التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه القصة من موقع قصص واقعية تحت عنوان البيت المهجور، وهي قصة رعب تحكي عن مجموعة من الأطفال قرروا أن يدخلوا منزل مهجور مما كلفهم الأمر حياة بعضهم، والآن نترككم مع احداث تلك القصة المشوقة.

البيت المهجور

دخل الاستاذ أحمد للفصل بعد أن انتهى الطابور الصباحي و دخل التلاميذ للفصول وبعد أن القى التحية و هنأ الطلبة بالعام الجديد وبداية الفصل الدراسي الاول ووصولهم للمرحلة الثانوية، وقال لهم بسخرية أن من لا يذاكر سوف يطلب من المدير حبسه في البيت القديم الموجود بجانب المدرسة،هذا البيت الذي تعرض سكانه لعملية سرقة إنتهت بقتلهم على يد اللصوص ومن ذلك الحين والبيت مصدر خوف وقلق لأهالى المنطقة خوفا من أرواح سكان المنزل الذين قتلهم اللصوص، أنهى الأستاذ أحمد الحوار واستكمل الحصة وبدأ بشرح الدرس، ومرت الأيام حتى وصلت الأيام لما قبل ميعاد الامتحانات النهائية للثانوية العامة.

كانت فردوس ورنا وزهرة يمشون، وكان يتبعهم كريم الذي هو ابن عم رشا وصديقه طارق، وبعدهم رشا وصديقتها دينا أسرعت رشا في خطواتها ودفعت طارق على زهرة وهي صديقة فردوس، زهرة وقعت أمام المنزل القديم الذي يخاف منه الناس، وبسرعة صرخت رنا صديقة فردوس و زهرة في وجه طارق لأنه أوقع صديقتها وبسرعة ساعدت فردوس زهرة على النهوض، وأخبرها أن رشا هي سبب الوقعة لكن رشا اعتذرت لطارق، ورفضت الاعتذار لزهرة و سخرت منها، وظلت زهرة تبكي لأنها تخاف من هذا المنزل ولا أدري لماذا تخاف، فطلبت فردوس من رشا أن تدخل المنزل، لكن رشا أجلت دخول المنزل حتى ينتهوا جميعا من الامتحانات ويدخلوا كلهم فوافق كل الحاضرين على هذا الإتفاق، وانشغلت كل من فردوس ورنا وزهرة في الدراسة حتى أتى آخر يوم امتحانات، وبعد العصر تجمعت فردوس ورنا وزهرة في الميعاد الذي حددته رشا لتنفيذ التحدي لكن فردوس قالت لرنا وزهرة هيا بنا ندخل المنزل ولا ننتظر أحد، وفتحت فردوس باب المنزل، ومدت فردوس يدها لمفتاح الكهرباء فصدر نور خافت من المصابيح ليجدوا أن المنزل به اثاث قديم وعليه حشرات و عناكب وكانت فردوس في إحدى غرف  الدور الاول للمنزل، وبعد فترة دخلت رنا وزهرة حتى يكونوا مع فردوس، وقررت رنا أن تبحث في إحدى الغرف وطلبت من زهرة الصعود للطابق الثاني للبحث عن فردوس فوافقت زهرة على مضض، وسمعت فردوس صوت قادم من نافذة الغرفة الموجودة بها فوجدت زهرة سقطت داخل منور المنزل فصرخت فردوس فركضت رنا فوجدت في طريقها رشا ترتدي ملابس سوداء واستغربت وجودها، وبسبب صوت فردوس العالي وصراخها على زهرة سمع كل سكان المنطقة الصوت وركضوا بسرعة للمنزل القديم، وجاءت الإسعاف تأخذ جثة زهرة وبالصدفة وجدوا جثة أخرى لشاب تبين انه طارق صديق كريم، وحقق رجال الشرطة في الحادث مع كل من شهد الواقعة ماعدا فردوس التي كانت تعاني من صدمة عصبية، وصرحت الشرطة بدفن كلا من طارق وزهرة.

وفي أحد المرات التقت رنا بكريم وأخبرها ان دينا صديقة بنت عمه رشا حكيت له على خطة كانت رشا دبرتها في ذلك اليوم المشئوم، الخطة كانت أن طارق يرتدي ملابس مرعبة ليخيف فردوس ورنا وزهرة وطلبت من دينا تصور الأحداث كلها بالكاميرا، وأخرج كريم هاتفه المحمول لكي ترى رنا الفيديو الذي قامت دينا بتصويره في ذلك اليوم، فوجدوا أن طارق الذي كان يرتدي زي المخيف قام بإخافة زهرة التي وجدت قطعة حديد فقامت بضربه عدة مرات فسقط طارق ميتا وسط دمه، ولما وجدت زهرة الدماء خافت ورجعت للوراء من الصدمة فاختل توازنها وسقطت من منور المنزل وماتت، فقرر كل من كريم و رنا الذهاب لفردوس وإخبارها بكل ماحدث، فردوس تذكرت صوت زهرة وهي تموت والتي كانت تقول لها أن تهرب لأن المنزل فعلا مسكون، وقرروا الذهاب لقبر زهرة لقراءة سورة الفاتحة على روح زهرة، ومرت الأيام وتخرجت  فردوس من كلية الإعلام ، وأصبحت صحافية، ورنا تخرجت من  كلية التربية، وقام ورثة المنزل القديم ببيع البيت والمالك الجديد هدمه وبناه ليصبح دار لحضانة الاطفال عملت رنا بها كمدرسة، أما كريم فقد أسس شركة مع اثنين من زملائه في الجامعة وتقدم كريم لخطبة فردوس ودامت الخطبة 4 سنوات، وتكللت بالزواج ورزقوا بنت جميلة قاموا بتسميتها زهرة، وكل ما مروا على الحضانة تذكروا ما حدث لهم وتذكروا زهرة ودعوا لها بالمغفرة والرحمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.