قصص طويلةقصص وعبر

التاجر والعفريت من كتاب ألف ليلة وليلة

حكايات زمان

كانت شهرزاد تحكي للملك شهريار كل يوم قصة  وحكاية ، حتى لا يقوم بقطع رقبتها كما فعل شهريار مع باقي زوجاته ، كانت تحكي قصتها حتى طلوع الفجر ، فحكت الكثير والكثير من القصص الشيقة والحكايات العجيبة التي نالت إعجاب الملك ، فمنع عنها سيف السياف مسرور حتى لا يقطع رقبتها ، واقدم لكم اليوم قصة مثيرة جدا ورائعة ،  من قصص شهرزاد للملك شهريار ،  قصة التاجر والعفريت من كتاب ألف ليلة وليلة ، في موقع قصص واقعية .

التاجر والعفريت من كتاب ألف ليلة وليلة

كان يا مكان في قديم الزمان في تلك المملكه البعيده ،  كان هناك تاجر من التجار كثير المال والمعاملات في البلاد ،  اشتد عليه الحر فجلس تحت شجره واكل قطعه من الخبز  ، كانت معه ،  وتمره  فلما فرغ من أكل التمر رمي النواه  على الأرض ، واذا بعفريت طويل القامه  ، وبيده  سيف مسلول ،  اقترب من التاجر وقال له ساقتلك كما قتلت أبي  ، فقال له التاجر بحيرة : كيف قتلت والدك أيها الجني ،  فقال له عندما رميت نواه التمر ،  جاءت النواة  في صدر والدي وكان ماشيا  فمات من سعته ،  اعتذر إليه التاجر وقال له إن كنت قتلته  ما كان ذلك إلا خطاء مني  ، وأرجوا ان تعفو عني فقال الجني  لابد ان اقتلك ،  كما قتلت أبي فقال التاجر ،  اعلم أيها العفريت أن على دينا ولي مالا كثير ،  واولاد  وزوجه ،  دعني أعود إلى بيتي و اوصل إلى كل ذي حق حقه  ، ثم اعود على رأس السنه ، و أتعهد أمام  الله ،  اني اعود  إليك تفعل بي ما تريد  ، والله على ما اقول وكيل.

وثق منه الجني واطلق صراحه ،  فرجع الرجل إلى بلاده وقضي جميع ما عليه من الديون  ، واوصل الحقوق إلى أهلها وأخبر زوجته واولاده بما حدث مع الجني ، فحزنوا جميعا وكذلك جميع اقاربائه ، وقعد عندهم إلى  أن أتم السنة ، ودع اهله وجيرانه  ، ومشي التاجر إلى أن وصل الى ذالك البستان في اول السنه الجديده ،  و بينما هو جالس يبكي حاله وينتظر العفريت ،  اذا بشيخ كبير قد اقبل عليه ومعه غزاله مربوطه بسلسله  ، سلم على التاجر وقال له ما سبب جلوسك هنا  في هذا المكان وانت  بمفردك ،  وهو مكان ووادي للجان .

فاخبره التاجر ما حدث معه مع الجني ، فقال الشيخ والله يا أخي لا اترك هذا المكان حتى اعرف  ما سيحدث  مع العفريت وهما يتحدثان اذا بشيخ أخر ،  قد أقبل عليهما ومعه  كلبان من كلاب الصيد  لونهم اسود ،  فسألهم بعد السلام عليهما عن سبب جلوسهم في هذا المكان  ، وهو مكان الجان ، فاخبراه القصة و لم استقر به الجلوس حتى اقبل عليهما  شيخ  ثالث ومعه بغله  فسلم عليهم  ، وسألهم عن  سبب جلوسهم  في هذا المكان  ، وهو مكان للجان فاخبروه  ، بالقصة ،  وبينما هم كذلك اذا  بدخان كثيف وغبره شديدة ، و لما كشفت الغبره  وإذا بذلك الجني و بيده سيف مسلول ، وعيونه حمراء كالدم  ويريد قتل الرجل .

قام الشيخ الأول وهو صاحب الغزالة ، وقال إلى العفريت بصوت عالي : يا تاج ملوك الجان  ، اذا حكيت لك حكايتي مع هذه الغزالة  وأعجبتك  اتهبني  ثلث دم  هذا التاجر  ، قال العفريت :  نعم  أيها الشيخ  لك ما تريد ، إن أعجبتني القصة ، فقال الشيخ الأول : أشار الشيخ الأول إلى الغزالة ثم قال ،  اعلم ايها العفريت  أن هذة الغزالة هي أبنة  عمي ،  وكنت قد تزوجت بها وهي صغيره السن و عشت معها 30 سنه  ، ولم أرزق منها بولد ،  فتزوجت أخرى ورزقت  منها بولد ذكر كانه البدر جميل جدا ، وعندما أتم أبني عمر  15 سنه  ،  ذهبت في سفره تجاره عظيمه ،  و كان بنت عمي هذه الغزاله تعلمت السحر منذ صغرها ،  فسحرت أبني وحولت الولد  إلى عجل  ، وسحرت أمة بقرة ،  وسلمتهم  إلى الراعي  ، و لما  عدت من السفر سألتها عن ابني وامة .

 

فقالت ابنك هرب هو ووزوجتك  ومر على غيابهم  سنه  ، ولما جاء عيد الأضحى طلبت من الراعي  أن يعطيني بقرة سمينه ، لأذبحها  فجائني  زوجتي التي سحرتها بنت عمي  ، ولما هممت بذبحها  اخذت تتصرف بغرابة وتصدر اصوات غريبة ،  فاعطيتها إلى الرعي ليذبحها  ، وطلبت  منه عجل  بدل منها  ، فجاءني بأبني المسحور  ، وصار العجل  يبكي فرق قلبي ، وقالت أبنة  عمي  لابد من ذبح العجل ،  ولكني اعطيته للراعي ولم أذبحه ، وفي اليوم التالي أقبل الراعي علي وقال يا سيدي اني ساقول لك شيئا  وأبشرك خيرا .

فقلت :قل  أيها الراعي ما هي البشارة ،  قال الراعي : لي بنت كانت تتعلم السحر  منذ صغرها ،  لما كنا بالأمس واعطيتني  العجل دخلت عليها فنظرت إليه بنيتي وبكت ثم ضحكت  ، وقالت كيف تدخل على  ومعك  رجل  من الأجانب ، فتعجبت من كلامها ،  فقالت لي أن هذا العجل ،  ابن سيدي  التاجر ،  ولكنه مسحور وقد سحرته  زوجة أبيه هو وامه  هذا سبب ضحكتي  ، وسبب بكائي  من اجل أمه  إذ انه  تم  ذبحها ، وقد  جئت اليك اعلنك الخبشارة يا سيدي ،  فلما سمعت ايها الجني كلام هذا الراعي فرحت جدا ، واتيت داره وقابلت  بنت الراعي ،  وقبلت يدي  وجاء العجل إلي وتمرغ  في ملابسي كما يفعل الابناء  ، وسألتها : أحقا ما تقولين ،  قالت نعم يا سيدي انه ابنك ، فقلت لها  : إن خلصتيه  لك عندي  ما تريدين  وما تحت يدى والدك من المواشي والاموال  ، فتبسمت وقالت يا سيدي ،  ليس في رغبه في المال  الا بشرطين الاول ، أن اتزوج أبنك ، والثاني  أن أسحر زوجتك  شيء حتى اتقي شرها ، فلما سمعت أيها الجني كلام بنت الراعي  ، فوافقت  على  ما طلبت  وقلت لها : لك ما تريدين ولك جميع ما تحت يدي والدك  من الأنعام والأموال واما بنت عمي  ، فأتركيها لي لأحولها  الحيوان الذي أريد.

فلما سمعت كلامي احضرت بعض الماء  وقرأت عليه بعض الكلمات ، ثم رشته على العجل وقالت له : ان كان الله خلقك عجل فأبق علي هذه السوره  ،  ولا تتغير  وان كنت مسحور فعود الى خلقتك الأولى باذن الله تعالى  ، واذا بلطف الله وفضله  صار العجل  انسانا ،  فقلت له :  بالله عليك يا ولدي  احكي لي جميع ما صانعت  بيك زوجة ابيك أنت وأمك رحمها الله ،   وهنا شعرت بالحزن والغضب وطلبت من ابنة الراعي أن تسحر أبنة عمي إلى هذه الغزاله ،  وجئت الى هنا فرأيت هذا التاجر ، واخبرني عن  قصته  وجلست انتظر معه ، هذاوهنا قال العفريت : هذا  حديث غريب وقصة اغرب ولكنها اعجبتني فلك ثلث دمه .

عند ذلك تقدم الشيخ الثاني  صاحب الكلبين السود ، وقال  : يا سيدي ملك ملوك الجان ، لقد ولدت بين اخوات وأنا  ثالثهم وقد مات والدي واخلف لنا 3000 دينار ،  فتحت دكان  للتجارة ، لابيع  فيه واشتري فرح اخويا  ، وغبت سنه  للتجارة وكنت ألبسهم أغلى الثياب وأجعلهم يأكلون أفخم الطعام  ، و عندما عدت عشنا معا وقد قسمت روحي معهم  ، ثم عملنا في التجاره ست سنوات  ، ومره ثانيه قسمت الربح بيننا و عزمنا على السفر بحرا للتجارة ، وعند الشاطئ وجدنا جاريه جميلة جدا ، كانت ثيابها ممزقة  فقبلت يدي وطلبت مني أن  أتزوجها ،  حن قلبي اليها وتزوجتها ،  ولكن غار مني اخويا وتحدث بقتلي واخذاني  وانا نائم  ليرموني  في البحر  .

استيقظت زوجتي وانتفضت فصارت عفريته  ، وحملتني الى جزيره اخبرتني انها هي  التي انقذتني  ، وتريد قتلهم انتقاما على محاولة قتلي  فرق قلبي لأخوتي فأنا من ربيتهم ،  و حكيت لها ما جرالي معهم من اول عمرنا  ، فقررت ان تخرب مركبهم ، فطلبت منها ألا تفعل  ، وعدت  إلى داري وفي ليله دخلت داري فوجدت هذين  الكلبين مربوطين ،  فلما رأوني  بكوا وتعلقوا بي  ، وجاءت زوجتي  وقالت هذان  اخواتك  ، اختي حولتهم كلبين بناءا على طلبي ،  ولن يعودوا بشر إلا بعد عشر سنوات  ، وكنت في طريقي معهم و رايت هذا التاجر ، فأخبرني بما جرى له  ، فقررت ألا أغادر المكان حتى أعلم ما يجري بينك وبينه وهذه قصتي ،  قال الجني : حكايه عجيبه  ، لقد وهبت لك ثلث دم الرجل .

وهنا  تقدم الشيخ الثالث صاحب البغله  ، وقال الى  الجني :  انا احكي لك حكايه اعجب من حكايه الأثنين ، يا  سلطان ورئيس ملك ملوك الجان ، إن هذة البغلة كانت زوجتي ،  سافرت وغبت عنها سنه كامله  ، وعندما عدت من  سفري وجئت اليها  في الليل  ، رأيت عبد أسود في البيت  ، وهما في كلامي واضح فلما رأتني عجلاتني بكوب  فيه ماء  ، فتكلمت عليه ، وقالت اخرج من هذه الصوره الى صوره كلب ،  وسحرتني إلى كلب  فطردتني من البيت  ، وخرجت  حتى وصلت الى دكان جزار  ، فتقدمت من صاحب الدكان فاعطاني عظمة ، اخذني معه إلى منزلة .

ودخلت بيت  الجزار ، فلما رأتني بنت الجزار  ، غطت وجهها مني فقالت :  كيف  تدخل علينا برجل غريب يا أبي ،  فقال ابوها : أين  الرجل ، هذا  كلب  ، فقالت له : هذا رجل يا أبي مسحور ،  وانا اقدر على تحويلة لرجل ،  قال بالله عليك يابنيتي خلصي  الرجل من السحر ، فاخذت كوب  فيه ماء ، وتكلمت على الماء ، وقالت أخرج من هذة الصوره إلى صورتك الأولى في صوره رجل .

فعدت إلى طبيعتي  قبلت يدها  ، وقلت لها أريد  ان تسحري زوجتي ،  فأعطتني قليل من الماء ، و قالت اذا رأيتها نائمه فرش هذا الماء عليها ، فذهبت لها ورششت الماء عليها وقلت : وقلت اخرجي من هذه الصوره الى صوره بغله  ، فسارت في الحال بغلة وأنظر بعينك أيها السلطان ورئيس ملوك الجان  ، ثم التفت العفريت إلى البغلة وقال  : هل صحيح وهنا هزت البغلة  رأسه  بنعم ، وفهم الجني  الاشاره :وهي تردد  نعم هذا صحيح  فلما فرغ من القصة ،  اذا الجني يقول :  قصة غريبة جدا وعجيبة سوف أهبك ثلت دم التاجر الباقي ، وبعدها رحل العفريت وهو يقول : إن  دم  التاجر في يديكم أنتم الثلاثه وتركهم  الجني ورحل ، وهنا فرح الشيوخ الثلاثة وتركوا التاجر يعود إلى بيته بعد أن حرروه من الجني

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق