قصص طويلة

سلسلة الخلافة العثمانية الجزء الأول حال الأناضول قبل نشأة الدولة العثمانية

سلسلة الخلافة العثمانية الجزء الأول

لنا موعد في هذه السلسلة مع حضارة من أعظم حضارات التاريخ الإسلامي فهي حضارة استمرت ٦ قرون وأثير حولها الكثير من الكلام فمنهم من رأى أنها كانت خطوة فارقة في تاريخ الأمة الإسلامية ومنهم من رأى أنه إحتلال دام لمدة ٦٠٠ عام ولذلك فسوف نقوم في هذة السلسلة بعرض تفاصيل الدولة العثمانية وكيف كانت نشأتها وأهم إنجازتها وكيف إنتهت تلك الخلافة.ولكن الأهم من تاريخ الأمم هو حال البلاد التي نشأت فيها وكيف كان وضع الأناضول قبل قيام الدولة العثمانية  ولذلك سوف نعود بالزمن قليلا إلى الوراء  لنتذكر بعض النقاط .

أولا :

حال الدولة البيزنطية العدو الرئيسي للدولة الإسلامية منذ بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم والتي امتد حكمها في أوروبا كلها بما فيها الأناضول ولكن كحال أي دولة كان هناك نزاع بين حكام تلك الإمبراطورية ولكن. النزاع كان نزاع طائفي بين الكاثوليك. والأرثوذوكس فكل منهم له عقائده وتفكيره وكانت الإمبراطورية كلها تحت حاكم واحد وهو قستنطين الثاني عام ٣٧٧ م

ولكن في ظل هذه الخلافات قامت عليه حركة تمرد وقتل عام ٣٨٠ م وتم حرق مبنى آيا صوفيا وكانت تعد تلك الكنيسة عاصمة الطائفة الأرثوذوكسية مما  أدى إلى انقسام الإمبراطورية عام ٣٩٥ م إلى (أوروبا الغربية) وهم الكاثوليك أصحاب معظم الحملات الصليبية والحروب التي قامت ضد المسلمين والقسم الأخر أسسه ديودوسيوس الأول سنة ٤١٦ م وأعاد بناء آيا صوفيا من جديد وحاوط الجزء الذي حكمه بأسوار القسطنطينية التي كانت من أقوى حصون الدولة البيزنطية في ذلك الوقت وهذه ماأُطلق عليها( أوروبا الشرقية ) وفي عام٥٣٢ م تعرضت آيا صوفيا للحريق مرة أخرى وكان وقتها الحاكم هو چستيان الأول فأمر اثنين من أمهر المهندسين لديه لكي يقوموا ببناء آيا صوفيا وتم إفتتاحه.

في عام ٥٣٧ م  ليكون أكبر كنيسة أرثوذوكسية في العالم في هذا الوقت ويُعد هذا الخريق الثاني ولكن لم تتوقف حملات الغرب على الأرثوذوكس الشرقي ففي عام ١٢٠٤ م اقتحموا القسطنطينية ونهبوا آيا صوفيا ومابها من تماثيل ذهبية  وآثار وتحف واستعبدوا أهلها وسبوا نسائها وحولوا آيا صوفيا إلى كاثوليك ولكنهم خرجوا منها عام ١٢٦١ م فهذا الخلاف والإنقسام يفسر سبب ضعف الإمبراطورية البيزنطية.

أما أوروبا الغربية دولة الكاثوليك فقد إزدادت ضعفاً عند دخول الدولة السلجوقية إلى أراضي الأناضول وحدوث معركة (ملازكرد) التي تعد أهم معركة من معارك التاريخ الإسلامي فكان جيش السلاجقة بقيادة ألب أرسلان يترأس ٢٠ ألف محارب في مواجهة ٢٠٠ الف من جنود الدولة البيزنطية وحدثت المعجزة بانتصار المسلمين و أُسر الإمبراطور البيزنطي وفادته الدولة وقتها ب ٢ مليون عملة ذهبية مما أدى إلي إفلاس الدولة البيزنطية وضعفها ولكنها ما زالت موجودة على حدود الأناضول .

صورة توضح مبنى آيا صوفيا
صورة توضح مبنى آيا صوفيا

ثانياً:

فما هي الدولة السلجوقية وكيف كان حالها ؟
هي دولة كبيرة حكمت الشام والعراق وباكستان واخيراً الأناضول وسُمي سلاجقة الأناضول بسلاجقة الروم لإنهم كانوا في أراضي بيزنطية وتحت ولايتهم كانت القبائل التركية الموجودة في الأناضول وأهم محاربيها كان الغازي أرطغرل وكان على علاقة قوية بالسلطان علاء الدين كيكباك سلطان الدولة والذي عينه بعد ذلك أميراً للقبائل التركية وكان علاء الدين متزوج من سيدتين واحدة منهم كانت من قبائل الأكراد ولم. تكن علاقة الأكراد جيدة بالسلاجقة والثانية كانت جارية من الدولة البيزنطية وانجب ولداً من كل واحدة ففكر علاء الدين أن يتولى ابنه من المرأة الكردية الحكم من بعده حتى تتحسن علاقة الأكراد بالسلاجقة وتشاور مع وزرائه في هذا القرار وكان من بينهم (سعد الدين كوبيك) فذلك الشيطان لم تكن علاقته جيدة بالسلاجقة ولا الأتراك فسرعان ماأفشى القرار إلى زوجة علاء الدين البيزنطية وإبنها غياث الدين واتفقا على الخلاص من المرأة الكردية وابنها وقد حدث بالفعل وقتلوهم ثم سموا علاء الدين وتولى بعدها غياث الدين الحكم ولكن أرطغرل وجنوده تمكنوا من قتل سعد الدين كوبيك وقطع رأسه لخيانته العظمى في البلاد وبعدها ظل حال الدولة السلجوقية هكذا من سلطان ضعيف إلى سلطان أضعف حتى تمكن المغول من الدولة في نهايتها.

ثالثا:

كيف دخلت دولة المغول إلى أراضي الأناضول ؟

بدأت بقيادة جنكيز خان في كزاخستان بجوار الصين حيث هاجمت الدولة الخوارزمية وطردتها إلى الأناضول وهاجموا قبائل الأتراك وطردوها للأناضول وبعدها وفي عهد هولاكو هاجموا الأناضول وأسسوا دولة خانية فارس. ولكن يظل السؤال الأهم هو لماذا الأناضول ؟

يتميز الأناضول بموقع متميز فمن الشمال يقع على البحر الأسود الذي يفصله عن روسيا ومن الجنوب يقع على البحر الأبيض المتوسط الذي يفصله عن أفريقيا ومن الغرب يوجد بحر مرمرة وبحر إيجا الذان يفصلانه عن دول أوروبا أما من الشرق فهناك مجموعة جبلية تفصله عن آسيا ولذلك فهو يربط قارات الالم ببعضها ويتحكم في حركة التجارة والسفن فكان مطمعاً لأي دولة  جديدة أن تبدأ على أراضيه .

صورة توضح موقع الأناضول المميز
صورة توضح موقع الأناضول المميز

وإلى هذا الحد نكون قد أدركنا كيف كان حال الأناضول قبل نشأة الخلافة العثمانية ولنا موعد في المقال القادم لنعرف من أين جاءت البداية .

مصدر المعلومات :-  الشاه زاد هارون بيك.

ودكتور راغب السرجاني الباحث في التاريخ الإسلامي.

 

إبتسام أحمد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق