قصص أطفال

قصة الفيل المغرور قصة جميلة للأطفال قبل النوم

من حكايات جدي سالم

إن القصه التي يحكيها الأجداد على أحفادهم الصغار ، تكون لها مذاق خاص وطعم  مختلف  تترسخ في عقولهم الصغيرة ،  يتعلم  الطفل من خلالها فكره وهدف في الحياه ،  واليوم يحكي الجد سالم قصه عن الفيل المغرور  ، إلى حفيدته الصغيره سناء اقدم لكم اليوم قصه اطفال جميله بعنوان الفيل المغرور من حكايات الجد سالم .

الفيل المغرور

كانت الطفله الصغيره سناء تلعب مع ابنه الجيران هدى  ، في المنزل وهنا  أخذت الطفله الصغيره سناء ،  تردد بفخر علي صديقتها هدى قائله : أنا اجمل منك و شعرى  اطول من شعرك  المجعد ، فلقد كانت هدى تمتلك شعر مجعد وقصير أخذت الطفلة الصغير هدى ،  اخذت تبكي بشده ، فسمع بكائها الجد سالم.

دخل الجد سالم  الغرفه متسائلا : ماذا حدث يا سناء، ولماذا تبكي هدى ؟

فقالت سناء ، وهي تسخر من صديقتها التي تبكي :  لقد حزنت  يا جدي لأنني  قلت لها بأن شعرها  ليس جميلا،  وليست تمتلك شعر ناعم مثل شعري انا ، فأنا امتلك  شعر  جميل وطويل وناعم جدا كالحرير ،  واستطيع  تسريحة ووضع كل الأسره التي أريدها  ، ولكن شعرها قبيح جدا ومجعد ولا تستطيع تسريحه بسهوله .

وهنا حزن الجد  بشده وقال اعتدزى  الى صديقتك  يا سناء  ، فهذا عيب عليك  ، وقالت له ولكن يا جدي،   انا لم اقول الا الحقيقه وهذا شعري و جميل ،  انظر يا جدي واخذت  ترفع  شعرها جميل للأعلى ، واخذت  الطفله الأخرى  تبكي بشده ، وقامت لتغادر المنزل  الى منزلها  ، فقال الجد إلىها : انتظري يا هدى  ولا تزعلي يا بنتي ولا تحزني  ، اجلسي  سوف احكي لك حكاية  ، فقالت سناء هل ستحكي لها هي فقط يا جدي ، فانا اريد  ان اسمع القصه  ، فقال لها  الجد سالم :يا سناء انت لا تستحقين سماع القصه ولا تستحقين ان تجلس بجواري ،  فقالت له ارجوك دعني استمع الى القصة يا جدي  انا احبك ، وسوف اعتذر لهدى ولكن بعد القصة .

فقال لها  لا  لن تجلسي بجواري  يا هدى اجلس على الأرض  ، جلست الطفله سناء على الارض لتستمع الى قصه سالم وجلست بجوارة الطفلة هدى التي كانت مازالت تبكي ،   مساح الجد سالم  دموع الصغيره ، وقال لها لا تحزني يا صغيرتي  ، سوف اخبرك اليوم قصه الفيل المغرور  وماذا حدث له ولكن لا تبكين اتفقنا هزت الصغيرة رأسها بفرح وهي تستمع إلى الجد سالم وهو يقول .

كان يا ما كان في قديم الزمان في الغابه البعيده  ، التي تمتلئ بالحيوانات الكثيره الملونه الجميله  ، فمنها القوي ومنها الضعيف ، منها الكبير  ومنها الصغير  ، كان هناك في الغابة فيل ضخم  يعيش اسمه الفيل فلفول ،  كان الفيل فلفول  اضخم الحيوانات ،  واكبرها كانت كل الحيوانات في الغابه تخاف منه لانه كان قوي جدا  ، وكان فيل مغرورا  ، يتحدث عن نفسه كثيرا يمشي في الغابه  ، قائلا: انظروا من اقوى مني ،  ومن اكبر مني بالغابة  أنظرو الى حجمي  الكبير ،  انظروا الى  هل هناك احد في جمالي  ، انظروا الي عيوني البنية ،  اجمل عيون انظروا  ، كانت الحيوانات متضايقة بشده من ذلك الفيل من كلامه الكثير .

فكل حيوان فيهم جميل بين اصدقائه وفصيلته ،  لماذا هذا  الفيل المغرور لا يعرف ذلك ،  فكانوا لا يحبون ان يتعاملوا معه ، وفي احد الأيام كانت الساحره الشريره في الغابه  ، وكانت تقوم ببعض الحيل السحريه ، ووقتها كان الفيل فلفول يمر وهو يتبختر على الارض مفتخرا بحجمه ، وجمال لونه وضخامته وفي تلك اللحظه ، وقع على جسمة  بعض المواد السحريه  ،ة اخذ يصرخ بألم تسببت المواد السحرية ، من عمل  بقع بيضاء كبيره على جسد  الفيل .

كانت  دوائر بيضاء  كبيرة ، على كل جسم الفيل فلفول  ، ذهب الى بيته حاول ان يستحم لكن البقع الجلديه لا تخرج واستمر هذا شكله كانت  كل حيوان تخاف من شكله  الجديد لان شكله اصبح  بشع جدا  ، ولكن الزرافه الجميله ظاظا لا تسخر من الفيل  ابدا ، وتعاملة بلطف فقال لها لماذا الحيوانات  تعاملني بطريقه سيئه  وانت لا تعامليني مثلهم يا ظاظا ،  فقالت له :  ان الله خلقنا هكذا يا فلفول  شكلنا جميل  ، وممكن في اي وقت ان ياخذ من هذا الجمال كما حدث معك انت  فلابد ان نحترم الأخرين  ، ولا نتعالى عليهم  دائما حتى ان كان  شكلنا  اجمل واحسن ولا نتكبر على الاخرين ،  ونقول لهم ان شكلنا احسن منهم فلقد خلقنا  الله  بهذا الجمال وربما أخذه منا في أي وقت ، هز الفيل رأسه واعتذر للزرافة على ما كان يفعله من تكبر ومعامله سيئة للحيوانات .

وبعد اسبوع عاد الفيل لطبيعته من جديد جميلا وضاع أثر الحروق والسحر على جسده ، ولكنه كان قد تعلم الدرس جيدا ، ولم يعد يتكبر ولا يتعالى ويسخر من أحد حتى لا يحرمه الله من تلك النعم التي من بيه عليها ، وبعد أن انهى الجد سالم القصة ، اخذت سناء تبكى وهي تعتذر لصديقتها هدى قائلة سامحيني يا هدى لم اكن أقصد شيء والحمد لله على كل شيء ، اخذ الجد سالم يبتسم وقبل الفتاتان بحب .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق