظن الجميع انها انتهت مع وفاته.

اخيرا عثر صديق والد سالي عليها وقام باهدائها ثروة والدها المتوفي ، فتحولت سالي بذلك من سالي تلك الفتاة الفقيرة التي تعمل خادمة في المدرسة الى سالي الفتاة التي كانت عليه قبل وفاة والدها ، فتاة انيقة رقيقة ، ترتدي افضل الملابس ، لم تتغير طباع سالي تجاه الجميع فسالي هي سالي الفتاة المهذبة التي يحبها الجميع ، حتى الطالبات اللاتي كن يكرهن سالي كانت سالي تعاملهن معاملة حسنة ، قررت سالي ان تقوم بانفاق الكثير من الاموال من اجل مساعدة الفقراء و المحتاجين لكتسب بذلك سالي شهرة واسعة بسبب طيبة قلبها.

 

للمزيد من القصص يمكنكم ايضا قراءة : قصص اطفال العربية قصة الماعز الثلاثة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى