قصص طويلة

قصة العمارة الجزء الرابع

نستكمل معا من جديد احداث قصتنا المشوقة قصة ( العمارة ) للكاتبة حنين طه ، فبعد الاحداث العجيبة التي شهدتها العمارة و قصة هذا الرجل الملثم الذي لا احد يعلم عنه اي شيء وما هي الصلة التي تربطه ببنان ، او رؤى شقيقة ديمة و التي تمكنت ديمة من الاستماع الى ما كانت تقوله رؤى في الهاتف ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة العمار ( الجزء الرابع )

 

من جديد قررت ديمة عدم اخبار اي احد عما سمعته من المحادثة التي دارت ما بين شقيقتها رؤى و هذا الشخص الغامض ، و كان السبب كما هي العادة قرب خطبة دانا و فادي ، حيث كانت ديمة تخاف من ان تكون السبب في خلق جو من الحزن و الهم بين افراد اسرتها ، وجاء يوم الخطوبة وبدأ الجميع يستعد لها منذ الصباح الباكر ، و عند حلول المساء وبداية حفل الخطوبة ظهرت ديمة وشقيقاتها وكن جميعا يرتدين اجمل الفساتين فقد كانت ديمة ترتدي ثوبا ناصع البياض وشقيقتها رؤى كانت ترتدي ثوبا اخضرا جميل جدا ، اما داليا فكانت هي الاجمل حتى ان البعض كان يرى بان داليا كانت اجمل من العروس نفسها في هذا اليوم.

 

اقرأ ايضا : قصص من الواقع لحنين طه قصة العمارة الجزء الاول

 

في منتصف حفل الخطوبة قررت داليا ان تقوم بتغيير فستانها حتى تتحرك بحرية اكبر وذهبت الى الشقة ، وبعد مرور دقائق معدودة من ذهاب داليا الى غرفتها سمع الجميع صوت صراخ و كان هذا الصوت صادر من غرفة داليا ، فركض الجميع باتجاه مصدر الصوت وصعقوا من هول ما رأوه ، فقد رأو الفستان الذي كانت داليا تخصصه لارتدائه وهو ملطخ بالدماء ، و هنا جن جنون ديمة و قررت بان تخبر شقيقتها رؤى بكل ما تعرفه حتى تعرف الحقيقة كاملة ، و في اليوم التالي انتظرت ديمة شقيقتها رؤى حتى عادت من المدرسة وسألتها عن المكالمة الغريبة ، وهددتها بانها اذا لم تخبرها الحقيقة فسوف تخبر والدها بكل ما سمعته ، وهنا خافت رؤى واخبرت ديمة بالحقيقة.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة العمارة الجزء الثاني

 

قالت رؤى لشقيقتها ديمة : الشخص الذي كنت اتحدث معه هو عمر جارنا شقيق عزام وانا احبه جدا ولكنه يحب بنان اكثر ، وبنان لا تحبه ولذلك هو يطاردها كثيرا ويحاول جاهدا ان يقنعها بحبه لها و لكنها ترفضه في كل مرة ، و هنا اتصلت ديمة بالطبيب عصام وقالت له اريد ان اقابلك اليوم لامر ضروري ، وبالفعل عندما تقابل كلا من ديمة والطبيب عصام اخبرته ديمة بكل ما سمعته من رؤى وان الشخص الملثم الذي يبحث عنه الجميع هو عمر ابن والد عزام ، وفي مساء هذا اليوم اتجه كلا من الطبيب عصام و والد رسمي الى شقة والد عزام وحكى لهم عن كل شيء ، فقام والد عزام بضرب ابنه عمر امام الحضور و وصل الامر الى ان والد رسمي كان يريد اخراج والد عزام واسرته من العمارة ، وهنا رد عمر قائلا : انا احب بنان وانا الذي ارسلت تلك الرسالة لديمة لاخافتها ولكني لم افعل اي شيء لها هي او شقيقتها دانا.

 

رداء عليه دماء
قصة العمارة الجزء الرابع

 

تعجب الجميع من كلمات عمر ، و بعد انتهاء هذا اللقاء اتصل الطبب عصام بديمة و قال لها ما حدث بالتفصيل ، و هنا اصاب الخوف قلب ديمة و اخذت تردد داخلها مجموعة من الاسئلة التي كانت تتمنى ان تعلم اجابتها ، فاذا لم يكن عمر هو الذي ضربها على رأسها اثناء سيرها الى شقتها ، و اذا لم يكن هو ايضا الذي قام بوضع الدماء على فستان داليا فمن هو الفاعل ؟ ، هل كل ما يرديه هذا الشخص هو ان يراني انا وشقيقتي مرتعبتين وخائفتين الى حد كبير ، سكتت ديمة قليلا وقالت : هناك عدو جديد في هذه العمارة ولن اهدأ حتى اعرفه.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصة العمارة الجزء الثالث

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق