قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج17

لا يوجد نجاح أو فشل بالحب وبطرقه، فبالحب يكفي أنك أحببت.

وأنقى البشر من لا يستطيع ولا يجرؤ على كره قلب أحبه يوما، فالحبيب يظل دوما حبيبا للقلب مهما فعل.

وبإمكان كل إنسان أن يصبح شاعرا وأقوى رجال قومه إذا لامس قلبه الحب الحقيقي الصادق.

وتظل أفضل هدية لمن نحب دوما هي الاهتمام والحماية وتوفير الأمان حتى من أقرب الناس إلينا.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء السابع عشر

صورة وردة حمراء
للجمال أصوله وللحب علامات ودلائل

and this document was renewed annually, otherwise they would divorce each other in the event that it was not renewed on time

وهذه الوثيقة تجدد سنويا وإلا يتطلقان من بعضهما البعض في حال عدم تجديدها في موعدها.

The girl with sadness: “Then I will not agree to marry him.”

At this moment the mother was actually carrying out her plan by making her son hear in his ears the answer of his beloved that she refuses to marry him.

With heartbreak, hope and sadness, the young man asked her: “Do you refuse to marry me?! Do you refuse my love for you?”

And they were leaving, but the girl stopped him and she had in her hand the document that had been given to her by his mother..

The girl: “Is it possible for me to go through my divorce papers and my alimony just because she agreed to our marriage?! Is it possible for me to go ahead with abandoning my children before I see them?! Is this a reasonable saying?!”

الفتاة بكل حزن: “إذا لن أوافق على الزواج به”.

في هذه اللحظة كانت الأم فعليا نفذت خطتها بجعل ابنها يسمع بأذنيه جواب حبيبة قلبه بأنها ترفض الزواج به.

وبكل حسرة وأمل وحزن سألها الشاب: “أترفضين الزواج بي؟!، أترفضين حبي لكِ؟!”

وهم راحلا، ولكن الفتاة استوقفته وكانت بيدها الوثيقة التي كانت قد أعطتها إياها والدته..

الفتاة: “أيعقل أن أمضي على أوراق طلاقي ونفقتي لمجرد موافقتها على زواجنا؟!، هل يعقل أن أمضي على التخلي عن أولادي قبل أن أراهم؟!، هل هذا كلام يصدقه عقل؟!”

But the young man himself is the one who knows his mother, the first lady of his family. She is a strong and stubborn woman. If she sees something, she must achieve it even if it is at the expense of herself. Therefore, he saw her son, with his wisdom and knowledge of her, to advise his wife to sign the document, and he himself will sign before her.

But the girl saw many horrors from her life, and she did not want to face other difficulties with life, and she saw at that time that the pain of her heart, no matter how much it exceeded the limits, but it will heal one day, and if it does not heal in days, she can live with it and move it forward as well, but only the fires of humiliation and humiliation.

The girl saw herself as a good mother for her children whom she had always wished for and waited for them to come to light her life again after it was extinguished by the departure of her parents, she would not abandon them in this way.

ولكن الشاب نفسه من يعرف والدته سيدة عائلته الأولى، إنها امرأة قوية وشديدة العند، إن رأت شيئا فلابد من تحقيقه حتى وإن كان على حساب نفسها، لذلك رأى ابنها بحكمته ومعرفته بها أن يشير على زوجته أن توقع على الوثيقة، وهو بنفسه سيوقع قبلها.

ولكن الفتاة رأت من حياتها الكثير من الأهوال، ولا ترغب في مواجهات صعاب أخرى مع الحياة، ورأت حينها أن آلام قلبها مهما فاقت الحدود ولكنها ستشفى يوما، وإن لم تشفى بالأيام فبإمكانها الحياة بها والمضي بها قدما أيضا، ولكن إلا نيران الذل والهوان.

كانت ترى الفتاة نفسها بأنها أم صالحة لأبنائها الذين لطالما تمنتهم وانتظرت قدومهم لينيروا حياتها من جديد بعدما انطفأت برحيل والديها، فلن تتخلى عنهما بهذه الطريقة.

يتبـــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية أجنبية مترجمة بعنوان “الطبيبة الملاك angel doctor” ج1

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج2

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج3

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج4

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج5

قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج6

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج7

قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج8

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج9

أضف تعليق