قصص أطفال

من حكايات جدي سالم قصة الكتكوت الصغير وبيت الدجاج.

قصص للاطفال قبل النوم بقلم منى حارس

ما اجمل تلك القصص الهادفه التي يحكيها الأجداد لأحفادهم ، قبل النوم فهي تقدم  لهم بعض الاشياء المفيده التي يستفيدون ، بها في حياتهم  اليوميه، وتعلمهم بعد الاشياء المفيدة ،اقدم  لكم اليوم في موقع قصص واقعيه قصه من حكايات جدي سالم قصه بعنوان الكتكوت الصغير و بيت الدجاج قصة جميلة للأطفال قبل النوم .

 

الكتكوت الصغير وبيت الدجاج قصة جميلة للأطفال قبل النوم

 


كان الجد سالم يجلس مع احفاده في حديقه منزله بمزرعته ، كان الجد سالم يضع الحب إلى الدجاج باستمتاع ، وكان الجد سالم يراقب الدجاج وهو يلعب في الارض وياكل الحب ،  فقالت الطفله الصغيره سعاد حفيدته :

  • يا جدي كيف يأكل الدجاج الحب من الأرض , فانا لا استطيع فعلها ابدا بفمي ، رد الجد سالم ويقول لها : يا سعاد لقد خلق الله الدجاج  ، و خلق الله له منقار حتى يستطيع التقاط الحب من الارض بسهوله وتناول طعامه .
  • فردت الطفله الصغيره سعاد قائلة : وهي تنظر الى عينيه كيف يا جدي توافق الفراخ الصغيرة من الدجاج العيش حبيسة في ذلك القن وتقبل أن تحبس ، لماذا لا تهرب وتعيش بحرية وسعادة ، رد الجد قائلا : ومن ادراكي بانها ليست سعيدة يا صغيرتي .
  • ردت الصغيرة قائلة : ومن يقبل أن يعيش في الاسر يا جدي ، فما اجمل الحرية فقال الجد وهو يبتسم : ولكننا نقدم للدجاج الصغير الطعام والشراب والمأوى يا حبيبتي ولا نعذبها ، هيا تعالي واستمعي الى قصتي عن ذلك الكتكتوت الصغير وبيت الدجاج , نظرت الطفلة بفرح كبير الى جدها وهي تقول هل ستقص قصة يا جدي ، رد قائلا : نعم يا سعاد هيا تعالي واجلسي انت واختك بجواري ، نادت سعاد على اختها الصغيره منار ، وكانت تجري وراء القط وجلست الطفلتان تستمعان للجد سالم باستمتاع .
  • واخذ الجد سالم نفسا عميق ثم قال وهو يبتسم :
  •  قائلا كان يا مكان في قديم الزمان في تلك الغابة الجميلة حيث الاشجار العالية الكثيفة ، كانت الدجاجة السوداء فروجه كانت تعيش في بيت الدجاج ،  ولكن الدجاجة فروجه ، كانت لا تريد العيش في منزل الدجاج فقررت الهروب من المنزل والابتعاد عنه .
  • قررت فروجه الهروب ليلا والابتعاد عن المنزل ، وكان يسكن معها في القن كتكوت صغير في بيت الدجاج  ، كان الكتكوت الصغير صغيرا جدا خرج من البيضه  حديثا ، نظر الكتكوت الى الدجاجه  قائلا بحماس : الى اين تذهبن يا فروجه ،  ردت الدجاجة السوداء له سوف اغادر المكان واعيش بحرية وحيدة ايها الكتكوت الصغير لا تخبر احد بالامر رجاء .
  •  قال لها الكتكوت الصغير وهو يشعر بالحماس : خذيني  معك يا فروجه فلقد مللت العيش في هذا المنزل لا افعل شيء سوى الاكل والتقاط الحب ، اريد العيش بحرية مثلك ، ردت الفرخة قائلة : انت مازلت صغير يا كتكوت لن تستطيع مواجهه الحياه في الخارج وحدك صدقني ابقى هنا ، رفض الكتكوت الصغير البقاء ، واصر على  ان يهرب مع الدجاجه .
  • وامام اصرار الكتكوت الصغير ورغبته في الرحيل ،  اخذته فروجه هربوا من المنزل وذهبوا الى الغابه بعيدا  ، عن المزرعه وفي طريقهم قابلهم فرخ من البط الصغير  ، كان لونه اسود قال لهم اين تذهبون في هذا الليل ؟
  • ردوا عليه قائلين :سوف نرحل ونذهب  الى بلاد الله الواسعه لا نريد ان نعيش في بيت الدجاج  ، فقال لهم : لماذا لا تريدون العيش و تحبون العيش في بيت الدجاج ، فانتم تعيشون  في بيت الدجاج وتاكلون وتشربون ، ردوا عليه قائلين : ولكننا  نريد الحريه يا فرخ البط .
  • قال لهم : سوف اذهب معكم ذهب الفرخ الصغير معهم ، وفي اثناء طريقهم شعر الكتكوت الصغير بالعطش والجوع الشديد قال نحن محاطون بالاشجار من كل مكان ، كيف سوف اشرب انا عطشان جدا وجائع  الكتكوت الصغير ، دخلوا  الى الغابه وكان الثعلب المكار ثعلوب يراقبهم من بعيد ويريد ان يأكلهمة .
  • لقد كان الثعلب جائع جدا ،اقترب منهم قائلا بخبث: هل تريدون بعض المشروبات المثلجه والطعام  ، قالوا نعم نريد الطعام والشراب ، قال لهم  تعال معي وسوف اعطيكم  فيكم تريدون  ذهبوا معه على امل ان يعطيهم الطعام والشراب ، اقترب الثعلب المكار منهم حتى ياكلهم، ولكنهم  استطاعوا الهروب منه بصعوبه  بعيدا عنه حتى ذهبوا من جديد الى مزرعه الدجاج ، وحمدوا الله  على  انهم يعيشون هناك ويجدون الطعام والشراب والامان مع اصحابهم من الطيور .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق