قصص وعبر

زوجي مريض نفسي قصة حقيقية حزينة جدا ومؤلمة

زوجي مريض نفسي

للأسف الشديد عندما نوافق على الزواج من أحد لا نعرف إن كان إنسانا سويا ونفسيا متزن أم لا ، نحن نرى الخارج فقط  والقشور والمظهر  والغلاف الخارجي  ، لا نعرف  ما هو الداخل ، وهل هذا شخص سليم ومتزن عقليا ، أم أن ما تخفيه القشرة والغلاف الخارجي شيء أخر ، ولقد حدث هذا في قصة اليوم  ، سأتحدث عن قصة  واقعية أرسلتها لي صديقتنا ، لم تريد أن يعرف عنها أحد شيء ولكنها تريد حل لعذابها ورعبها اليومي  ، فليس الرعب كما اخبرتكم من قبل هو رعب الجن والعفاريت والأشباح ، بل هناك أنواع كثيرة جدا من الرعب وللرعب وجوه كثيرة ، واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة حقيقية مؤلمه بعنوان زوجي مريض نفسي قصة حقيقية مؤلمة لعذاب زوجة  بقلم منى حارس .

 

زوجي مريض نفسي

زوجي مريض نفسي
زوجي مريض نفسي

في البداية أود منكم أن تقرأوا قصتي بقلوبكم وضميركم ، قبل أن تحكموا شرع ودين وتحللوا وتحرموا الموضوع ، أنا سيدة أبلغ من العمر 33 سنه تزوجت منذ عشر سنوات ، لم يكن زواج عن حب بل زواج عادي زواج صالونات ، لم اكن اعرفه في الحقيقة كانت خطوبتنا ثلاثة أشهر فقط ، لم أتعرف عليه جيدا كان مؤدب جدا وخجول ، لم يرفع عينه يوما ولم يقل لفظ جارح أبدا ،  في أول ليله زواج اكتشفت بأنه ليس طبيعي بل مريض نفسي ، وكان يخفي ما بداخله حول ذلك القناع المزيف الذي يرسمه كان يتعامل معي بقسوة شديدة وطريقة عنيفة جدا  ، وكان يتلذذ ويستمتع بذلك العذاب والآنين ، لحظات صعبه عشتها معه وكنت أتحمل إهانته وضربه لي في أي وقت خاصة بالأوقات الخاصة ، وبعدها كان يعتذر لي بأنه لم يكن يقصد ولا يعرف كيف تصرف هكذا وبتلك الطريقة  ولن يكررها ، ولكنه يكررها من جديد كنت وقتها  مازلت عروسة جديدة فلن أطلب الطلاق في أول أيام الزواج ، لقد كرهته بطريقة كبيرة جدا ،  وكرهت زواجي منه ،  فكنت لا أتحمل كل هذا العنف  والقسوة ، ولا أتحدث مع أحد فماذا سأقول لأهلي إنه شيء محرج جدا ،  أن تشعر بأنك ضعيف وعاجز عن الدفاع عن نفسك وعن كيانك   .

 

وكيف سأحكي  ولمن فأمى متوفيه وليس لي أحد غير أبي وأخي ، ولم أستطع التحدث في الأمر لأنه كان يعدني بأنه لن يفعل ولن يضربني ولكنه لا يتوقف كان يستمتع بأهانتي وضربي في أماكن متفرقة من جسدي وأنا أصرخ وأتوسل له أن يتوقف  ، ولكن حكيت ما يحدث لي لصديقة لي وقالت لي أن أتحدث مع أبي أو زوجته ، ليتحدثوا معه لأنها شاهدت أثار الضرب على ذراعي وكنت لا استطيع تحريكة  ، هو لا يضربني إلا في أوقات معينة ، وأحيانا يجذبني من شعري حتى يتقطع منه خصلات فتخرج بين يديه ،  قالت صديقتي إن ظللت صامته سيتمادى فيما يفعل ، وبعدها قررت أن أخبر أبي ولكن في نفس اليوم اكتشفت بأنني  حامل .

 

وقتها كنت غبية وكأي فتاة رغم المرارة والألم تعتقد بأن الطفل هو الأمل الذي يهبه لها القدر ليغير الزوج  ويغير طريقته القاسية معها ويغير حياتها للأفضل ، ولكن لم يتغير ولم يتوقف عما يفعل بوحشية بلا مبرر وسبب ، وبعدها يعتذر عما فعله واكثر من مرة كاد الحمل يسقط ويموت لولا رحمة الله ، وحجزت في المستشفى ثلاثة أشهر حتى الولادة ، وقتها كنت سعيدة جدا بابتعادي عنه ، رغم كوني كنت في المستشفى بين الحياة والموت أحمل طفلى بين أحشائي أعتقدت بأنه ربما بعد الولادة ورؤية الصبي سيتوازن وسيتوقف عن أذيتي ، كنت ساذجة جدا فبعد الولادة طلبت من أبي أن أذهب عنده لأجلس عنده فترة من المزمن ، ورحبت بي زوجته وجلست عند أبي بعد الولادة شهر وعدت إلى منزلي ، وأنا أتوقع بأنه تغير ولكنه لم يتغير ، بل ازادا سوء وجنون .

لم اعد  أتحمل الضرب واهانته لي ، لقد تعبت وتمنيت الموت فأنا أكرهه حقا واتمنى موته فلن استطيع التحمل والعذاب لكل تلك القسوة والمعاملة السيئة لي وما فائدة الإعتذار بعدها إنه حقا مريض نفسي ويحتاج لعلاج ، لأول مرة أذهب إلى منزل أبي غاضبه بأبني وطلبت الطلاق ولكنني لم استطع أن أقول السبب الحقيقي وبأنه يضربني بوحشية كنت أشعر بالخجل من قول هذا ، أنا لا أريد أن أكون ضعيفة في نظر الناس وأرى نظرات الشفقة في عيون أحد ،  بل قلت بأنني أكرهه ولا أريد الحياة معه ، جلست اربعة أشهر عند أبي وكان هو يريد الصلح ولكنني لا أريد بل أريد موته ، هو لم يكن بخيل ابدا وكان يعامل الجميع بلطف كبير ولكن لا أحد يعرف كيف يضربني بجنون ، أجبرني أبي وأخى على العودة ، وعدت للمنزل ولكن اخبرته بأنني لن أسمح له بأذيتي من جديد ، وعدنا لنفس المشكله ونفس الأفعال القبيحة  والضرب بقسوة والإهانه ، وبعدها الاعتذار وبأنه لم يقصد ،  سنوات وأنا لا أتحمل ، أكمل أبني عامه الثالث لا أريد أطفال أخرين كل ما أريده الانفصال عنه والهروب من ذلك الجحيم ، فالطلاق أحله الله ، رغم انه أبغض الحلال ولكنه حلال فلما يحرمونه ، ربما تستطيع فتاة أخرى تحمل ذلك الضرب والقسوة في مقابل حياة مرفهة وكل طلباتها مجابة وكل ما تريد يجاب لن أنكر هذا ، ولكنني أنا لا أستطيع التحمل لقد كرهته وكرهت حياتي معه ، هو يريد علاج نفسي و أنا لا أستطيع العيش معه ولا تحمل لقد تحملت لسنوات وانتهت طاقتي فلم أعد استطيع ، ذهبت لأبي وحكيت له بأنفعال وانا اعري جسدي ليرى ما كان يفعله وكيف كان يستمتع بضربي واحيانا يطفىء سيجارته في ذراعي وبعدها يحضر لي مرهم الحروق لاعالجها ، انا لا اريد العيش مع مختل ومريض نفسي ، قلت لأبي إن عدت له سوف أقتله أو أقتل نفسي فلن أعود ،  هو ليس ذلك الملاك البرىء الذي يرونه أمامهم بل هو مختل ومريض نفسي ولا اريده ولا أريد الزواج من جديد فلقد كرهت الرجال جميعا ، ذهبت لطبيب نفسي فأنا أشعر بالتعب النفسي سنوات من المعاناة والالم والطبيب هو من نصحني بالكتابة كتابة ما مررت به من ألم .

 

 

لم يعش أحد الرعب الذي عشته ، كنت عندما أسمع صوته  أشعر بالرعشه والرعب في كل جسدى والخوف مما سوف يحدث شعور بشع عشته لسنوات  ، كنت أنتفض بخوف من مجرد دخوله المنزل لأنني أعرف ما سيحدث بعدها ، سيضربني لقد كان عنده سوط اسود من السودان احضره له صديقا له ، لقد كان احيانا يضربني به بلا سبب ، أنا حقا أكرهه وأتمنى موته وليس علاجه ، لقد عاد واعتذر وقال لأبي بأنه لن يفعل وسيذهب لطبيب نفسي ليتعالج فهو لا يعرف كيف يتصرف هكذا ، ولكنني رفضت وقلت لأبي حتى لو أقسم لي الجميع بأنه شفي تماما وأصبح إنسانا سويا ومتزن عقليا  لن أعود له ، ولا حتى من أجل ابني  الوحيد ، ولا من أجل أحد وإن كان يريد ابنه فليأخذه ولكن أنا لن أعود له  .

لو أي حد عندة مشكلة  في حياته وعاوز يتكلم فيها ومش قادر يقلها ، ممكن يبعتهالي على بيدج للرعب وجوه كثيرة د منى حارس ونتناقش فيها ممكن يكون الحل عند حد من القراء، أو إنك تخرج مشكلتك وتتكلم عنها دا في حد ذاته نوع من أنواع العلاج للألم

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مافي مشكله الى وفيها حل طيب اسئلي حالك كم سؤال هل هو كان هاكذه من قبل منذ طفولته ؟ لماذا ؟ كيف ؟ مش هاي البنت مشيت على دكتور نفسي لي ما عملت لزوجها دور عندو !
    * طيب شو ذنب الولد لتخلي عندو مهو راح يعاملو نفس المعامله الي كان يعملو فيها

    1. كان عليك وضع حدا في اول ليلة من صمت على اهانة يوما فليتحملها اياما. و احسن ما فعلت و التربية ابن لا تشترط وجود اب و الأم فكم من شخص تربى و ليس عنده اب و لا أم و كم من شخص خرج فاسدا وسط مجنمع و اب و ام صالحين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق