قصص أطفال

أمانة تاجر قصة جميلة جدا للأطفال قبل النوم

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان  أمانة تاجر قصة جميلة جدا للأطفال قبل النوم، وفيها نحكي لصغارنا قصة جميلة جدا عن الأمانة، نرجو أن تنال اعجابهم.

أمانة تاجر:

كان هناك تاجر مشهور أنه صادق أمين ملتزم بمساعدة كل فقير ومحتاج، وكان هذا التاجر يتخذ من الأمانة والمحبة والسماحة معايير في كل تعاملاته التجارية، حيث كان هذا التاجر يتاجرفي أقمشة أنيقة ذات جودة مرتفعة.

ورغم هذا كان التاجر يبيع بضاعته كلها بأسعار زهيدة، لكي يسمح لكل الناس سواء كانوا فقراء أو أغنياء بالشراء والكساء، فأصبح هذا التاجر غنيا بسبب إقبال الناس على شراء بضاعته، فكانت تجارته رابحة ومزهرة جلبت له أموال لا تعد ولا تحصى.

وفي يوم من الأيام وبينما كان التاجر يجلس في دكانه، دخل للدكان رجل غريب عن المدينة، وأعرب ذلك الرجل عن انبهاره ببضاعة التاجر، وقال للتاجر أتمنى أن أشتري منك لكن أنا حاليا أمر بظروف قاسية، ولا أملك أي نقود في الوقت الحالي.

فقال له التاجر الأمين خذ ما تريد من بضاعة، دون أن تدفع حاليا، وعندما تبيع البضاعة قم برد ثمنها في أقرب فرصة، وأخذ الرجل ما شاء من بضاعة التاجر ورحل.

بعد شهور طويلة من الانتظار قرر التاجر الأمين الا ينتظر الرجل أكثر من ذلك، فلقد تأخر في رد ثمن البضاعة، ظل التاجر يبحث ويبحث عن الرجل حتى رأى الرجل واقفا في دكان كبير لبيع الأقمشة.

لكن الرجل أدعى عدم معرفته له، وأنكر أنه أخذ منه بضاعة لم يدفع ثمنها إلى الآن، فصدم التاجر من الرجل ، وزادت صدمته لما أستدعى الرجل رجاله وقاموا بقذفه خارج الدكان، حزن التاجر لما حدث معه، وقرر أن يسترد ماله من ذلك الرجل ، ويثبت لكل الناس أن هذا الرجل كاذب.

وقضى التاجر ليلته في أحد الفنادق، ونام نوما عميقا بسبب حزنه وإنهاكه،  ولما أتى الصباح أستيقظ التاجر من نومه، وهو مرتعب بسبب صوت عالي ومرتفع، تبين أنه صوت قرع الطبول، فسأل أحد العمال في الفندق عن سبب قرع الطبول.

فقال له العامل أنه طقس يمارس عند وفاة أحد الناس، وعدد القرع على الطبول يعادل مكانة المتوفي عند سكان المدينة، فإذا كان شخص عادي قرع على الطبول 4 مرات متتالية، أما إذا كان أميرا مثلا قرعت الطبول 20 مرة متتالية.

ففكر التاجر في فكرة مبهرة، وهي أن يطلب من قارع الطبول القرع 30 مرة بشكل متتالي مقابل مبلغ كبير من المال، وبالفعل نفذ قارع الطبول أمره دون تردد، فتعجب الناس، وغضب الأمير من ذلك جدا، وطالب بإحضار قارع الطبول لكي يفهم منه سبب قرع الطبول بهذا الشكل.

فأخبره قارع الطبول أن من أمره بذلك هو التاجر، فأحضر جنود الأمير التاجر لمجلس الأمير، وسأل التاجر لماذا طلبت من قارع الطبول الدق على الطبول 30 مرة متتالية، قال التاجر تقرع الطبول عند وفاة أحد الأمراء 20مرة متتالية.

فكيف تقرع الطبول عندما تموت قيم الصدق والأمن والضمير الحي، وروى التاجر قصته مع الرجل الغريب، فأعجب الأمير بأخلاق التاجر وكلامه، فأستدعى الرجل ، وأجبره على قول الحقيقة، ولما ظهر الحق وتبين كذب الرجل ، رد الأمير البضاعة والمال للتاجر، كما أعطاه أيضا جائزة مقابل أمانته وصدقه وأخلاقه الحميدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق