قصص جن

رأس الأفعى قصة حقيقية مخيفة جدا

رأس الأفعى

هل تخشى الثعابين ، لا أحد بالكون لا يخشاها  صدقني ، ويشعر بالرهبة والتوتر عند رؤيتها  والفزع الشديد والرهبة ،فقط منظرها وهي تزحف على الأرض تصيب المرء بالقشعريرة والخوف الشديد ، باردة الجسد وخبيثة تلك الأفاعي ونظراتها مميته ، ربما لذلك يكرهها الجميع ، اليوم سأخبرك معلومة ستجعلك تذداد كرها للثعابين وبغضا لها ، ولكن أريدك أن تحذر منها ،حتى بعد أن تقتلها وتتخلص منها ، وتقطع رأسها فهي تكون قادرة على الأنتقام وبقوة أكبر هل تصدق هذا ، اليوم نقدم لكم قصة حقيقية حدثت في ولاية تكساس الأمريكية بعنوان رأس الأفعى قصة رعب مخيفة جدا من موقع قصص واقعية .

                   رأس الأفعى

أكره الثعابين  حقا ولا احد يلومنى على كرها ، فحتى بعد موتها ، تنتقم من قاتلها بلا رحمة  ولا شفقة ، بل بكل وحشية وقسوة ودم بارد لذلك انا أمقتها بشدة ،كانت عطلة نهاية الأسبوع صعبة جدًا،  على تلك الاسرة الصغيرة الزوج  “ميلو ساتكليف” كان هو وزوجته “جنيفر “،  يعملان  بجد ونشاط وحب وسعادة ، يتبادلان الضحكات وتتعالي ضخكاتهم عالية مجلجلة في فناء منزلهما الجديد ، بالقرب من بحيرة كوربوس كريستي ، في تكساس بالولايات المتحدة الامريكية ، وهنا صرخ السيد ساتكليف بقزع وخوف شديد ، وعاد للخلف خطوتين برهبة عندما اكتشفت السيدة ساتكليف ، تلك الأفعى الضخمة وكان طولها أربعة أقدام في الفناء ،  أتى الزوج بحماس وسرعان ما قطع السيد ساتكليف رأس الثعبان ، باستخدام مجرفة ، وقتل الأفعى ، وفصل الرأس عن الجسد .

ولكن لم ينتهي الامر عند هذا كما تخيلتم ، فبعد  ذلك بدقائق التقط السيد ساتكليف ،  رأس الثعبان المقطوع لإلقائه بعيدا ، وهنا حدث ما لم يتوقعه ساتكليف نهائيا ، فلقد عضة الرأس المقطوع للثعبان ، وحقن الرأس المقطوع للثعبان كل السم المخزن داخل يد الرجل .


في العادة إن أي أفعى حية تضخ كمية بسيطة من السم في كل عضة ، حيث تحتفظ بالباقي لالتقاط الطعام والدفاع عن حياتها ، ولكن يبدو أن الثعبان ، كان في حالة لا تؤهله للتحكم في الأمر مطلقا ، وفي كمية ضخ السم او ربما كان ينتقم لموته الابدي .

اتصلت السيدة ساتكليف بـ 911 الطوارىء  ، ثم شرعت في دفع زوجها إلى 45 ميلاً إلى أقرب مستشفى. سرعان ما فقد السيد ساتكليف رؤيته  تماما ، فضلاً عن نزيف داخلي ، لحسن الحظ ، كانت ساتكليف الزوجة قادرة على ايصال زوجها لاقرب مركز طبي ، وبعدها تم نقل السيد ساتكليف ، بالطائرة إلى المستشفى.

ولمدة أربع وعشرين ساعة ، كان مصير السيد ساتكليف مسألة حظ بين الحياة والموت ، فأن ضحايا لدغات الأفاعي العاديين يحتاجون ما بين قانيتين أو أربع قناني لمضادات السموم ، تم استخدام ستة وعشرين قارورة مضادة للسم على السيد ساتكليف  ، ولكن بالنهاية كان الحظ في صالحه ، واستقرت حالتة في النهاية.


أن الثعابين قادرة على التحرك لمدة تزيد عن ساعة بعد أن يقتلوا ، وما زال لديهم سلوكيات مبرمجة مسبقا … مثل العض أو حقن أي شيء بالسم أمامهم  ، وربما الانتقام الاخير من قاتلهم لذلك إذا رأيت ثعبانًا في ساحة منزلك:
” تجنبه ولا تحاول قتله فهذا هو الوقت الذي يحدث فيه معظم لدغات الثعبان واحترس من الثعبان بعد فصل رأسه ولا تحاول لمسه مطلقا وهذا لمصلحتك فرأسه المقطوع اشد خطورة بعد فصلها فبإمكانه قتلك في الحال وربما لم تكن لديك فرصة للنجاة لذلك أكره الثعابين “

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق