قصص أطفال

قصة حورية البحر و الصياد الفقير من اجمل قصص الاطفال

موعدنا اليوم مع قصة جديدة من قصص الاطفال ، وهي قصة حورية البحر ، فقصص الاطفال قصص مسلية كما انها قصص نتعلم منها العبر و الدروس المفيدة ، والآن نترككم مع قصتنا لهذا اليوم قصة حورية البحر و الصياد الفقير ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة حورية البحر و الصياد الفقير

 

في قديم الزمان وذات ليلة كانت هناك حورية تعيش داخل احدى البحار البعيدة ، كانت الحورية من الاعلى تشبه النساء اما من الاسفل فقد كانت تشبه الاسماك ، الحورية بامكانها العيش سواء على اليابسة او في المياه ، وكان لهذه الحورية منزل تحت الماء تسكن فيه مع العديد من الاسماك ، ويكمن السر في ان هذه الحورية في الاصل لم تكن على هذه الحال ، فقد كانت احدى الاميرات في المملكة ، وكان والدها هو الملك الاكبر على المملكة.

 

اقرأ ايضا : قصص اطفال قصيرة جميلة جدا قصة الصديقان و الدب وقصة الاسد و الخادم

 

كان الملك معروف عنه حكمته و عطفه على شعبه ، ولهذا السبب فقد كان محبوبا في عموم البلاد ، ذات يوم اتى الى قصر الملك ساحرة شريرة ، عندما رأت ابنة الملك اعجبت جدا بجمالها وقررت ان تأخذها معها لكي تصبح خادمة لها ولكي تلقي عليها تعويذة فتأخذ منها هذا الجمال ، طلبت الساحرة الشريرة من الملك ان تأخذ ابنته معها ولكنه بطبيعة الحال رفض رفضا شديدا.

لم يقف الامر عند هذا الحد بل امر جنوده بطرد هذه الساحرة الشريرة خارج حدود المملكة ، هنا القت الساحرة الشريرة تعويذة على الاميرة لتحولها الى حورية بحر ، بدأت حورية البحر تعتاد على حياتها في البحر ، وفي يوم من الايام كان هناك صياد يقوم باصطياد الاسماك من البحار ، كان هذا الصياد فقير جدا ولا يملك الكثير من المال لزوجته ولابنائه ، فهو يقوم باطصياد السمك وبيعه في السوق بسعر زهيد حتى يحصل على قوت يومه.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة نتعلم منها دروسا مفيدة في الحياة

 

عن طريق الخطأ اصطاد هذا الصياد الحورية عندما وقعت في شباكه ، اخذت الحورية تترجى هذا الشاب ان يتركها و شأنها وسوف تكافئه على ذلك ، على الرغم من ان الصياد كان فقيرا الا انه كان طيبا ايضا فقرر ان يطلق سراحها ، شكرته الحورية كثيرا و غابت لفترة من الوقت ، بعدها عادت الحورية مرة اخرى وهي تحمل مجموعة من المجوهرات الثمينة ، اعطت الحورية الصياد هذه المجوهرات وقالت له : هذه هدية بسيطة لانك صياد طيب.

لم يصدق الصياد نفسه وقال : اخيرا سوف اصبح ثريا واتجه الى السوق لكي يبيع هذه المجوهرات ، كان تاجر المجوهرات جار للصياد الفقير وعندما رأى هذه المجوهرات تعجب جدا ، فكيف لهذا الصياد الفقير ان يحصل على هذه المجوهرات فجأة ، بدافع الفضول سأل التاجر الصياد عن هذه المجوهرات ، اجابه الصياد انه عثر عليها في البحر بينما هو يصطاد الاسماك ، لم يصدق التاجر ما قاله الصياد وقرر ان يراقبه من بعيد حتى يكتشف السر الذي حصل من خلاله الصياد على هذه المجوهرات.

بالفعل بدأ التاجر يراقب هذا الصياد واخذ مركبا وسار خلفه في البحر وكأنه صياد آخر ، بينما كان الصياد الفقير يصطاد كعادته خرجت له حورية البحر وسألته عن حاله ، فاجاب الصياد بانه بخير وشكرها مرة اخرى على المجوهرات التي اعطته اياها ، فقامت حورية البحر باعطاء مجوهرات جديدة للصياد الفقير ، فرح الصياد الفقير جدا بهذه المجوهرات وقال : ولكنك يا حورية البحر قد اعطيتني الكثير من المجوهرات في المرة السابقة.

 

قصص
قصة حورية البحر

 

ردت عليه حورية البحر قائلة : لا شكر على واجب انت صياد طيب جدا وهذا جزاء عملك ، رأى التاجر ما حدث وسمع كل ما دار بين حورية البحر و الصياد ، قرر التاجر ان يذهب في صباح اليوم التالي ويسبق الصياد ويأتي الى هذا المكان ليقوم باصطياد حورية البحر ويحصل منها على الكثير من المجوهرات ، بالفعل اتجه التاجر الى المكان الذي توجد به حورية البحر واخذ ينادي عليها : يا حورية البحر يا حورية البحر ، خرجت له الحورية فقد كانت تظن ان الذي ينادي عليها هو الصياد الفقير ، ما ان خرجت الحورية حتى تمكن التاجر من اصطيادها.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة الاميرات السبعة من اجمل قصص الاطفال

 

اخذ التاجر حورية البحر معه الى المنزل وقال لها : اذا لم تحضري لي الكثير من المجوهرات التي تعطيها للصياد فسوف اقتلك ، ردت عليه حورية البحر قائلة : الصياد شخص فقير و طيب اما انت فلست فقير حتى اساعدك ، هنا شعر التاجر بالغضب الشديد واحضر احدى اعشاب البحر السامة ، وهدد حورية البحر بان ان لم تحضر له المجوهرات فسوف يقتلها بهذه العشبة السامة ، رفضت حورية البحر ان تعطي التاجر اي مجوهرات فاعطاها العشبة السامة.

الغريب في الامر ان حورية البحر لم تمت وانما عادت الى هيئتها الاصلية ، تلك الاميرة الجميلة ابنة الملك ، اخبرت الحورية التاجر بكل ما حدث معها ، هنا ندم التاجر على ما قام به واخذ يعتذر للاميرة ووعدها ان يصطحبها الى القصر ، وبالفعل عندما رأى الملك ابنته امامه سعد كثيرا وقدم للتاجر الكثير من الهدايا القيمة ، كما استدعى الملك ذلك الصياد الفقير وكافأه وجعله يعمل في القصر باجر مرتفع تكريما له لاجل ما قام به ، لتعم بعدها الاحتفالات في ارجاء المملكة احتفالا بعودة الاميرة الى قصرها من جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى