قصص أطفال

قصة خيالية قصيرة قصة البطة القبيحة قصص للأطفال قبل النوم

قصة خيالية قصيرة

قصة فرخ البط القبيح، هي قصة خيالية كتبها الكاتب الدنماركي ” هانس كريستيان أندرسن”، والقصة تتناول قضية يعاني منها الكثيرون بعصرنا والعصور السابقة، ونرجو ألا تعاني منها الأجيال مستقبلا، ألا وهي قضية التمييز والتنمر والاضطهاد بسبب الاختلاف، وإن كان ذلك الاختلاف سيمة يتميز بها المضطهد نفسه وتميزه عنهم جميعا، إلا أنه يظل في أعينهم غريبا عنهم ومنبوذا بينهم.

قصــة البطة القبيحة

قصة البطة القبيحة
الاضطهاد والتنمر نظرا لاختلاف الشكل

في مساء يوم مشرق جميل للغاية بفصل الصيف عثرت بطة على موقع جميل لتبني عشها أسفل شجرة لها الكثير من الفروع الكثيفة، وكل ذلك من أجل شعورها باقتراب وضع بيضها.

وبالفعل وضعت البطة خمسة من البيضات، ولكن البطة لاحظت وجود بيضة مختلفة عن سائر البيض فأثار قلقا بداخلها، ولكنها لم يكن بيدها حيلة حيال قلقها إلا الانتظار حتى يفقس بيضها ويخرج صغارها للنور.

وفي صباح أحد الأيام شرع البيض في الفقس بيضة تلو الأخرى، وشرع الصغار في الخروج من البيض صغيرا تلو الآخر، فقست جميع البيضات وأخرج الصغار من بداخلها رءوسهم للعالم الخارجي الكبير إلا بيضة واحدة، ظلت كما هي ولم تتحرك من موضعها من الأساس.

كانت البطة الأم في غاية الفرح والسرور لرؤية صغارها بصحة جيدة، ولكنها قلقت أيضا حيال البيضة التي تأخرت في الفقس، فقررت أن ترقد عليها حتى تفقس مثل بقية بيضاتها، كانت هذه البيضة قد استغرقت الكثير من الوقت خلافا عن سائر البيضات الأخريات للبطة.

أعطت الأم البطة البيضة المتأخرة في الفقس كل الدفء والحنان، كما أنها ظنت أن هذا الصغير سيكون أجمل صغارها نظرا لاستغراقه الكثير من الوقت في الفقس بخلافهم.

وذات صباح شرعت البيضة الأخيرة في التحرك من مكانها، والصغار والبطة الأم يراقبونها وينتظرون خروج من بداخلها، والكل جعل عينيه شاخصة على البيضة، وإذا ببطة قبيحة للغاية ذات لون رمادي تخرج من داخلها!

ذهلت الأم والصغار من رؤيتهم لهذه البطة والتي كانت كبيرة الحجم بخلافهم جميعا وقبيحة الشكل، كانت الأم تقول في نفسها وتسأل متعجبة عن سبب اختلاف صغيرها عن بقية إخوته، وعن سبب كبر حجمه بخلافهم أيضا، أصابها الهم والحزن كلما نظرت إليها نظرا لشدة قبح شكله، كانت البطة الأم تتمنى أن يأتي يوم وصبح فيه الصغير مماثلا لإخوته ومشابها لهم في كل شيء.

ومرت كثير من الأيام والصغير القبيح لايزال قبيحا، بل وكان كل إخوته يسخرون من شكله ويتنمرون عليه، كان إخوته يكرهون التواجد معه واللعب معه، وكلما اقترب من أحد منهم زجروه وأمروه بالابتعاد والرحيل عنهم حيث أنهم لا يرغبون في بقائه بالجوار منهم حتى لا يبتعد عن رفقتهم الآخرون.

وكلما سخروا منه ازداد الحزن بقلبه، وذات يوم اقترب الصغير من البحيرة ونظر لانعكاس صورته بالمياه، وإذا به يرى نفسه كم هو قبيح ولا يشبه غيره من البط، علم حينها لم لا يرغبون بتواجده معهم، قرر بينه وبين نفسه أن يرحل عنهم حيث أنهم لا يرغبون فيه، ويذهب لمكان آخر بالغابة بعيدا عنهم ويحقق رغبتهم.

وبالفعل سار البط الصغير بالغابة حزينا لا يدير أين يذهب، كان يسير وحيدا حزينا بغابة كبيرة، ولايزال يسير حتى أتاه فصل الشتاء وتساقطت الثلوج بكل مكان، كن الصغير يرتجف من شدة برودة الطقس، لقد غطت الثلوج المكان بأمله ولم يجد الصغير أي طعام ليأكله، دمعت عيونه حزنا من الحال الذي وصل إليه، فجسده بالكامل يرتجف من شدة البرد والصقيع ومن شدة الجوع أيضا.

بحث الصغير على مكان يذهب إليه ليأويه من شدة البرد ويجد به طعاما، فوجد عائلة صغيرة من البط فذهب إليهم، ولكنهم لم يقبلوه نظرا لقبحه الشديد، ومن ثم وجد عائلة من الدجاج، ولكن صغار الدجاجة نقروه بمناقيرهم، والدجاجة الأم صرخت في وجهه وطردته بعيدا عن عشها.

وإذا بطريقه يسير بعيدا عن الدجاجة وعن صغاره، فإذا به يجد كلبا في الطريق، توقف الكلب ونظر إليه بتمعن فتركه وذهب دون أن ينبح عليه، قال الصغير في نفسه بحزن شديد: “إنني قبيح لدرجة أن الكلب أبى أن يأكلني”.

وسار الصغير من جديد وحيدا حزينا تائها بلا مأوى ولا دفء، وإذا بفلاح يجده على الطريق فيشفق على حاله فيأخذه لبيته، ولكن بمنزل الفلاح كانت هناك قطة وكانت تضايق الصغير وترعبه، لذلك رحل الصغير عن المنزل.

وجاء فصل الربيع وتفتحت الأزهار من حوله والأشجار ازدهرت باللون الأخضر، وكان كل شيء يتسم بالجمال من حول الصغير، تجول الصغير والذي لم يعد صغيرا حتى وصل لنهر، وكان سعيدا لرؤيته للمياه ثانية، وبالمياه رأى بجعة في غاية الجمال وقع في حبها، ولكنه خجل أن يتحدث إليها بسبب شكله، فاقترب من المياه ليشاهد البجعة من بعيد، وإذا به يفاجأ بانعكاس صورته لقد بدا في غاية الجمال.

لقد كان يشبه البجعة التي رآها ووقع بحبها، اقترب منها وتزاوجوا.

أدرك حينها لماذا كان لا يشبه إخوته حيث أنه كان بجعا من البداية وهم كانوا بطا.

اقرأ أيضا:

قصص أطفال قبل النوم باللغة العامية قصيرة بعنوان جاسر ولعبة الكرة

قصص أطفال الروضة بالصور بعنوان “البطة الطيبة”

قصص اطفال روبن هود قصص أطفال قبل النوم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق