قصص جن

الساحرة قصة رعب حقيقية من مصر بقلم منى حارس

الساحرة

هناك الكثير من الأمور الغريبة التي تحدث بالكون وليس لها تفسير علمي ولا حتى منطقي ، فأحيانا كثيرة تجد الكثير من الأمور الغريبة التي تحدث من حولك ليس لها تفسير علمي وتقف أمامها عاجز عن فعل شيء ، واليوم أقدم لكم تلك القصص الغريبة التي حدثت يوما في مصر ، وقصة بعنوان الساحرة قصة رعب حقيقيةبقلم منى حارس

 

 

   الساحرة

 

الساحرة
الساحرة

اليوم احكي لكم قصتي المرعبه كما حدث معي يومها ،  كان  يوم مرعب جدا وغريب يوم قابلت فيه الساحرة ، إنه يوم لا يود المرء أن يراه في أسوا كوابيسه  ، في تلك الليله كنت عند خالتي في منزل جدي رحمه الله ،  سافرت مع أمي الى منزل خالتي في محافظه الدقهليه ، لم أكن أعرف بأن كل هذا سيحدث لي ، لم أسافر الى جدتي من قبل في الحقيقية ولم أرى منزلها ، كانت جدتي هي من تأتي حتى تزورنا ،  لان أبي كان لا يحب ان يسافر احد منا إلى قرية جدي ، ولم أكن أعرف السبب في الحقيقية ،  ولكن تلك المره كانت خالتي مريضة جدا ، وكانت تريد رؤيه أمي قبل الموت .

اقرأ ايضا قصص رعب أختى الملبوسة قصة رعب باللهجة المصرية بقلم منى حارس

لذلك وافق أبي على سفرنا ، سافرت مع أمي  وأخي الكبير ،  لم يسافر ابي ، رفض لم افهم لماذا فعل ذلك ، ولكن  أبي كان يرفض  ان يسافر الى هناك ،  وكان لا يحب ان يتودد الي أهل امي، بدون أن أعرف  السبب ولا افهم ،  منذ كنت صغيره و حتى بلغت  سبعة عشر عاما من عمري ،  ولكنني لم  أسافر منذ كنت صغيره إلى هناك يوما ، لم اذهب الى الريف والطبيعه الخلابه  في الريف ،  ولكنني لما أعترض ، كانت جدتي تاتي لزيارتنا كل عدة أشهر و معها ايضا خالتي رغم كبر سنها الخامسه والأربعون عاما ،  وصلنا الى منزل خالتي  التي تسكن مع جدتي في نفس المنزل الكبير ،  كان المنزل كبير جدا ،  يقع في منتصف الأراضي الزراعية والحقول .

اقرأ ايضا نبذة عن رواية مقبرة جلعاد بقلم الكاتبة منى حارس

لا ادري شعرت بشيء غريب و بالتوتر،  ولكن أخي الكبير لم يفرق معه شيء  وصلنا للمنزل ورحبت بنا  الجده  ، وكانت خالتي نائمه في فراشها ، ذهبنا سلمنا عليها  ، لم تقل خالتي مريضه لتلك الدرجة التي كانوا يصفونها بها ، بل كانت عاديه جدا  ، وربما لم تكن مريضه من الأساس ، نظرت الى أمي ، وهنا قالت أمي اذهبي يا رحمه اريد ان اتحدث مع خالتك ، خرجت من الغرفه ، وانا اشعر  بالتعجب من خالتي وسمعتها تقول لأمي برعب ، لقد عادت من جديد يا نجوى ، لم افهم من هي ولما خالتي  ليست مريضه كما قالوا لنا .

 

 

ذهبت اتجول في المنزل ، كان المنزل جميل جدا وبه الكثير من الغرف انه جميل ونظيف جدا ، اخذت حقيبتي الى احدى  الغرف التي دلتني عليها جدتي فتحت النافذة ،  واخذت انظر الى الحقل أمامي كان المنظر رائع جدا وجميل رأيت من بعيد كوخ  من الخوص وأغصان الشجر الجاف ،  لا ادري ولكنه اعجبني بشده مبني  في وسط الحقل تماما ، وقلت انه مكان رائع لابد ان اذهب اليه واجلس فيه قليلا ،  وضعت ملابسي  ، وبعدها نادت جدتي علينا حتى نتناول الطعام ،  تناولنا الطعام وبعدها خرجت  لا تمشي قليلا في الخارج ،  قالت الجده لا تبتعدي بعيدا يا بنتي ، ولا تبتعدين عن المنزل قلت لها حاضر يا  جدتي  .

 

صولجان ملك الجان قصة رعب حقيقية مخيفة من مصر بقلم منى حارس

خرجت وكان المكان جميل جدا والهواء منعش ،  فضل  أخي النوم ذهبت الى ذلك الكوخ من الاغصان وسط الحقول ، العشة التي رايتها يبدوا انهم يستريحون فيه  وقت القيلولة ، او يتناولون الطعام ويستريحون من قيظ الشمس وحرها ، جلست على الارض واخذت ارسم على الطين ،  وهنا جاءت فتاه ترتدي ثوب اسود طويل وشعرها منكوش بطريقة غريبة وتضع الكحل في عينيها بطريقة مرعبة ، قال بصوت قوي : من انت ، فقلت لها بتوتر : انا  رحمه حفيده الحاجه ازهار،  اسكن في هذا المنزل واشرت على منزل جدتي .

 

فقالت ولماذا تجلسين هنا في مكاني  وبيتي ، فقلت لها لا اعرف انه مكانك ، اعرف أن تلك الأرض  هي  ملك جدتي ، قالت الفتاه بسخرية ، هي ارض جدتك و لكن هذا مكاني أنا هل تفهمين ،  ولا احد ياخذه مني شعرت بشيء غريب ، فمن تلك الفتاه  ولما تتحدث معي بتلك الطريقة العدائية ، نظرت اليها لا ادي شعرت بان هناك شيء غريب فيها لم احبه رائحتها كريهه.

 

قلت لها اعتذر منك ساقوم الآن ، فقالت لي : ليس بتلك السهوله تاخذين مكاني وترحلين بسهوله ، فلا احد يجرؤ على الجلوس في مكاني ، قلت لها بخوف ، اسفة انا لم اقصد و لا اريد ان اخذ مكانك لقد كنت  استريح فقط  ، واستمتع بالمكان ساذهب  ، قالت لي بصوت غريب :  لا لن تذهب الان اجلسي ونتحدث مع بعضنا البعض ،  لا ادري لما شعرت بالخوف من تلك الفتاه،  ولكنني جلست واخذت  تتحدث معي كثيرا عن اشياء غريبه ،  قالت لي انها تسكن هنا منذ اكثر من 50 عاما ، كنت مندهشة فماذا تقول منظرها وهيئتها لا تتعدي ال 20 عاما  ، فكرت ربما كانت مجنونه فالافضل ان اذهب الى جدتي الآن وأمي،  حتى لا تؤذيني ،  قمت من مكاني و قلت لها استاذن منك سأرحل الآن ،  ولكنها امسكت ذراعي بقوه ، وقالت لي قلت لك لن تذهب الان ، كانت ضغتطها قويه على ذراعي ،  فأخذت اسرع في المشي ، قالت قلت لك بغضب ، لا تتركيني  ونزعت يدي بالقوه منها ، و اسرعت الى منزل جدتي ،  وانا اشعر بالم في يدي ونظرت الي يدي بألم كان عليها ما يشبه الحرق .

 

حرق على معصمي كان ذراعي يؤلمني دخلت المنزل وكنت منهارة ،  وانا ابكي واخبرت جدتي ما حدث ، وهنا تغير وجهها وقالت لي  : اخبرك بان لا تذهب بعيدا يا رحمة ، لماذا ذهبت الى هناك يا رحمه فقلت لها من تلك الفتاه جدتي ، ولكن جدتي لم تخبرني  ولم تقول لي ولكنها قالت لي ضعي على يديك بعض الثلج  ، حتى تعود كما كانت ، فعلت ووضعت الثلج على يدي حقا وعادت يدي كما كانت ولكنها لم تخبرني عن  الفتاه التي رأيتها ،   لم تجيبني وبعدها ذهبت الى غرفتي ونظارت من النافذة كانت  الفتاه تنظر لي وهي تجلس  مكانها .

 

 

شعرت بالتوتر و الخوف من تلك الفتاه ، وفي ذلك اليوم رايت الفتاه في احلامي وكانت تمسكني من معصمي وتقول لي لقد تركتيني ولم اكمل كلامي معك ، شعرت بالخوف  اخبرت جدتي بالحلم  ، فقالت لي لابد ان ترحلوا  الى القاهره ولا تعودين هنا من جديد ، رحلت مع امي واخي وسافرنا ولكن منذ ذلك اليوم والرحيل من منزل جدتي  ، لم اذهب هناك من جديد ، ولم افهم من تلك الفتاه لماذا قالت لي ذلك ولكنني مازالت حتى اليوم احلم بها ، واراها في احلامي وهي تقول لي بانها لن تتركني ، لا افهم من هي ولماذا لم تتركني  ، وماذا فعلت انا لها كانت تلك هي قصتي التي حدثت معي منذ زمن ،  وما زلت حتى اليوم احلم بتلك الفتاه ، ولا افهم من هي وما هي قصتها يخبرني احد عنها شيء ربما ارتحت هل هي شبح او روح موجود بالمكان ، لم تقل امى او جدتي او ابي شيئا عنها ولا يسمحون لي بالحديث في الامر معهم ولكنهم يتركون عقلي للتخيل والوهم والرعب من تلك الفتاة او الشبح الغامض .

 

لو عندك قصة رعب او موقف غريب حصل معاك او مع حد من معارفك احكيهلنا  واكتبه في التعليقات مع ذكر اسم بلدك لنتعرف على اكثر ما يخيف الناس في الوطن العربي ،  والعالم أو إرسله على صفحة للرعب وجوه كثيرة بقلم د منى حارس  ، عرفكم بنفسي أنا كاتبة مهتمية بالأمور الخارقة والغريبة  التي ليس لها تفسير علمي ولا منطقي ،  وليا اكتر من كتاب منشور ورقي في ادب الرعب وما وراء الطبيعة  ، وأهم اعمالي في ‘دب الرعب المتواجدة بالمكتبات والمعارض الدولية ” رواية لعنة الضريح – رواية قرين الظلام – رواية – نحن نعرف ما يخيفك – رواية قسم سليمان – رواية المبروكة – رواية مقبرة جلعاد – رواية ابنة سراحديل – رواية رسائل من الجحيم – رواية ساديم – رواية متجر العجائز – رواية قلادة الجحيم – مجموعة قصصية  جحيم الأشباح – لعنة الأرواح – سجلات عزازيل  ” ، وشكرا لصاحبة القصة على أرسالها ، ومشاركتنا لتجربتها المرعبة

 

 

منى حارس

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى