قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج7

الحب الصادق لابد لنا من أن نسقيه لكي نرويه ونداوم على استمراريته، ولابد لنا من أن نداويه كي نشفيه من كامل أسقام العلاقات الزائفة من حوله.

إن عثرنا على حب صادق فلن نتعس طوال حياتنا، سنحيى سعداء مع من أحببنا وأحببناه طوال العمر، ولن يروا إلا ضحكاتنا وابتساماتنا.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء السابع

صورة وردة حمراء
للرومانسية طابع مختلف مع الورود

The rich young man continued his words, saying: “This is how my love is, the precious things in her life that she keeps a secret that she does not want anyone to know.”

These words were like expelling her doctor friend from her entire place, all these events and the girl is in a semi-conscious state, this was the first time that a young man dared to catch her, she didn’t know what to do, all parts of her body froze in shock.

And as soon as she woke up to his harsh words to her friend, she could not defend him for fear of the contract that had been written between them; But after her boyfriend left she was fully aware of what she was going to do with him.

استكمل الشاب الثري كلامه قائلا: “هكذا هي حبيبتي الأمور الثمينة بحياتها تبقيها سرا لا ترغب لأحد بالاطلاع عليه”.

كانت هذه الكلمات بمثابة طرد لصديقها الطبيب من مكانها بأكمله، كل هذه الأحداث والفتاة في حالة شبه متغيبة عن الوعي، لقد كانت هذه المرة الأولى التي يتجرأ فيها شاب ويمسك بها، لم تعي ماذا تفعل، لقد تجمدت كامل أجزاء جسدها من هول الصدمة.

وما إن استفاقت على كلماته القاسية لصديقها، لم تستطع أن تدافع عنه خوفا من العقد الذي كتب بينهما؛ ولكن بعد مغادرة صديقها كانت تدرك تماما ما الذي ستفعله به.

After the departure of her boyfriend, who was very afraid for his feelings, she screamed in the face of the rich young man, she lost all her nerves and reached a state of many screaming at him that made her unconscious from all life.

Time stopped for the rich young man when he saw his innocent angel lying on the ground because of him.

وبعد رحيل صديقها والذي خافت كثيرا على مشاعره انهالت صراخا في وجه الشاب الثري، فقدت كامل أعصابها ووصلت لحالة من كثرة الصراخ به أفقدتها وعيها عن كل الحياة.

توقف الوقت بالشاب الثري عندما رأى ملاكه البريء ملقاة على الأرض بسببه.

He could not bear to see her in this situation, especially that she collapsed because of him, he carried her in his hands and hurried her in his car to the nearest hospital, and before he started driving his car, he noticed the fall of her hair on her face. Angelic tufts of hair flying it.

And if the girl woke up, she was stunned by what she felt, the young man was close to her with his hand on her face, she stood up in her seat and looked in front of her and did not speak at all.

The young man understood what she felt, and began to explain and explain to her, and what made him do this to her, his heart at that time almost flew with joy, but he hid all his feelings from her.

لم يتحمل رؤيتها بهذا الوضع وخاصة أنها انهارت بسببه، حملها بين يديه وأسرع بها بسيارته لأقرب مستشفى، وقبل أن يشرع في قيادة سيارته لاحظ انسدال شعرها على وجهها لم يتحمل أن يزعجها على الرغم من كونها مغيبة عن الوعي والإدراك، إلا أنه آثر أن يبعد عن وجهها الملائكي خصلات الشعر المتطايرة عليه.

وإذا بالفتاة تستفيق ذهلت مما شعرت به، لقد كان الشاب على مقربة منها ويده على وجهها، انتصبت في جلستها ونظرت أمامها ولم تتحدث على الإطلاق.

فهم الشاب ما شعرت به، وأخذ يوضح ويبين لها أمره، وما الذي جعله يفعل هكذا معها، كاد قلبه حينها يطير فرحا ولكنه أخفى كامل مشاعره عنها.

يتبــــــــــــــــــــــــــــــع..

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية مترجمة جريئة بعنوان أحببت غريبة أطوار ج1

قصص رومانسية قصيرة مترجمة انقاذ الحب من الغرق

قصص تركية رومانسية مترجمة قصة حب رائعة بفعل القدر يجتمع قلبين عاشقين

أضف تعليق