قصص جن

في مملكة الجان الجزء الأول قصة رعب تزلزل كيانك

وماذا إن طالبك قرينك من عالم الجن بالرحيل من عالمك ، وأجبرك على استبدال الأدوار والابتعاد عن كل شيء في حياتك ، عن عائلتك عن عملك عن اصدقائك عن حياتك كلها ، فطالبك قرينك  بالذهاب للعيش هناك في مملكة الجان  في منزله وأخذ مكانه واخبرك بكل برود بأنه سيعيش مكانك أنت  بمملكة الأرض ويأخذ مكانتك وعملك وعائلتك وحياتك كلها ، لماذا لأنك تطفلت على عالمهم ولقد سئموا من تصرفاتك وحماقتك قل لي هل ستوافق أم سترفض ، في الحقيقية أنا لم أرفض العرض ، فهي تجربة مثيرة للاهتمام وسأرى عالم الجن عن قرب وفي نفس الوقت سأرتاح من المسؤولية والعمل وكل شيء بتلك الحياة المملة في تلك القصة من موقع قصص واقعية  سأروي لكم أغرب قصة بعنوان في مملكة الجان الجزء الأول

 

 في مملكة الجان

 

استمعوا لي في تلك الثواني القليلة وركزوا معي رجاء فالموضوع خطير جدا  وليس هناك وقت إنها دقائق هي التي استطيع التواصل فيها من مملكة الجان لعالمكم في الارض من خلال تقنية ” الجن بوك ”  الذي اخترقته بمساعدة جهاز د ” وليام ”  صديقي المجنون و سوف اخبركم من خلاله ما يحدث معي هنا في مملكة الجان كلما  جاءت لي الفرصة لا اعرف من أين ابدأ ولكن سأبدأ من نهاية أول أمس لقد اخبرتكم بأن قرينتي من الجن ، استبدلت الادوار واجبرتني على الرحيل  من عالم البشر لعالم الجان ،  وأخذ هي مكاني وحياتي وعائلتي كلها ، في عالم الأرض ووسط البشر هي تتهمني دوما بالشر رغم طيبتي الشديدة ورقة قلبي  ، ولكن دوما الطيبون مظلومون في تلك الحياة ماذا سأقول فهذه هي الحياة لا تحبنا أبدا ؟

 

كنت اجهز حقيبتي بسعادة شديدة لن أكذب عليكم ، لتلك الرحلة والراحة من المسؤولية والاطفال والمنزل والعمل  فيا لها من رحلة ممتعة وقمت بكتابة القصة كاملة  لمتابعين صفحتي للرعب وجوة كثيرة وأصدقائي المقربون  ليعرفوا بأنني راحلة وقرينتي ستكتب بدلا مني ” قصة بعنوان أنا وقرينتي ” ليحذروا منها فهي خبيثة شريرة ، فهي تتهمني بأنني كتبت رواية شريرة جدا ، رواية الفلاش فيكشن ” نحن نعرف ما يخيفك ” وستكون موجودة بمعرض الكتاب وستسبب الأذى لمن يقرأها  وستكون لها تأثير نفسي كبير عليه لن يستطيع الخروج منه بسهولة ، وهنا وجدت رسالة غريبة على صندوق رسائل الصفحة .

 

فتحت الرسالة بتوتر  وكانت من ” وليام هاربل ” ، يا الله انه الدكتور وليام صديقي منذ سنوات طويلة جدا ، منذ اكثر من 19 عام ونحن اصدقاء ولكن انقطعت أخباره منذ خمس سنوات مضت  وانا لا اعرف عنه شيء ان قصتي مع د وليام طويلة جدا ولكن سأخبركم اياها باختصار شديد لتفهموا ما أقول ، تعرفت على د وليام عام 2000 كنت احب المراسلة كثيرا وليا اصدقاء مراسلة من دول مختلفة ، ونرسل لبعض الخطابات “pen friends”  او اصدقاء المراسلة  كانت هواية رائعة وكنت احبها بشدة كان ليا اصدقاء من روسيا والمجر وامريكا وفرنسا وألمانيا وكان الافضل بالنسبة لي والاقرب هو وليام من ألمانيا .

 

كان يعمل في مجال الطاقة وكان يجمعنا حب Neonazismus    او حب النازية وهتلر واخبرني وليام بعض الأسرار والتجارب التي قام بيها هتلر في مجال الطاقة ولم يكملها وهو يقوم على العمل في احدى تلك المشروعات السرية لن انكر ان الحديث مع  د وليام ممتع جدا ، إلا عندما يدخل في مجال الفيزياء فأنا أكرهه وقتها فانا لا احب الفيزياء ، لم يخبرني يوما طبيعة عمله ما هي ؟

 

ولكن صداقتنا استمرت سنوات وظهر بعدها الإيميل  وعملت اول ايميل على الهوتميل ، وكنا نتحدث  احيانا ولكن حب ارسال الخطابات له مذاق خاص وطعم مختلف وجمع الطوابع  وكروت الهدايا له طعم رائع اقسم لكم من منكم كانت هوايته المراسلة  سيعرف عما اتحدث لا انكر لقد علمني د ويليام بعض الاشياء عن ترددات الكيانات وليام كان دوما يقول لي بأن لكل كائن تردد وذبذبات مختلفة نستطيع تجميعها كان مجنون وكنت استمع له احيانا باستمتاع واحيانا بملل لن انكر .

 

حتى جاء يوم منذ خمس سنوات مضت اخبرني وليام ، بانه خطب وسيتزوج من زميلته الجديدة بالعمل ” كلارا ” فرحت جدا فلقد تجاوز وليام الخمسة والاربعون من عمره وهو لا يجد اي لذة في الحياة سوى العمل في مجال الطاقة وتجاربه التي لا يخبرني عنها الا القليل كان حقا صديق جيد قابلته خلال 19 عام  ، خمس مرات فقط عنما كان يأتي لزيارة مصر وكان يأتي للعمل في منطقة الأهرامات ويخبرني بأنه يجمع طاقات من جميع البلدان ولكن هناك طاقة هائلة عند الأهرامات أكثر 100 مرة من أي طاقة في أي مكان أخر ، المهم قال لي د وليام بأنه سيأتي  بخطيبته كلارا .

 

وسيزور مصر ويريد مني التعرف عليها وفعلا جاء الى مصر ، وقابلت كلارا كانت فتاة جميلة جدا جدا،  انها أنثى بمعنى الكلمة في الحقيقة ولكن هناك شيء لم يريحني للفتاة كان هناك نفور شديد تجاهها وصوت بداخلي يحذرني منها لن انكر عليكم انا امتلك حاسة غريبة بالأشياء منذ الصغر ، فإن قابلت شخص وشعرت بانه سيء فحقا يكون سيء حتى لو اثبت العكس ولكن الايام تثبت صحة حدسي حتى ان المقربون لي من عائلتي واصدقائي يعرفون ذلك جيدا  فانا امتلك حاسة غريبة تجاه الاشخاص ، لم احب كلارا ابدا رغم ودها وبراءتها الظاهرة .

 

واخدنا صور للذكرى ورحل وليام مع كلارا إلى ألمانيا وعندما اخذت اشاهد الصور وجدت شيء غريب بكلارا فالفتاة ليس لها أي انعكاس بالمرآة عندما كنا في ذلك المطعم اخذت انظر كثيرا وحقا ليس هناك اي انعكاس يا للمصيبة لا افهم هل كلارا مصاصة دماء

يمكنكم ايضاً قراءة :

في مملكة الجان الجزء الثاني 

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق