قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج5

الوفاء أسمى الطرق ولا يسلكها إلا من وفى وصدق بكل مشاعر الحب.

ويبقى الحب مجرد اختيار ليس بأيدينا، لا يقع الاختيار على من نرتاح بالعيش معهم والمضي معهم قدما، ولكن يكون الاختيار على من لا نستطيع الحياة دونهم، فبغيبتهم عنا تظلم كل الدنيا في عيوننا مهما بلغت شدة إضاءتها ومغرياتها من حولنا.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء الخامس

صور ورود جميلة
للرومانسية طابع مختلف مع الورود

The young man called her again on the pretext that he wanted to negotiate with her about the demolition of her private clinic, but he wanted to tell her something else at all…

اتصل بها الشاب من جديد بحجة أنه يريد التفاوض معها بشأن هدم عيادتها الخاصة، ولكنه كان يرغب في إخبارها بشيء آخر على الإطلاق.

The first time the girl was presented to the agreed-upon place, and the young man sat and showed her a group of pictures of young women, the girl was fascinated by their beauty…

Girl: “They’re pretty, but why did you make me bet?!”

Young man: “I have an arranged date with each of them this month.”

The girl was surprised: “You mean marriage?!”

Young man: “Sure.”

Girl: “It’s great.”

The young man: “And what’s so wonderful about that?! It is an orchestrated matter devoid of all feelings and feelings, and they arranged it closer than I have in life, my parents.”

The girl only looked at him, and she was touched by the feelings she saw with his eyes.

وأول ما قدمت الفتاة للمكان المتفق عليه، وجلست أراها الشاب مجموعة صور من الشابات اليافعات، انبهرت الفتاة بجمالهن…

الفتاة: “يا لهن من جميلات، ولكن لم تجعلني أراهن؟!”

الشاب: “إنني أملك موعدا مدبرا مع كل فتاة منهن خلال الشه الجاري”.

الفتاة باستغراب: “أتعني زواجا؟!”

الشاب: “بكل تأكيد”.

الفتاة: “إنه لأمر رائع”.

الشاب: “وما الرائع في ذلك؟!، إنه أمر مدبر يخلو من كافة الأحاسيس والمشاعر، وقاما بتدبيره أقرب من لدي بالحياة، والداي”.

اكتفت الفتاة بالنظر إليه، وكانت قد تأثرت بمشاعره التي رأتها بعينيه.

Young man: “The biggest disaster is that my parents have scheduled my wedding this year, so I need someone to help me escape from all this scheme.”

With the girl’s burning intelligence, she realized that she was the one who was intended, so she hurried out and said, “Me?!”

Young man: “It will only be a marriage on paper.”

Girl: “Paper?!”

Young man: “If you agree to be my wife in one year, then this whole building will be yours to me.”

Originally, the girl was threatened by him with expulsion and displacement from her private clinic, by demolishing the entire building; But what established her and made her accept his offer were two reasons. The first was that she had a very good relationship with all the residents of the building who loved and loved her, and they all had a friendly relationship for many years, since her parents died in a traffic accident; The second woman has never seen herself with a man, so the idea of ​​her association with him does not pose any risks to her.

الشاب: “المصيبة الأكبر أن والدي قد قاما بتحديد موعد زواجي هذه السنة، لذلك أحتاج من تساعدني في الهروب من كل هذا المخطط”.

وبذكاء الفتاة المتقد استشفت أنها المقصودة، فهرعت قائلة مستنكرة: “أنا؟!”

الشاب: “سيكون زواجا على الورق ليس إلا”.

الفتاة: “ورق؟!”

الشاب: “إذا وافقتِ أن تكوني زوجة لي خلال عام واحد، لكِ هذه البناية كاملة تصبح ملكا لي”.

في الأصل كانت الفتاة مهددة من قبله بطردها وتشريدها من عيادتها الخاصة بهدم البناء بأكمله؛ ولكن ما ثبتها وجعلها تقبل عرضه سببان اثنان، الأول أنها كانت على علاقة جيدة للغاية بكل سكان البناية الذين يحبونها وتحبهم، وتربطهم جميعا علاقة مودة منذ سنوات طويلة، منذ أن توفيا والديها بحادث سير؛ والثانية لم ترى نفسها يوما مع رجل، ففكرة ارتباطها به لا تشكل لها مخاطرا على الإطلاق.

The girl agreed to propose to him, but…

وافقت الفتاة على عرض الزواج به، ولكن…

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية مترجمة جريئة بعنوان أحببت غريبة أطوار ج1

قصص رومانسية قصيرة مترجمة انقاذ الحب من الغرق

قصص تركية رومانسية مترجمة قصة حب رائعة بفعل القدر يجتمع قلبين عاشقين

أضف تعليق