قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج4

قمة العشق والهوى أن تجد نفسك تكتفي بمجرد النظر إلى من تحب دون أن تنتظر منه شيئا.

لقد بات حب الطبيبة الملاك كالدماء الحمراء التي تجري بجسد الشاب الثري بكل هدوء فتلامس كل ما يقابلها بطريقه فتختلط به وتجعله ينبض بالحياة مجددا، بعدما كان قد نسي كيفية الحياة من الأساس، وكيف أن يسعد بها.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء الرابع

صورة وردة حمراء
اتقاد القلب بنيران الهوى

And the girl continued, “How can you be so rude?! Is this how you treat someone who saved your life?!”

And then she collapsed and fell to the ground, tears dripping down her face.

وأكملت الفتاة: “كيف لك أن تكون بكل هذا الجفاء؟!، أهكذا تعامل شخصا أنقذ حياتك؟!”

ومن بعدها انهارت وسقطت على الأرض ودموعها تغرق وجهها.

The young man felt sorry for her, and what he did he did for one thing, which was to make her close to him.

He approached her and said, “Then come with me.”

Suddenly, tears dried up in the girl’s eyes, and she got up on her feet again, grabbed his tie, threatening him and threatening him.

Girl: “I warn you, if you play with me again, I won’t stand still for you, and you’d better get out of my way.”

شعر الشاب بالأسى عليها، فما فعله قد فعله من أجل شيء واحد، وهو أن يجعلها قريبة منه.

اقترب منها قائلا: “إذا تعالي معي”.

وفجأة نضبت الدموع بعيني الفتاة، ونهضت على قدميها مجددا، أمسكت برابطة عنقه مهددة إياه ومتوعدة له..

الفتاة: “أحذرك إن قمت بالتلاعب معي مرة أخرى، فلن أقف لك صامتة، ويستحسن لك أن تبتعد عن طريقي”.

The wealthy young man admired her personality. Every time he meets her, he discovers other aspects of her that ignite his heart with happiness and inflame his soul with the fires of love and passion for love.

The young man came very close to her: “Then tell me, what can you do?!”

The girl ran over him with her foot, and then she carried herself and left in anger.

أعجب الشاب الثري بشخصيتها، فبكل مرة يلقاها يكتشف جوانب منها أخر تشعل قلبه سعادة وتلهب روحه بنيران العشق وولع الحب.

الشاب اقترب منها للغاية: “أخبريني إذاً ما الذي يمكنكِ فعله؟!”

دهست الفتاة قدمه بقدمها، ومن ثم حملت نفسها ورحلت وقد استشاطت غضبا.

She drew a smile on the face of the young man and inside his heart was indescribable happiness. Every time he saw her, his heart almost flew with joy, looking for any troubles and quarrels with her just to meet her and converse with her.

And again he went to the place of her private knowledge, he marveled that the clinic was empty of patients, and this is what he explained when he saw her in a deep sleep, she was like an innocent angel, she was sitting on her desk chair and laying her head on the desk.

He found himself sitting in front of her doing nothing but looking at her face, and he could not stop himself from staring at her, nor waking her up to tell her what he had come for.

رسمت على وجه الشاب ابتسامة وبداخل قلبه كانت السعادة لا توصف، لقد كان بكل مرة يراها بها يكاد قلبه يطير فرحا، يبحث عن أي متاعب ومشاكسات معها لمجرد لقائها والتحاور معها.

ومن جديد ذهب لمكان علمها الخاص، تعجب من خلو العيادة من المرضى، وهذا ما فسره عندما رآها غارقة في نوم عميق، لقد كانت مثل الملاك البريء، كانت تجلس على كرسي مكتبها وتضع رأسها على المكتب.

وجد نفسه يجلس أمامها لا يفعل شيئا إلا النظر لوجهها، ولم يستطع منع نفسه من التحديق بها، ولا إيقاظها ليخبرها عن ما قدم لأجله.

The young man called her again on the pretext that he wanted to negotiate with her about the demolition of her private clinic, but he wanted to tell her something else at all…

اتصل بها الشاب من جديد بحجة أنه يريد التفاوض معها بشأن هدم عيادتها الخاصة، ولكنه كان يرغب في إخبارها بشيء آخر على الإطلاق…

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية قصيرة مترجمة انقاذ الحب من الغرق

قصص تركية رومانسية مترجمة قصة حب رائعة بفعل القدر يجتمع قلبين عاشقين

قصص رومانسية مترجمة جريئة بعنوان أحببت غريبة أطوار ج1

أضف تعليق