قصص جن

أطفال من البعد الرابع قصة رعب حقيقية وللرعب وجوه كثيرة بقلم منى حارس

أطفال من البعد الرابع

تقييم المستخدمون: 4.1 ( 2 أصوات)

أطفال من البعد الرابع ، هل تصدق بأن هناك بعد رابع موازي لعالمنا وفيه يحيا الناس والبشر مثلما نحيا نحن ، إن القصة غريبة جدا ومثيرة للجدل في الحقيقية ، لا يصدقها عقل ولكنها حدثت مع ذلك في أحد الأيام ، والواقعة مسجلة في بعض الكتب وسوف اسردها لكم اليوم في موقع قصص واقعية بعنوان أطفال البعد الرابع قصة رعب حقيقية وللرعب وجوه كثيرة بقلم منى حارس .

أطفال البعد الرابع

أطفال من البعد الرابع
أطفال من البعد الرابع

 

الكثير من المواقف تحدث من حولنا ليس لها تفسير منطقي ولكنها تحدث ، ففي يوم من الأيام  عام 1887 ، في أحد الحقول وحيث كان الفلاحون منشغلون بالحصاد حدث شيء غريب جدا ، فلقد خرج طفلان صغيران  طفل وفتاة من أحد الكهوف في قرية بانجوس الأسبانية ، خرج الطفلان من باطن الجبل ، وكان ينظران بذعر للأمام ويتكلمان بلهجة  غريبة وغير معروفة وكانا يرتديان ملابس غريبة مصنوعة من مواد غريبة  ، وكان الطفلان لون جلدهما أخضر غريب ، أخذ أهل القرية يقولون إن الطفلين سقطا من الفضاء ولم يستطيعا العودة ، حضر قسيس كبير من برشلونة للتحقيق في القضية ورؤية الطفلين الغريبان  ، شاهد الطفلين وسأل الشهود ، كانت مهمة القس صعبة جدا ، فلقد كانت كلمات اهل القرية كثيرة ويدعون أن الطفلين هبطا من الفضاء .

اقرا ايضا جهاز تسجيل يلتقط أصوات الموتى من العالم الآخر بقلم منى حارس

كان الطفلان يبكيان بحرقة ولقد حاولا الهروب من الفلاحين ولكنهما في النهاية امسكهما وكان الطفلان في حالة ذعر وخوف شديد ،  توجه الفلاحين بالطفلان  إلى  منزل ريكاردو دى كالنو ، القاضي و هو أكبر ملاك الأرض في القرية كلها واغنى اغنيائها  .

 

كان اهل القرية ينظرون إلى الطفلين بتعجب من لونهما الاخضر  ،  كان دى كالنو يحاول دعك يديهما  جيدا ، ولكن اللون بقى على حاله ، وضع الطعام اما الطفلان ، و لكنهما لم يأكلا شيئا ، كانت  ملامحهما طبيعية وعادية ولكن لونهم اخضر  ، وعيونهم غائرة  وشكلها لوزي ، جلسا خمسة أيام لم يأكا شيئا ، فأصابهما المرض  الضعف الشديد ، ولم يعرف الرجل من معرفة نوع الطعام الذي يأكلانه ولكنهم اكلا حبات الفاصوليا الخضراء فقط عندما قدمها لهم ، كانا يأكلان بنهم ولكن الصبي مات بعد شهر ، ودفن في مقبرة القرية ،  عاشت الفتاة في منزل الرجل وعملت كخادمة ، وتغير لون جلدها قليا واصبح عادي نوعا ما ، تعلمت الفتاة بعض الكلمات وقالت لهم انها اتت من من أرض لا تشرق عليها الشمس ، مضاءة بنور الغسق الدائم ، وهي أرض النور ويفصلها  مكانهم ، عنهم بنهر عريض جدا ، ولكن لا تعرف كيف تصل لبلارضها سوى اتباع الروح .

اقرأ ايضا العارف قصة رعب حقيقية مؤلمة وبعبرة بقلم منى حارس

وعاشت خمس سنوات في منزل دى كالنو وماتت هي الأخرى ودفنت جوار أخيها ، حكاية غريبة جدا لا احد يعرف هل هي مجرد أسطورة ام حقيقه ، وهناك العديد من التفسيرات منها ان الطفلين قد اتي من  عالم البعد الرابع ،  وأخرين  يقولولون  ان الطفلين قدما من كوكب المريخ ،والبعض يقول انهم أتوا من باطن الأرض ، و هذا هو السبب في لونهما الأخضر الداكن ، ومع هذا كله حكاية الطفلين لغزا ينتظر الحل ولا احد يعرف الإجابة .

اقرأ ايضا عالم الجن وكل ما يخصه بين الحقيقة والخيال بقلم منى حارس الجزء 3

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق