قصص جن

شبح معالج الكنيسة قصة رعب حقيقية بقلم منى حارس

قصص رعب حقيقية من كتاب جحيم الأشباح

ونتساءل بتعجب ونهز رؤوسنا بحيرة ، ماذا تريد الأشباح منا يا ترى وما هي الرسائل التى تريد الأشباح إيصالها لنا يا ترى ، اقدم لكم اليوم قصة شبح معالج الكنيسة من كتاب جحيم الأشباح للكاتبة منى حارس ، الكتاب عبارة عن مجموعة قصصية عن اشباح حقيقية ظهرت صورها في الحقيقية الكتاب صادر عن دار تبارك للنشر والتوزيع .

شبح معالج الكنيسة قصة رعب حقيقية من كتاب جحيم الأشباح

 

 

شبح الكنيسة المعالج في عام 1975، زار ديان وبيتر برثيلوت مع ابنهما البالغ من العمر 12 عاما كنيسة ورستيد التقط وقتها بيتر بعض الصور لزوجته وهي تصلي على احد المقاعد بالكنيسة  ، وكانت مريضة بشدة لا تستطيع الحركة من مقعدها وعند الحصول على الفيلم كانت المفاجأة المفزعة…

فلقد كان هناك صورة لزوجته وهي تصلي في صمت على أحد مقاعد الكنيسة  وتبدو مريضة بشدة ولكن الصورة صدمته بشدة واشعرته بالرعب والفزع فلقد كان هناك شخص يجلس خلف زوجته وكأنه يصلي معها في تلك اللحظة ولكن الزوجه كانت تجلس وحيدة وقتها .

شعرت السيدة برثيلوت بالرعب والتوتر  ، لرؤيتها من يجلس خلفها فلقد كانت  شخصية غامضة بيضاء تجلس خلفها مباشرة ترتدي ثياب بيضاء اللون تعود لعصور قديمة قد مضت وغطاء راس ابيض اللون

و في الصيف التالي عادت بيرثيلوت إلى كنيسة ورستيد مع الصورة للاستفسار عن تلك السيدة البيضاء التي تجلس خلفها وتصلي بالصورة ولماذا تجلس خلفها وذهبت الى  القس بيتيت، الذي كان النائب للكنيسة  وقتها ؟

وقتها اخبرهم القس عن أسطورة  غريبة جدا وهي اسطورة السيدة البيضاء التي تظهر بجوار الشخص المريض الذي يريد الشفاء وتعطيه القوة ليقاوم مرضة وبعدها يتم شفاء الشخص بدون سبب واضح..

فهي كالمعالج  الروحاني ، تظهر بالقرب من شخص يحتاج إلى الشفاء  والمساعدة فقط ولا تظهر لأي شخص وقت التقاط الصورة ،  كانت بيرثيلوت مريضة جدا ، وكادت تموت حقا من شدة المرض  ، وتأخذ المضادات الحيوية القوية بلا فائدة وكان المرض واضحا عليها بالصورة ، وحقا بعد زيارتها للكنيسة وصلواتها تحسنت صحتها كثيرا ، وشعرت بالراحة والامان  النفسي.

واخبرهم القس بيتيب انه تعود قصة السيدة البيضاء ، الى اكثر من 100 عام حيث كانت تظهر للمرضى بالكنيسة ، وتساعدهم على الشفاء وتخطى المرض والتغلب عليه.

وفي عام 1830 قال احد الاشخاص  بسخرية بانه سيذهب الى اعلى جرس الكنيسة لرؤية شبح السيدة البيضاء ويقبلها في فمها قبلة طويلة ..

وفي الليل صعد الرجل الى جرس الكنيسة  حقا يبحث عن شبح السيدة البيضاء وقتها اختفى الرجل عدة ايام ولا احد يعرف كيف اختفى ولماذا وبعد عدة ايام  ظهر الرجل من جديد ولكنه كان مريض جدا ، ويحتضر وعندما سئلوه هل رأيتها اخبرهم بانه رأها حقا وبعدها مات الرجل ولا احد يعرف لماذا فهل حقا قبل شبح السيدة البيضاء فامرضته ؟؟

ولكن لماذا تعبث مع الاشباح وتسخر منهم فالسيدة البيضاء شبح رقيق المشاعر ويحب مساعدة الاخرين ومحاولة علاجهم من امراضهم فهي شبح جميل حقا وظريف ..

وسميت بالسيدة البيضاء لانها ترتدي الثوب الابيض وتغطي راسها بغطاء ابيض فلا تمزح مع شبحها ان رأيتها في أي مكان ،  والا حولت حياتك الة جحيم ولكن دعها تساعدك لتتخلص من مرضك وألالامك المبرحة ، ولكن هل هي شبح مابل الذي يلقب بشبح السيدة البيضاء ايضا  لا اعرف ولا اريد ان اعرف فلا دخل لي بالاشباح ، فلن اقم بعمل لهم بطاقة تحديد هوية ولكنهم ظرفاء في النهاية لا تنكر ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق