قصص جن

الجن العاشق الجزء الاول قصة مخيفة جدا حدثت في مصر

الجن العاشق الجزء الاول

إن الحب شيئا جميلا جدا  لا أحد يختلف في ذلك ، ويعطى للحياة طعما مختلفا ولون جديد ملىء بالامل والتفائل رغم صعوبات الحياة فمن ذاق الحب حقا وتذوق حلاوته سيعرف عما أتحدث ، فما أجمل الحب الحقيقي بين طرفين عندما يتحول لعشق بينهما ، ولكن ماذا إن كان أحد الأحبة ليس بشريا وكان مخلوق أخر من الجن فهل سيبقى الحب جميلا والعشق بينهما رائع ، أم سيكون هناك رأي أخر ألا تعتقدون معي بأنه نوع من أنواع الرعب الكثيرة التي أتحدث عنها دوما ، نقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة بعنوان الجن العاشق جزء اول قصة مخيفة جدا حدثت في مصر .

 

الجن العاشق الجزء الاول

 

يقول صديقنا وهو يقص قصته قائلا :هذه هي قصتي وهي والله العظيم حقيقية وحدثت معي بالفعل ويشهد ربي على ذلك وما جعلني ارسل القصة وتجربتي رغم صعوبتها الشديدة على نفسي حتى اليوم كلما تذكرت ما مررت بيه هو الافادة والتنبيه وألا يحاول أحد الخوض في تلك الأمور والتدخل في ذلك العالم البغيض والتطفل على سكانه فنهايته وخيمة ومؤذية ربما وجدت أنا من ساعدني وقتها للخروج من تلك التجربة الصعبة المرعبة والتخلص من أثارها ولكن هل تعرف أنت بأنك ستجد من يخلصك فكر قبل فعل أي شيء وقبل أن تؤذي نفسك فهذا طريق لا رجوع فيه وليس فيه هزار.

اسمي احمد  من محافظة الجيزة ابلغ من العمر 25 عام الآن منذ صغري ، وأنا اعشق كل ما هو غامض مخيف كنت احب الحديث دوما عن الجن وعالمه الغامض المخيف بدئت القصة ، وأنا في التاسعة عشر من عمري كنت أحاول أن اتحداهم دوما دئما فامشي وحدي في مناطق يخاف أن يتواجد فيها أي من أصدقائي ، كالمقابر والاماكن الخالية المهجورة لأتحدى الجميع فقلبي شجاع قوي ولا اخاف من شيء في الكون لا جني ولا عفريت ولا حتى شيطان رجيم ، كنت مهووس بالحديث عن الجن وعالمه المخيف.

واقرأ كثيرا في الرعب من قصص وحكايات مرعبة وانتظر احمد يونس بفارغ الصبر ومن كترة حبي للموضوع الذي شغل كل تفكيري في تلك الفترة كنت اسير بمفردي وحيدا في اوقات متأخرة من الليل في مناطق مهجورة خالية من البشر واتحدث بصوت عالي ساخر قائلا :- اين انتم انا هنا أيها الأوغاد فإن كان هناك جني رجل حقيقي يظهر لي الآن هيا ويريني نفسة وقوته .

كنت أنتظر وأنتظر ولكن للأسف لا يحدث شيء مريب ولم يظهر لي أحد منهم يوما ، لقد بلغ هوسي حد الجنون لابد أن أقابل أحد منهم قررت في ذلك اليوم ان استدعيهم فربما هناك طقوس وكلمات معينة لكي يظهروا لي وأنا لا أنفذها هكذا فكرت فلن يظهروا لي ، إن قلت لهم أظهروا هكذا فما أفعله غباء ، وقتها أخذت أبحث وأقرأ كثيرا عن كيفية تحضيرهم واستدعائهم ليظهروا لي وللأسف الشديد عرفت عنهم الكثير والكثير قرأت عن أنواع الجن وحياته ، وعن الجن العاشق وبالصدفة وأنا أبحث على جوجل لا أعرف من أين ظهر لي ذلك الموقع الغريب وفيه كتاب عن كيفية تحضيرهم والتقدم لخطبة إحدى بنات الجان .

والتقدم للزواج منها بالصور والطرق بالتفصيل لا أدري كيف وقع هذا الكتاب في يدي إنها صدفة عجيبة في ذلك اليوم قررت أن أجرب ما بالكتاب ، ولما لا أجرب فربما حضرت حقا جنية لم أشعر بالخوف ولا الرهبة أبدا وقتها قررت خوض التجربة والتقدم لطلب يد تلك الجنية كما هو مكتوب فربما حضرت حقا ، بدئت أنفذ ما هو مكتوب وأحضرت كل شيء من شموع وبخور ولبان كما كان مذكور في الكتاب ومعهم خاتم من الفص حتي استدعي الجنية ” فرح بنت شمهورش ” لخطبتها واعرض عليا الزواج .

كما في الكتاب وبدئت ارسم بالحبر الذي صنعته من الزعفران وماء الورد واردد ما هو مكتوب امامي حتي وصلت عند اسم فرح بنت شمهورش وهنا كانت الكارثة والمصيبة فلقد تغير كل شيء من حولي مرة واحدة شعرت بالبرودة بالغرفة وكتب القلم بيدي اسم اخر بمفردة وليس اسم فرح بنت شمهورش لا ادري كيف حدث ذلك فكانت يدي تكتب بمفردها وكأن هناك من يحركها ويأمرها بكاتبة هذا ولكن ليس أنا أبدا ..كتب القلم اسم ” كرستينال بنت صمصائيل ” .

كان القلم هو الذي يكتب وليس انا لا ادري كيف يحدث هذا فهناك من يتحكم بذراعي وبعد كتابة الاسم لا أعرف ماذا حدث بالضبط بالغرفة أخذت الشموع المضاءة في الغرفة تتراقص بسرعة رهيبة ، وكان هناك تيار من الهواء يحركها وصوت همسات واصوات متداخلة مزعجة حادة تأتي من كل مكان بالغرفة لا أعرف ماذا يحدث من حولي كنت أشعر بالبرودة الشديدة والخوف شعرت بأن جسدي قد شل تماما لا استطيع الحركة وعيني مثبتة للأعلى على الفراغ أمامي .

لا أستطيع إغلاق عيني ولا التحرك وكأن هناك من يتحرك بإرادتي وهنا ظهرت هي أمامي من العدم لا اعرف من اين فتاة جميلة جدا اقسم لك اني لم اري أي فتاة في جمالها الفتان كانت تضحك وتتعالي ضحكتها في أذني أخذت أصرخ بهيستريا :- أرحلي لا تؤذيني لا أريدك كنت أقول كلام كثير واخترف لا أعرف ماذا يحدث وكانت ضحكاتها تتعالى في أذني .

كنت أصرخ :- أرحلي أرحلي لا أريد شيء وهنا وجدت الغرفة تنقلب رأسا على عقب لا أدري كيف كل شيء كان مقلوب بالعكس وطائر في الهواء وصراخ مريع و اشاء غريبة سوداء تظهر امامي وتختفي بسرعة رهيبة كنت خائف أشعر بالبرودة ولم أتحمل كل ذلك فقدت وعيي وبعدها شعرت بأصدقائي بالسكن بجواري ينادون باسمي ومنهم من يقرأ القرآن الكريم في أذني .

حتي استفقت وأخذت أنظر لهم بذهول لا أصدق ماذا حدث ولا أعرف أين أنا وبعد ذلك الموقف قررت أن ابتعد عن هذه الاشياء وتلك الأمور للأبد ولن أتطفل على هذا العالم البغيض ما حييت ، كنت ساذج لا اعرف بأنها البداية ويا ليتها لم تبدأ ولم أفعل ما فعلت بتطفلي وفضولي ذهبت الي منزلي وأهلي في مركز الصف بالجيزة في قرية ريفية ، لأنى وقتها كنت في القاهرة عدت الي عائلتي كنت أشعر بالمرض والإرهاق أريد أن أتناسى ما حدث.

وكأنه لم يحدث من الأساس ولم أخطب تلك الجنية وفي اليوم التالي كنت مع اصدقائي بالقرية في سهرة وعندما خرجت من عندهم كانت الساعة تجاوزت الثانية بعد منتصف الليل لا ادري ماذا حدث لي وقتها كنت عائدا الى منزلي وانا في الطريق وجدت نفسي اسير تلقائيا في طريق أخر تماما بعيدا عن منزلي ، وكأن احدهم يتحكم في ارادتي كان الطريق مظلم موحش ومخيف جدا لا اسمع فيه صوت أحد سوى صفير الرياح في أذني عالي وصوت الحشرات الليلية حاولت التوقف والرجوع من الطريق الذي اعرفه للمنزل ولكني لم استطع وفي منتصف الطريق سمعت صوت أثوي رفيع يهمس في اذني قائلا :- اليوم انت ملكي وسوف تعيش ليلة لن تنساها في حياتك أبدا وبعدها ضحكة ناعمة رنانة اخذت ترن في اذني وترن .

تلفت بفزع يمينا ويسار من حولي حتي اعرف مصدر الصوت لم اري احد أخذت أركض كالمجنون إلى المنزل لا اعرف كيف وصلت من ذلك الطريق دخلت غرفتي واغلقت النور والقيت بجسمي علي السرير بتعب كنت متوتر وهنا شعرت جسدي كلة قد خدر وكأنه شل تماما لا استطيع الحركة الا عيني كانت تتحرك في جميع الاتجاهات تبحث عن مخرج لذلك الموقف اري بعيني وعقلي يستوعب ما يحدث أمامي حتي ظهرت هي امامي كانت حسناء فاتنة صارخة الجمال والفتنة انها جميلة جدا جمال لم اري له مثيل في حياتي ولا في الكون كله .

لا ادري كيف كنت اراها بالرغم من ظلام الغرفة اقتربت مني بدلال وحدث ما حدث بيننا حتي انتهينا وبعدها وجدت نفسي انام وانا مرهق مكدود في الصباح وجدت اثار ما حدث علي ملابسي شعرت بالاختناق والحزن لا اعرف ما حدث حقا أمس دخلت الي الحمام تطهرت وبعدها ذهبت لجدتي فانا احبها فهي من ربتني ولا اخفي عنها شيء وقصصت لها كل شيء من البداية وما حدث امس اخذتني جدتي لشيخ معالج بالقران والرقية الشرعية وهناك صدمني الرجل قائلا :- يا بني ما الذي فعلته بنفسك ايها الاحمق إنها جنية مجوسية تعبد النار ولقد تقدمت لخطبتها والزواج منها ولقد وافقت على طلبك وعشقتك فهي البداية والقادم اسوأ.

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق