قصص الأنبياء

قصة سيدنا إسحاق عليه السلام مختصرة ومكتوبة بشكل مبسط لجميع الأعمار

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال من موقع قصص واقعية قصة جديدة من قصص الانبياء عليهم السلام جميعاً، وقصة اليوم هي قصة سيدنا إسحاق عليه السلام ننقلها لكم بشكل مختصر ومبسط، ليستفيد منها الجميع من مختلف الاعمار وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص الأنبياء .

إسحاق عليه السلام

كان سيدنا ابراهيم عليه السلام يجلس في خيمته حين مر به ثلاثة من الرجال الأغراب، وحين حاول اكرامهم وإطعامهم امتنعوا عن مد ايديهم الي الطعام مما أخاف نبي الله منهم، لكنهم طمأنوه وعرفوه بأنهم ملائكة من السماء مرسلون الي قوم لوط لعقابهم نتيجة لكفرهم بالله سبحانه وتعالي، وكانت السيدة سارة زوجة سيدنا إبراهيم عليه السم تقف بباب الخيمة منصتة للضيوف حينما بشروها بطفلها الأول والوحيد .

ولأن السيدة سارة كانت قد كبرت في السن كثيراً وكذلك زوجها فقد استغربت من هذه البشري، لكن رسل الله قالوا لها ألا تستغرب من امر الله وبشروها بإسحق نبياً من الصالحين ومن بعد إسحاق يعقوب عليهما السلام، وهذا ما كان من أمر الرسل الذين مضوا لتنفيذ أمر ربهم في قوم لوط، وبقيت السيدة سارة منتظرة تحقيق البشري بسعادة كبيرة .

وكانت فرحة سيدنا إبراهيم عليه السلام كبيرة بولادة ابنه إسحاق الذي عوضه عن بعد ابنه اسماعيل عنه، وكذلك كانت فرحة زوجته سارة، واهتم سيدنا إبراهيم بولده اهتماماً كبيراً وغمره بكل حبه ورعايته وكذلك فعلت امه سارة وخاصة انها رزقت به بعد انتظار طويل .

كبر إسحاق عليه السلام وهو ينهل العلم والمعرفة من ابيه ويتزود منه بالوصايا الحميدة ويحظي منه بالتربية الصالحة، حتي نشأ نبياً جديراً لأمته بعد ابيه، وعندما مات سيدنا ابراهيم عليه السلام استلم ابنه اسحاق الرسالة من بعده وظل يبلغها الناس دون كلل وملل، وكان لسيدنا إسحق ولدان توأمان، كان الاكبر يدعي العيص والاصغر يدعي يعقوب، بقي العيص يخدم والده اسحق حتي اليوم الذي مات فيه بعد أن ادي الرسالة التي حملها اياه والده سيدنا إبراهيم صلوات الله عليهم جميعاً والي اللقاء القادم مع قصة سيدنا يعقوب عليه السلام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى