قصص أطفال

أجمل قصص الأطفال الخيالية لنوم هادئ وسعيد قصة دقدق وضاضا العضاضة

استمتعوا معنا الآن بقصة اطفال جديدة وممتعة مكتوبة بقلم شوقي حجاب ، قصة رائعة مسلية وجميلة قبل النوم ومناسبة للأطفال من عمر 3 سنوات نقدمها لكم الآن في هذا المقال عبر موقع قصص واقعية وللمزيد من اجمل القصص يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

قصة دقدق وضاضا العضاضة

صرخ دقدق من الألم وهو يصحو من نومه : آآآي .. آه يا رجلي ! كانت ضاضا العضاضة الفأرة القراضة ما تزال تقف تحت قدميه وكانت ممسكة بحذاء دقدق وهي تنظر إليه في إعجاب وتهمس في هدوء : انا لم اكن اقصد عض قدمك يا دقدق انا كان قصدي خلع هذا الحذاء الجميل من قدمك، صرخ دقدق في دهشة : نعم نعم !! هذه سرقة علنية وهذا حذائي أنا، قالت ضاضا العضاضة في هدوء : نعم اعرف انه كان حذاءك انت ولكنه اصبح ملكي انا ، عن اذنك يا دقدق انا ماشية .

صرخ دقدق وهو ينظر الي حذائة الذي كانت تسحبه ضاضا العضاضة ناحية جحرها، ولكنه ليس حذاء فئران، إنه حذائي انا، نظرت اليه ضاضا العضاضة وهي تصيح من فتحة جحرها : اعرف أنه ليس حذاء فئران ولكنني سوف ابيعة واشتري بدلاً منه احذية كثيرة تصلح للفئران سألبس منها كل يوم حذاء .

وعندما كانت ضاضا العضاضة تسحب الحذاء الي الجحر كان دقدق ينظر اليها بدهشة وحسرة وهو يصرخ : الحقوني لقد سرقت ضاضا العضاضة حذائي وعضت قدمي، وحين تجمع حوله الاصدقاء كان القط النطاط يلبس ملابس الضباط وينظر بمنظارة المعظم في كل مكان، نظر القط النطاط ناحية جحر الفأرة ضاضا العضاضة فوجد ذيلها ما يزال خارجاً من الجحر، وبقروة واحدة كان القط النطاط ممسكاً بالذيل، وبسرعة كان الذيل يتوي في يده وكانت ضاضا تتلوي من الألم، وهي تستعطفة أن يعيد إليها ذيلها .

قال القط : أيتها الفأرة اذا كنت حقاً تريدين ذيلك، فاذهبي بسرعة واحضري لي كوباً من الحليب، قالت ضاضا : حاضر أمرك يا سيدي القط، كان غراب يقف فوق ظهر البقرة الحلوب وهو يصيح : لبن حليب طازج .. لبن حليب طازج ، اقتربت ضاضا وهي تنحني أمام غراب ثم همست باحترام : ارجوك ايها الغراب اعطني كوب لبن حليب حتي اعطيه الي القط ليعيد لي ذيلي، ابتسم غراب ابتسامة ذات معني وقال بهدوء : كوب اللبن الحليب بسمكة، نظرت ذاذا في حزن وهي لا تعرف من أين تأتي بهذه السمكة .

وقفت نورس امام البحر وهي تنادي علي الزبائن : السمك الطازج تعالوا يا زبائن .. السمك الطارج، انحنت ضاضا امام نورس وهي تسألها : هل ممكن ان تعطيني سمكة واحدة، فصاحت نورس : السمكة الواحدة بكوب عصير تمر هندي، تساءت ضاضا : ولكن اين يبيعون هذا العصير ؟! ومن بعيد كان ابو فصاده يقف تحت شجرة التمر هندي ويصيح : يا لذيذ يا تمر هندي، اقتربت منه ضاضا وطلبت منه كوب من عصير تمر هندي، ولكنه غمر بعينيه اليسري الي دقدق وبعينيه اليمني الي القط النطاط وقال بهدوء : بسيطة ايتها الفأرة هات حذاء دقيق الذي سرقته وخذي كوب عصير التمر الهندي، صاحت الفأرة : حالاً انا تحت امر الجميع وأولهم دقدق .

ضحك الجميع وفهموا الحكاية، وضحك دقدق وهو يلبس حذاءه اما ضاضا فقد امسكت ذيلها المقطوع في يديها وهي تتساءل : ولكن كيف لي أن أعيد لصق ذيلي في مكانه ؟! قال دقدق في حماس : الحل هناك عند صديقنا العنكبوت النساج، اذهبي وتعلمي منه كيف يخيطون الذيول، وهمس القط في اذن ضاضا : وفي نفس الوقت تتعلمين مهنة شريفة تبعدك عن السرقة والنهب .

وعند دكان العنكبوت النساج وقف كل الاصدقاء في سعادة وهم يشاهدون ضاضا العضاضة تتعلم النسج بينما امسك القط النطاط بالكاميرا ليلتقط للجميع صورة تذكارية وهم يقفون حول دقدق ويبتسمون .

بقلم شوقي حجاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى