قصص جن

المقبرة قصة رعب من مصر تحكيها صاحبتها باللهجة المصرية

المقبرة قصة رعب من مصر

ماذا ستفعل إن وجدت نفسك محبوس داخل مقبرة وحيدا ، لا تعرف الخروج من المقبرة المظلمة ، هل ستخاف ، هل ستجلس في القبر تعاني وتتوقف عن محاولة الخروج أو الهروب مما أنت فيه ، اقدم لكم اليوم قصة رعب مخيفة جدا حدثت بالفعل مع صديقتنا في مصر ، اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة بعنوان المقبرة .

قصة رعب المقبرة
قصة رعب المقبرة

   المقبرة قصة رعب من مصر

 

اليوم دا كنا في زيارة لمقابر القرية ،  كنا هنزور خالتي الله يرحمها ، وكانت بنتها معايا  المغرب وقتها أذن والسماء ضلمت مرة واحدة وكانت مليانه غيوم وشكلها كانت هتمطر ، كنا لازم نروح لان المقابر بعيد ومهجور و المسافة طويله جدا للبيت ، نورت التليفون  واعدت اقرأ بعض القرآن واستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، معرفش ليه دخلت راسي جوه التربه والمقبرة ، لقيت على الأرض جماجم كتير  اووى على الأرض وبواقي عضم ، انا شوفت العضم وخفت اووى مسكت ايد بنت خالتي جامد وانا خايفة .

بنت خالتي قالتلي انا هدخل التربه يا سماح اشوف مين مدفون هنا ، قولتلها بطلي جنون بس هي اصرت تدخل وقالتلي انا هدخل واعد شوية في التربة واشوف هقدر اقعد اد ايه ، كنت حاسة إنها مجنونة بس الحماس أخدني وقررت اوافق ، ودخلت معاها  وهناك لقيت على الأرض تراب متكوم زى الجبل ، زى ما يكون  حد حافر في الأرض  ، كانت الارض مليانة جماجم  واعصابي باظت واعدت انادي على بنت خالتي .

مكنتش بترد وانا كنت مرعوبة عليها ، ودماغي كانت بتفكر في حاجات كتير  وحشة ومش قادرة اتخيل ، بس اكيد حجات وحشة حصلت ،  كنت عماله اتخيل وابص على الجماجم برعب وخايفة حد يصحى ويمسكني من رجلي ويشدني للارض .

كان مسيطر عليا وقتها الرعب الكبير ، اعدت انادي على بنت خالتي بس مردش عليا ،  كنت خايفة اووى وانا مش شايفة ولا سامعة صوت بنت خالتي ، كان  في كميه تراب على الارض متكومة ،  لكن مش كتير اوي كان في زى ميكون غطا حديدي على الارض ، رفعت الغطا  وكان في درجات سلم  بينزل لتحت ، كنت بسأل نفسي هي اتجننت ونزلت  معقول ،  نزلت السلم  وانا بنادي عليها برعب وانا خايفة اووى ،  سمعت صوتها بتندى عليا .

نزلت السلم وقررت انزل السلم  وادور عليها ، وهنا لقيت دم على الارض  ولقيت جزمتها ، وجزمتها على الارض وكان فيها دم ، صرخت برعب وانا معرفش حصلها ايه ، حسيت اننا  مش لوحدنا في المقبرة ، لكن مفيش حد ، كنت حاسه بضيق في صدري وريحة وحشة كانت خنقاني اووى ، نديت عليها بصوت واطى جدا ،  سمعت صوت بنت خالتي  وهي بتنادي وصوتها بيتألم ، رفعت صوتي اكتر وانا بنادي عليها ، ولقيتها بتقلي انا هنا .

كانت بتعيط اووى وكانت على الارض اعدت تقلي وهي بتعيط ، الحقيني انا هنا تعالي بسرعه ،دورت على صوتها وكانت على الارض في حته ضلمه وكانت بتعيط وهدومها مقطعة جدا ،  جسمها كان بينذف بشدة ومتخربش وشها ورقبتها كانت زى متكون معضوضة .

صرخت وقلتلها ، انت ايه اللي حصلك مين عمل معاكي كدة ، كانت بتصرخ ومش قادرة تتكلم وقالتلي يلا قبل ميرجع ، اول مسمعت كلمتها كنت هموت بالرعب ،  مكنتش هقدر اشيلها علشان نطلع السلم ، قولتلها يلا واعدت اشدها بقوة علشان نخرج ، من المقبرة كانت تقيله اووى ومكنتش قادرة اشدها .

وصلنا للسلم وخرجنا منه بس في اخر سلم حسيت ان في حد بيشدني جامد ، وبيجذب رجلي اعدت اصرخ واشد رجلي لغاية مخلصت نفسي وهنا خرجنا من التربه واعدنا نصرخ وسمعت صوت حد بيقول ان دي مقبرة الساحر ابو علام اللي كان بيمارس السحر الاسود من سنين ولسه ميت امبارح وبيقول انتوا ايه اللي نزلكم المقبرة ، كنت مرعوبة واعدت اصرخ بشدة وبعدها فقدت الوعي ، ورجعت على بيتى بمساعدة الناس وشيخ اعد يقرلنا قرآن كل ليله ونصحنا منرحش المقابر تاني لوحدنا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق