قصص جن

شبح العجوز قصة حقيقية مخيفة

شبح العجوز

وهل من الممكن أن ترى شخص ،  ولا يراه أحد غيرك أنت فقط ،  وهل يعقل أن يكون لك حارس من الأشباح يساعدك في أمور حياتك الخاصة ، ويقدم لك العون ، ألا ترى معي بأنه شيء رائع جدا وجميل ، ومثير أيضا للأهتمام والحيرة ، فماذا يريد منك هذا الشخص يا ترى ، ولماذا أنت من الأساس ، إن الموضوع محير وربك جدا ، فهذا ما حدث مع صديقنا من مصر ، وهو يقص قصته علينا عندما كان طفلا صغير ، وكانت تلك المرأة تظهر له وتساعده في أمور حياته ، ولكنها لم تبقى طيبة كما كانت بل كانت تريد إحراق الجميع  ، واذيتهم ولكن لم يعرف احد من تكون ولا لماذا ، نقدم لكم اليوم من موقع قصص واقعية قصة بعنوان شبح العجوز قصة رعب مخيفه ومختلفه عن المألوف .

شبح العجوز

حدثت تلك القصة في التمانينات  من القرن ، كنت وقتها طفل في التاسعة من عمرى ، اعايش  مع عائلتي في احدي محافظات الصعيد بمصر ، وشيء لطبيعي في تلك المحافظات  الريفية والقرى ، تربية الطيور  فوق الاسطح ، ووجود الفرن البلدي  او الحجري علي سطح البيت ، وانا كطفل في التاسعة ، كنت مولع بشدة باللعب في السطح كنت دائما ، اجد امرأة متشحة بالسواد ، تماما وكنت افترض انها احدي الخالات أو العمات  بالمنزل ، فالجميع يرتدي الاسود .

 

وفي أحد الأيام كنت ابحث عن بيض الدجاج وسط وقود الفرن فسألتني المرأة :
– بتعمل ايه
– رديت عليها ببراءة شديدة : ابحث عن بيض في القش يا خالة
وهنا اعطتني كبريت وقالت لي
– العب بهذا يا بني واشعل النيران
فرحت جدا لاني كنت ممنوع من اللعب بالكبريت والنيران ، احترقت في ايدي والقيت العود في القش ،  وبدأ القش يشتعل بصيتلها بخوف .
قالت لي:
– انفخ فيه علشان يطفي ..
مكنتش عارف نفخت فعلا بالنار زادت النار نفخت اقوي النار زادت اكتر واشتعل المكان بالكامل .


احدي خالاتي دخلت ، بسرعة اخدتني من وسط النار  وكنت سأموت ودخلت المرأة الثانية احدى الغرف المهجورة ، فوق السطح تمتلىء بكراكيب واشياء غير مستعملة ، وبعدها اتت سيارة المطافي والشرطة واكثر من 3 ساعات وهم يحاولوا  ان يطفوها ، وقام احد اخوالي بتحمل اللوم  على نفسه ، واخبرهم انه كان بيشرب سجارة وتسببت في إشعال النار ، ومن ساعتها لم ارى تلك السيدة  مرة اخرى ، ابدا ومع الوقت عرفت ان تلك المراة لم يكن احد يراها غيري انا فقط ،  واصبحت الغرفة دي محرمة بالنسبة لي.


لم اكن وقتها خائف من شيء ،  لان تلك المرأة ساعدتني في اكتر من شيء ،  من قبل  كانت تجمع البيض مي وباعداد كبيرة وكانت تساعدني في نقل أشياء تقيلة  ، او ابعاد الديوك الرومي المتوحشة التي تهاجمني دائما وتجري خلفي تريد عضي ، فلم اكن اخاف منها ابدا لانها كانت تحبني بشدة ،  هي كانت تحبني اخبرت
القصة بالكامل لأمي رحمها الله  ، وقامت هي بنقل القصة لجدتي وخالاتي واخوالي ، وتبادلوا نظرات لا افهمها حتى اليوم ، وتم اقفال السطح ، واصبح ممنوع علينا اللعب فيه ، وحدنا وظلت المرأة علامة استفهام حتي الآن لا اعرف من هي مين ولماذا كانت تريد اشعال الحريق  في البيت رغم حبها ليا ، فرغم مرور السنوات مازلت اتذكرها واتذكر ملامحها وتجاعيد وجهها  ،
لو عند قصة رعب او موقف غريب حدث معك او مع احد من اقاربك ، اكتبه لنا بالتعليقات لنتعرف على اكثر ما يخيف الناس بالوطن العربي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. كنا نلعب لعبة تشارلي وكانت أختي تراقب التلفاز وإذ بسندرلا تصبح خضراء وتصرخ بصوت خشن

  2. هناء عبد المنعم
    انا بحب القصص المرعبة و الأشباح المرعبه‍♀️‍♀️‍♀️‍♀️‍♂️‍♂️‍♀️‍♂️☠

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركات اخوتي واخواتي الاعزاء اليوم احكي لكم قصتي مع شبح الاسطبل حيث عندما كنت صغيرة كانت جدتي تحلب الماعز وعندما بدات اتعلم كيفية حلب الماعز اذا بي ارى امراة تقف بجانبي وكانت تساعدني هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه انا بكذب عليكم بس مين يلي رح يصدق هاك خزعبلات نحنا صرنا عايشين بالقرن 21 اصحوا عحالكم هاي كلهها قصص من نسج الخيال لانه الانسان ما بيقدر يشوف الجن وربنا وضع لنا حجاب ساتر يمنع علينا رؤيتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق