التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان اختفاء الزهور قصة جميلة للأطفال، وهي تحكى بصورة حميلة للأطفال قصة عن الحيوانات وتعلمهم أهمية الازهار والنباتات

اختفاء الزهور

لما جاء فصل الربيع ، غردت الطيور والعصافير، وهي تقف على أغصان الشجر، وغنت أجمل الألحان وأصدرت أعذب النغمات، وتفتحت الأزهار الملونة الرائعة الجمال، وطارت حولها الفراشات المختلفة الألوان والأحجام، وخرجت جميع الحيوانات بعد السبات الشتوي الطويل، لكي تستمتع بجمال حرارة الشمس ودفئها، وكان المنظر جميلا يريح النفس.

وخرج النحل لجمع رحيق الزهور، لكي يصنعوا عسلا مذاقه لذيذ وشهي، فكل الحيوانات تعشق عسل النحل، وتقف جميع الحيوانات كل صباح ويوميا، لكي يحصلوا على حصتهم من عسل النحل الطازج، ويوما ما وقفت الحيوانات كعادتها تنتظر حصتها اليومية من العسل الشهي رائع المذاق، لكنهم صدموا وحزنوا بأنه لا يوجد عسل إطلاقا فسألوا النحل لماذا لا  تصنعوا العسل كما تفعلون كل يوم؟، فردت نحلة على الحيوانات، وقالت: أن الأزهار اختفت تماما من الغابة، ولهذا لم يتمكنوا من صنع العسل، كما تعودوا أن يفعلوا يوميا، فالكل يعرف أن الأزهار شئ أساسي لصناعة العسل، وبعد حوار طويل، اتفقت جميع الحيوانات على ضرورة معرفة سبب اختفاء الزهور من الغابة، وعينوا الكلب كحارس للزهور الباقية ، لكي يعرف من قام بقطف الزهور، وجعل الزهور تختفي، وتسبب في حرمانهم من العسل اللذيذ .

وفي يوم ما وبعد أيام طويلة من مراقبة الزهور وحراستها، رأى الكلب أرنب يقوم بقطف زهرة، فلحق به، وسأله لماذا قطفت الزهرة؟ ، فرد الأرنب ضاحكا أنها فقط زهرة واحدة، ولن يتضرر أحد إذا أخذت زهرة واحدة فقط ، ويوجد بالغابة أزهار كثيرة أخرى، وفي يوم آخر وجد الكلب ثعلب يقطف أحد الأزهار، ويعود بها لمنزله، فسأل الكلب الثعلب لماذا قطفت الزهرة؟، فأجابه الثعلب وقال: أنها فقط زهرة واحدة، ولن يتضرر أحد إذا أخذت زهرة واحدة، ويوجد بالغابة أزهار كثيرة أخرى، وتكرر نفس الموقف مع الغزال، فسأل الكلب الغزال: لماذا قطفت الزهرة؟، فرد الغزال وقال: أنها فقط زهرة واحدة، ولن يتضرر أحد إذا أخذت زهرة واحدة، ويوجد بالغابة أزهار كثيرة أخرى.

ولما عرف الكلب سبب اختفاء الزهور، ركض بكل سرعته لملك الغابة، وقال لملك الغابة: أن الحيوانات هي التي تقطف الزهور، وكل حيوان يقول أنه إذا قطف زهرة واحدة، لن يتضرر أحد إذا أخذوا زهرة واحدة، ويوجد بالغابة أزهار كثيرة أخرى، حتى قلت الزهور وبدأت في الاختفاء، وبعد أن سمع ملك الغابة كلام الكلب ثار وهاج وغضب، وأمر بجمع جميع الحيوانات، ولما اجتمعوا أمرهم بعدم قطف الزهور بشكل نهائي، وأمر بمعاقبة من يخالف أمره، وكان العقاب الحرمان من حصة العسل لمدة أسبوع كامل.

ومرت الأيام ونفذت جميع الحيوانات قرار ملك الغابة دون تقاعس أو تخاذل، وبعد مرور أيام كثيرة نمت الزهور من جديد، وملئت الغابة، وصنع النحل الكثير والكثير من العسل الطازج الشهي، وسعدت جميع حيوانات الغابة بحصولهم على حصتهم من العسل بشكل يومي كما إعتادوا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *