قصص جن

اشهر الدمى الحقيقية المسكونة في العالم الدمية التي تشيخ

الدمية التي تشيخ

هل تصدق هذا ،هل تصدق أن هناك دميه تشيخ وتكبر في السن ، هل تعتقد بأنها دمية طبيعية أصلا ، أم إنها دمية مسكونة ويسكنها الشيطان ، فليس من الطبيعي أن تشيخ الدمى ويظهر عليها السن ، فماذا ستفعل إن صادفت احدى الدمى بتلك المواصفات ، ولما لا تكون احدى العابك الكثيرة التي تملاء غرفتك ، ومعك منذ الصغر وتكبر بالسن كما تكبر انت وتشيخ ان الموضوع مثير جدا ولكنه للاسف الشديد حصل ، اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة اشهر الدمى المسكونة في العالم الدمية العجوز .

الدمية التي تشيخ

 

الدمية التي تشيخ
الدمية التي تشيخ

 

ان القصة غريبة جدا ولكنها مثيرة في نفس الوقت ، انه في يوم الثاني من اكتوبر عام  2009  ، قامت  جريدة  The Sun البريطانية بنشر خبر غريب جدا ، عن  لعبة اطفال دمية قال الخبر بان الدمية تشيخ وتكبر بالسن  ، ووضعت المجله مع المقال صورة للدمية العجوز ، وقالت بان الدمية تشبه المومياء الفرعونية ، ولم تكن الدمية عجوز من قبل ولم تكن بذلك المنظر ابدا بل كانت في السابق ومنذ سنوات دمية عادية للأطفال.

وقصة الدمية كما نشرتها المجلة ، كالاتي لقد اشترت عائلة مكونة من خمس افراد الأم والأب وثلاث أطفال  اشترت العائلة الدمية ، وكانت الدمية عادية جدا ولكنها كانت تصدر بعض الاشياء الغريبة ، مما جعلها مصدر خوف وقلق للاسرة فقامت الاسرة بوضعها في العلية ، وبعد مرور 11 عام  أخرجتها العائلة من العلية واعجبت الطفلة فاصرت ان تحتفظ بيها في المنزل لتنام معها ، شعرت الام بالهلع من منظر الدمية التي شاخت وكبر سنها بطريقة غريبة .

كانت صدمة الام والاب كبيرة لهيئة الدمية الجديدة والذبول الذي اصابها ،  وعلامات الهرم والشيخوخة  والتجاعيد على الدمية العجوز شعروا بالصدمة الشديدة من هول المنظر ،  لم تهتم الطفلة بكل هذا بل اصرت على بقاء الدمية بالمنزل ، وكان هذا سبب لارتكاب العديد من الغرائب والاشياء المخيفة في المنزب وكانت سبب الرعب لكل الموجودين ،كانت الدمية ترتكب افعال مفزعة جدا ، فكانت تقوم بالصراخ الشديد وبصوت عالي وتفتح فمها وتضحك بصوت عالي وكانها تسخر من الجميع ، وعادة يتم ذلك بعد منتصف الليل ، فكانت الام تجدها تسير في طرقات المنزل وتصدر دبيب بقميها عالي جدا .

وفي يوم من الايام استيقظت الطفلة الصغيرة ، من النوم  وكانت تشعر بالتعب والارهاق الكبير ووجدت من بضع يديه على جسدها ويربت عليها فتحت عيونها فوجدت الدمية العجوز تربت على كتفها وتضحك ، اخذت الفتاة تصرخ بهيستريا كبيرة وهلع شديد وخرجت من غرفتها على غرفة امها ، وقتها قررت العائلة التخلص منها ، فلم يعد احد يرتاح لوجودها بالمنزل لا.

 

قررت العائلةوضع الدمية المسكونة في العليه ، ولكن الدمية اخذت تصرخ مصدرة اصوات غريبة جدا ومرعبة مما اثارت رعبهم وكأنها كانت تعترض على ما يفعلون ، فهل سيسرقون اعوام اخرى من عمرها لتقضيها وحيدة وتشيخ في العليه ، لا لن تقبل بذلك أبدا  في الحقيقه ،  كانت الدمية العجوز تعترض بشدة وكانت تصدر الصرخات العالية بعد منتصف الليل، وتحاول بشدة  اسقاط العلبه على الارض حتى تخرج منها وتتحرر ، واحيانا كثيرة كانت الدمية العجوز تحرر نفسها فيجدها افراد العائلة في المنزل ، فيقوموا باعادتها للعلبه من جديد و الى مكانها. وبعد ان تعبت الاسرة من الدمية العجوز وشعروا بالخوف وعدم الامان في وجودها قرروا بيعها والتخلص منها ربما وجدوا من يهوى الدمى المسكونه .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق