التخطي إلى المحتوى

قصة النملتان الكسولتان قصة جديدة رائعة ومسلية ننقلها لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع قصص واقعية بقلم الكاتب صفية البكري، القصة جميلة احداثها مثيرة وفي نهايتها درس وعبرة مفيدة استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا الموضوع ونتمني لكم قراءة ممتعة وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة .

قصة النملتان الكسولتان

يحكى أن نملة صغيرة كانت تعيش مع نملة كبيرة، في قرية واحدة… كانت النملتان ذكيتان، جميلتان، تلعبان معا، وتجمعان طعامهما وتنامان معا، وذات يوم، سمعتا من النمل المجاور، عن كومة قمح، سقطت من يد فتاة صغيرة، أثناء جمعها محصول السنابل مع عائلتها، قريبة من قريتيهما، فقررتا أن تذهبا معا في اليوم التالي لإحضار بعض الحبات.. ذكرت إحداهما الأخرى، بالذهاب وجمع القمح، لأن النمل النشيط يجمع حبات القمح، بجهد وجد، دون توقف .

كانت النملتان تسترخيان أمام الجحر، كل صباح، بعد أن تستيقظا من نومهما، وتتناولا فطورهما، فتنظران تارة، إلى جيش النمل النشيط، وهو يحمل حبات القمح، بخط مستقيم، وتارة أخرى، إلى كومة القمح التي تكاد تفرغ … ومضت الأيام، ولم تفكر إحداهما بالذهاب، معتمدة كل منهما على الأخرى، حتى فرغت الكومة، إلا من حبات معدودة من القمح .

فقالت النملة الصغيرة في نفسها : لا بد أن تقوم صديقتي النملة الكبيرة، بجمع الحبات المتبقية، مخزونا لفصل الشتاء، فكيف يمكن أن تعيش دون طعام ؟ تنحت النملة الكبيرة عن مقعدها، وهي تقول بصوتها الهامس (باطمئنان) : لا بد، وأن النملة الصغيرة، قد أعدت لي مفاجأة، بجمعها حبات القمح المتبقية، حبا بي، واحتراما، لعيشها بصحبتي وكانت النتيجة، أن كلا منهما، لم تجمع حبات القمح، من الكومة التي لم يتبق منها شيء .

وهطلت الأمطار بغزارة، واختبأ جيش النمل، كل في مسكنه، مغلقا بابه لفترة طويلة، فوجدت النملتان الكسولتان نفسيهما، في المسكن المظلم، البارد دون طعام.

قصة الاصدقاء المتحابون

قصة ارنوب والجزر
قصة ارنوب والجزر

في الصباح الباكر اراد ارنوب النشيط أن يعد لنفسه حساء الجزر فذهب للحقل وجمع ثلاث جزرات .. وفي طريق عودته لمنزله قابل صديقه الفأر فطلب منه أن يعطيه جزره فأعطاه واحدة وبقي لدي ارنوب جزرتان .

ثم قابل في طريقه صديقته البطه فطلبت منه هي الاخري ان يعطيها جزرة، ففعل علي الفور ولم يبق لدي ارنوب غير جزرة واحدة، وعند وصوله للمنزل رأته جارته الدجاجة، فحيته وطلبت منه جزره لانها تحب الجزر جداً فأعطاها آخر جزرة لديه ولم يبق لدي ارنوب اي جزر .

جلس ارنوب في منزله حزيناً لأنه لا يستطيع أن يصنع حساء الجزر اللذيذ الذي يحبه لأنه لم يعد لديه جزر، وفجأة دق جرس الباب فأسرع ارنوب لفتحه ووجد اصدقاءه الفأر والبطة والدجاجة وفي ايديهم اطباق من الطعام، وقالوا له : انت شاركتنا جزراتك ونحن نريد ان نشاركك طعامنا، فسألهم ارنوب وماذا احضرتم ؟ قالوا : حساء الجزر اللذيذ الذي تحبه .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *