قصص أطفال

الأرنب أرنوب والثعلب المكار قصة جميلة للأطفال

قصص هادفة للأطفال قبل النوم

عندما نحكي قصة  لأطفالنا قبل النوم لابد أن نراعي بعض الاشياء الهامة ، والأهداف  القيمة التي ينبغي أن نعلمها لأطفالنا  الصغار ، ولابد أن يكن هناك استفادة من تلك القصة بالنهاية ، ونعلمهم درسا يستفادوا منه في حياتهم عندما يكبروا ونبني شخصيتهم ، اقدم لكم اليوم قصة اطفال جميلة جدا وهادفة ، في موقع قصص واقعية بعنوان الارنب ارنوب والثعلب المكار قصة جميلة جدا وتربوية للاطفال الصغار .

 

الأرنب  أرنوب والثعلب المكار

 

كان يا ما كان في قديم الزمان في الغابة البعيدة ، حيث الأشجار العالية الكثيفة والحيوانات الملونة الجميلة ، والأزهار الحمراء والصفراء والبرتقاليه والبيضاء ، كانت الارانب  تعيش في الغابة ، في بيت كبير يعملون معا ويعيشون معا ويساعدون بعضهم البعض لاحضار الطعام  ، ثم يأكلون معا  ، وكانوا يساعدون البعض في كل شيء ، وكانت الأرانب تحب بعضها البعض حبا كبيرا ،  وفي أحد الأيام  هجم على بيت الأرانب  ثعلب كبير جدا وضخم ،  وقال لهم بصوت عالي مخيف :  سوف اعيش معكم ايتها الارانب ، وسوف اكون ملك للغابة  ، فانا اقوى منكم وانتم ستكونون خدام لي تحضروا لي الطعام  ، ومن لم يوافق  سوف اكله في الحال هل تفهمون .

 

وتغيرت حياة الارانب كثيرا ، فبعد أن كانت مليئة بالفرحة والسعادة ، أصبحت الأرانب تشعر بالحزن والتعب  الشديد ، لان الثعلب الشرير كان  يضربهم  بشدة كل يوم ، ويجعلهم يخدمونه طوال اليوم ، كما إنه كان يحرمهم من الطعام  والشراب أيضا وياكل صغارههم ، بلا رحمة أو شفقة ومن كان يعترض من الأرانب ، كان الثعلب الشرير يقوم  باكله في الحال بعد تعذيبة وحبسة في غرفة معتمة لمدة يومان بدون طعام ، ظلت  الارانب على هذا الحال مدة طويلة حتي أصبحوا ضعفاء  جدا ، ومتعبون بشدة لم يعد لديهم المقدرة على فعل شيء ولا حتى مقاومة الثعلب المكار .

 

 

وفي يوم  من الأيام خرج الثعلب  المكار من الغابة  ، فلقد شعر بالملل من جلوسه يأكل فقط ويعذب الأرانب وأراد تغير جو مع اصحابة الثعالب ، تجمعت الارانب وقرروا  أن  يقولوا للثعلب ان يرحل  من منزلهم ، حتى يستطيعوا العيش في سلام وسعادة كما كانوا يعيشون من قبل  ، وقبل أن يهجم الثعلب عليهم ويعيش معهم بالغصب والاكراه .

 

وتجمعت الارانب  كلها  ، قاموا بعمل  شباك  من الحديد في طريق عودة الثعلب المكار ، واختبوا خلف الاشجار العالية حتى يستطيعوا رؤية الثعلب ، وبعد قليل وقع الثعلب في الفخ  ودخل الشبكة ، وفرحت الارانب  جدا ، وقاموا بحبسه  في الشبكة ، اخذ الثعلب  يتوسل لهم أن  يتركوه ولا يقتلوه ، وسوف يرحل من منزلهم ولن يضايقهم ابدا ،  وافقت الارانب بتركه واطلاق سراحة ، وبعدها عادت الارانب  تحيا في سعادة وفرح من جديد.

 

وفي احد الايام بعد خروج الثعلب من منزل الارانب ، طلب الارنب ارنوب الصغير من امه ، ان يلعب  في الغابة  ، ولكن الام رفضت ،  وخافت عليه من الثعلب ، ولكن الارنب الصغير لم يستمع إلى تحذير أمه ، وخرج  من المنزل ، و أخذ يلعب في الغابة  وهو سعيد ومبسوط جدا ، ويجري خلف الفراشات الملونه ،  وهنا راه الثعلب الشرير واخذ  يطارده ولكن الارنب ارنوب ، تمكن من الهرب  واختبي  داخل جحر صغير  ، حتى ابتعد الثعلب  وبعدها اسرع ارنوب الى منزله مسرعا ،  كانت الام تبكي  بخوف على ارنوب ، حكي  ارنوب ما حدث ، واعتذر لأمه لأنه لم يسمع  الكلام وخرج من البيت دون أن يخبرها وكاد الثعلب الشرير ان يأكله.

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى