قصص قصيرة

قصة حب حزينة , تبكى القلوب و لكنه القدر .

احكى لكم اليوم قصة حب حزينة تحكى عن وفاء زوجين جمع الله بينهما على طاعته و حبه فى الحلال و لكن شاء القدر ان يفرقهما بأصعب الطرق و اقساها . فليشعر الجميع بنعمة الزوج و الزوجة و الحب المتبادل و التفاهم .

للمزيد يمكنكم زيارة قصص قصيرة .

قصة حب حزينة تبكى القلوب

قصة حب حزينة

فى يوم من الايام كان هناك شاب كريم الخلق و المظهر قد بلغ من الشباب مبلغة و اراد ان يتم نصف دينة و يتجوز و طلب من اهله ان  يبحثوا له عن زوجة مناسبة ذات خلق و دين . فوقع اختار الاهل على ابنة عمة الشاب فكانت فتاة جميلة و رزينة ذات خلق و دين . و بالفعل تقدم الشاب لخطبتها و لم يتردد اهل العروسة ابدا فى الموافقه لما يتمتع به الشاب من صفات حسنة و خلق تتمناه اى اسرة .

و بعد فترة قصيرة اتم الله زفافهما على خير . و بعد مرور بعض الوقت شعر جميع المحيطين بالحب العميق الذى يجمعهم و بشدة ارتباطهما ببعضهم البعض مما ادهش الاهل حيث لم يمر على زواجهم سوى عدة اشهر بسيطة . و لكن بالعاملة الحسنة و تقوى الله فى الشريك يولد الحب و الود . و كان يزداد الزوجه تعلقا بزوجته بمرور الايام و ايضا سيرته لم تكن تفارق لسانها .

مر على زواجهما ثلاثة اعوام كاملة و لم يرزقهما الله بمولود يتم فرحتهم و يملى البيت سعادة و بهجة . و بدأ الاهل فى الضغط على الزوجين لشدة رغبتهم فى الانجاب و قد تأثرت الزوجة كثيرا بكلام الاهل و الحت على الزوج للذهاب الى الطبيب ليقوما بالفحص الطبى اللازم عسى ان يكون شيئا بسيطا يستطيعون علاجه . و لكن كانت المفاجاة الغير سارة على الاطلاق , اكد الاطباء ان الزوجة عقيم و ان امكانية الحمل تكاد تكون منعدمة .

حزنت الزوجة كثيرا و شعرت بحياتها تنهار امام عينها و كانت تحب زوجها كثيرا ولا تريد ان تحزنة و لكنها ايضا لا تستطيع ان تقبل ان يتجوز عليها . و بالفعل حدث ما كانت تفكر به و تخاف منه فقد الحت عليه والدته بالزواج بفتاة اخرى تنجب له طفل و ان يطلق زوجتة او حتى يبقيها على زمتة بعد ان يرزقه الله بالطفل الذى يريده من زوجة اخرى . و لكن الزوج رفض هذا الطلب بشدة و قام بجمع اهله و حدثكم جميعا بصراحه بانه لن يفكر ابدا فى الزواج بزوجته فهو يحبها و يكن لها كل ود و احترام و ان زوجته ليست عقيمة لان العقم هو عقم الفكر . و زوجته تنجب له يوميا السعادة و البهجة .

و مرت السنوات و استمرت سعادة الزوجين الذين كانوا يجدوا فى بعضهما البعض التعويض من الله عز و جل . الا ان القدر اراد شيئا اخر فقد اصيبت الزوجة بمرض عضال نادر الانتشار فى الشرق الاوسط و اكد الاطباء انها لن تعيش سوى 5 سنوات بحد اقصى و سوف تسوء حالتها اكثر و لهذا يجب ابقائها فى المستشفى و لكن الزوج رفض ذلك بشدة حفاظا على نفسية زوجته و قام بشراء جميع الاحهزة والمعدات الطبية اللازمة لها بالمنزل كما احضر ممرضة لتكون معها دائما و تراعيها .

و فى ليلة عاصفة كان الزوج جالسا بجانب زوجتة يواسيها ممسكا بيديها ابتسمت الزوجة اليه و نظرت له نظرة الوداع ووافتها المانية امام دموع و انهيار زوجها حزنا على رفيقة دربة و روحة . وكانت الزوجه قبل وفاتها بعدة ايام قد اعطت لممرضتها صندوق سرى طلبت منها ان تعيطه لزوجها بعد وفاتها مباشرة . و بالفعل بعد انتهاء ايام العزاء قد جاءت الممرضة و اعطت للزوجة الصندوق السرى .

قام الزوج بفتح الصندوق وسط  بكاءة و دموعة المنهمرة على وجهه فوجد زجاجة عطر كان قد اعطاها لزوجته كأول هدية بعد زفافهما و صورة قديمة لزفافهما و رسالة قصيرة كتبت فيها الزوجه الاتى مع مراعاة حذف الاسماء و استبدالها بصلة القرابة فقط .

الرسالة

 زوجي الغالي : لا تحزن على فراقي فوالله لو كتب لي عمر ثان لاخترت أن أبدأه معك ولكن هذة ارادة الله و انت مؤمن .

أخي فلان : كنت أتمنى أن أراك عريساً قبل وفاتي .

أختي فلانة : لا تقسى على اطفالك فهم نعمة من الله عز و جل لا يعرف قيمتها سوى من فقدها .

ام زوجها  : اعذرك دائما فلكى انت و زوجى الحق فى الفرح بالاطفال و زوجى الطيب له الحق فى ان يرى من يحمل اسمة .

كلمتي الأخيرة لك زوجى العزيز أن تتزوج بعد وفاتى ولكن وأرجو أن تسمى أول بناتك بأسمي ، و كن على علم أني سأغار من زوجتك الجديدة حتى وأنا في قبري .

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق