قصص وعبر

قصة حب صادقة مؤثرة جدا من التراث الصيني رائعة

نقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة حب صادقة مؤثرة جدا من التراث الصيني ، حيث الحب الصادق الذي يبتعد عن المصالح والطمع حيث احبت الفتاة الفقيرة الأمير ولكنها لم تحاول خداعة او الكذب عليه بل كانت صادقة معه وهذا ما جعله يفضلها عن جميع الفتيات ويتزوجها لتصبح ملكة للصين .

قصة حب صادقة  من التراث الصيني

في احد العصور القديمة كان هناك امير من الصين يريد ان يصبح ملكا  للبلاد ، ومن قوانين الصين لابد من أن يكون الأمير متزوجا حتى يصبح ملكا على الصين ، وهنا فكر الامير أن يختار زوجته الملكة للبلاد من فتيات المملكة ، جمع فتيات المدينة  كلها في حفل ضخم  حتى يختار زوجته منهن ، حضرت  كل الفتيات وهن يتسابقن على الحصول على اعجاب الامير وارتدين اجمل الثياب وافخمها .

و في مكان بعيد من المدينة كانت توجد فتاة  مسكينة ابنة خادمة فقيرة جدا ، كانت الفتاة تحب الامير بشدة وتتمنى من الله ان تصبح زوجته ، كانت الأم العجوز حزينة على حزن ابنتها وحبها الشديد له ، وانفطار  قلبها الذى تعلق بهذا الامير بشدة وبقوة ، طلبت الأم من ابنتها ألا تذهب للحفل للقاء الأمير .

 

وقالت العجوز لابنتها انها خائفة عليها أن ينفطر قلبها وأخبرتها ألا تحلم كثيرا ولا تمني نفسها بالمستحيل ، لأن الامير سيقوم باختيار فتاة غنية من طبقة عالية فلا تتعلق بالوهم حتى لا تتعب اكثر، ردت الفتاة الفقيرة بحزن قائلة : يا امي لا تخافي من شيء سأذهب الى الحفل  لرؤية الأمير فقط  فهذا ما أريده ولا أريد شيء أخر  وليس هناك ما اخاف من خسارته  صدقيني  .

ذهبت الفتاة الى الحفل وهي سعيدة واخذت تنظر للأمير الوسيم بهيام فلقد كانت تحبه بصدق وتتمنى له الخير  ، وقفت الفتيات في صفوف ، ونظر الامير لهن وقال للفتيات سأقوم بتوزيع بعض البذور عليكن  لكى تزرعوها ،  ومن تأتى  منكن بعد ستة اشهر وفي يديها اجمل باقة  من الزهور سأقوم بالزواج منها في الحال .

كان لدى الفتاة امل كبير وقالت  لنفسها اذا قمت بزراعة الحبوب سيتزوجني  الامير وسأصبح اسعد فتاة في العالم  بجوار من أحب ، حاولت الفتاة ان تقوم بزراعة البذرة ولكن كل محاولاتها  فشلت تماما بالفشل ، لم تيأس الفتاة وحاولت  مرات ومرات ولكنها  فشلت في النهاية وفي كل مرة حاولت زراعة البذرة  ، مرت الشهور الستة ولم تنبت البذرة .

 

شعرت الام بالحزن وطلبت من ابنتها الا تذهب للحفل فلم تنبت بذرتها  وتخاف من ان ينفطر قلبك حزنا فانت لم تنجحي  في انباتها ، وهنا قالت الفتاة لوالدتها لا بأس يا امى سأذهب ومعي البذرة فقط لرؤية الامير وليس من اجل الزواج منه فتكفيني رؤيته .

 

ذهبت الفتاة حزينة  الى الحفل تبحث بعينيها عن الامير ، وجدت الفتيات ومعهن اجمل باقات الورود و كانت هي الوحيدة التي لا تملك شيء سوى بذرة صغيرة التي  وزعها عليهن الامير ، اقترب  منها وهو يبتسم  وامسك يديها واخبرها الامير انه يريد التزوج منها وهنا اصاب  الجميع الدهشة وعندها قالت الفتيات لماذا  ايها الامير انها لم تأتى  بباقة ورد ولا  فرع اخضر في يديها .

 

وهنا قال لهم الامير بفخر لأنها الوحيدة الصادقة فيكن واخبرهن ان تلك البذور التي اعطاهن اياهم بذور عقيمة لا تنبت  وقال لهم  بقسوة كلكن كذبتم على ولم يصدق فيكن احدا الا هي  فقد صدقت واتت ببذرتها كما هي اصبحت  الفتاة الفقيرة ملكة للصين بعد ان تزوجها الامير  وحقا ان الصدق يقوم بتجميل الفتاة اكثر مما ترتديه وما تفعله بنفسها لكي تجذب من تحب فكن صادقا مع نفسك تكسب كل شيء تريدة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق