قصص أطفال

من حكايات جدي سالم قصة الغول الشرير والبنت الصغيرة باللهجة المصرية

حكايات اطفال مسليه باللهجة المصرية

ما اجمل تلك الحدوته الصغيرة التي نوجه بيها صغارنا للصح كي يفعلوه ، ونبعدهم عن الشر كي يتجنبوه فنزرع في نفوسهم فكرة ونغرس صفة مفيدة في حياتهم تنفعهم واليوم اقدم لكم قصة رائعة في موقع قصص واقعية بعنوان من حكايات جدي سالم قصة الغول الشرير والبينت الصغيرة .

 

من حكايات جدي سالم قصة الغول الشرير

 

جلس الجد سالم مع احفاده يتحدث معهم فقالت الطفله الصغيرة : جدى سالم قول لينا حدتوته عن الغول الشرير ، ضحك الجد وهز راسه وقال حاضر يا روان هحكيلك حدوته الغول الشرير ، كان يا مكان في قديم الزمان كان في ولد أسمه مروان ، مروان  كان عايش مع أخته الصغيره  وكانت شبهه جدا ،  كانوا هما الأتنين عايشين  لوحدهم لان باباهم ومامتهم كانوا مسافرين بيشتغلوا ، والاولاد كانوا بيحبوا بعض ، وكان مروان ربنا ميزه بجمال  صوته  وكان صوته جميل جدا ، مروان كان عندة تلت كلاب ، كل كلب ليه اسم خاص بيه ،  كان بيربيهم في بيته ووكان بيهتم بيهم جدا وكان بحطلهم الأكل والمياه كل يوم ، وكانت الكلاب بتحرس البيت وتحميه من كل اللصوص ومن الحيوانات الغريبة ، وفي يوم من الأيام ظهر غول كبير جدا ومخيف ،  كان بيراقب مروان وأخته وأستغل انهم عايشين لوحدهم في البيت، وبدأ يخطط ازاي ياكلهم ويتعشى بيهم .

 

الغول  كان بيراقبهم وفي يوم مروان كان  خارج يصلي الفجر  في الجامع، وأول لما  خرج من الباب قال لأخته: اقفلي الباب وأوعي تفتحي لأي حد، وعشان تتأكدي أن انا اللي بخبط على الباب،  لما ارجع هخبط على الباب مرتين ولما تقولي مين على الباب ؟ هقولك : افتحي يا اختي  انا مروان ابو صوت جميل .

في الوقت ده الغول كان واقف قريب منهم وسمع كلمة السر اللي بين مروان الصغير واخته ، ولما مروان بعد عن البيت  الغول بسرعة قرب ووخبط على الباب ، ردت اخت مروان وقالت  : مين اللي بيخبط؟

الغول  قال بصوته الخشن الوحش : افتحي يا اختي انا مروان ابو صوت جميل ، البنت الصغيرة ميزت ان دا مش صوت اخوها ابدا ، وأن اللي بيخبط هو الغول الشرير.

ردت بصوت عالي  : امشي يا غول يا شرير انت مش مروان اخويا ابدا

الغول غضب جدا وعرف ان اخت مروان عرفته لأن صوته وحش وصوت  مروان جميل جدا ، فبدأ يفكر هيعمل ايه عشان يدخل لأخت مروان وياكلها ، وفجأه جاتله فكرة شريرة ، بسرعة الغول راح  للساحر وقاله أنا عاوز صوتي يبقى حلو زي صوت  الولد الصغير محمد ، الساحر  خاف من الغول الشرير يموته وياكله.

الساحر ادى  دواء من عنده للغول  وقاله: الدواء ده هيخلي صوتك حلو بس بشرط،  اوعى تاكل اي حاجه لأنك لو أكلت صوتك هيرجع زي الأول وبسرعة اخد الغول الدواء وشربه، وفجأه لقى صوته بقى حلو جدا ، فرح الغول وجري على بيت مروان.

وهو في طريقه شاف قط صغير ، وهو كان جعان  الغول كان جعان جدا أكله من غير تفكير ، وقال لنفسه ان القط صغير وأكيد مش هيأثر على صوته، بس كان صوته اتغير خلاص لأنه مسمعش كلام الساحر ، وصل لبيت مروان واستنى لحد مروان خرج من الباب.

وخبط الغول على الباب ، فردت اخت مروان  وقالت: مين على الباب قال الغول: افتحي يا اختي ياللي ورا الباب أنا اخوكي مروان ابو صوت جميل ،  ردت أخت مروان وقالت بغضب : امشي يا غول ياللي ورا الباب انت مش مروان انا اخويا صوته جميل وانت صوتك وحش وشرير .

الغول اتضايق جدا، و رجع جري للساحر عشان يتخانق معاه ،ازاي الدواء اللي اخده  ماغيرش صوته ومش بيعمل حاجة  الساحر ساله  بغيظ  : أنت أكلت حاجه يا غول ؟

الغول رد وقاله: أكلت قط صغير مش هيعمل حاجه في الدواء

رد الساحر :طيب  أنا مشقلتلك  ماتكلش أي حاجه  خالص ، اتفضل  دي أخر زجاجة دواء عندي ، ولو ماسمعتش الكلام مش هقدر أساعدك لأن ماعنديش دواء تان ، الغول شرب الدواء بسرعة ، وراح يجري على بيت مروان  ، وأول ما شافه وهو بيبعد عن البيت، خبط على الباب ردت اخت مروان  وقالت : مين اللي على الباب ؟

رد الغول بصوته الحلو الجميل  بعد ما شرب الدواء: افتحي يا اختي ياللي ورا الباب أنا مروان اخوكي ابو صوت جميل  فتحت اخت مروان لباب وهي ماتعرفش ان الغول واقف بره ،  دخل الغول بسرعة  البيت وربط اخت مروان الصغيرة في الكرسي، وقفل الباب تاني واستنى مروان لما  رجع، فتح له الباب ومسكه وربطه هو كمان في الكرسي فرح الغول أوي واعتقد انه طلع أذكى منهم، لأنه ضحك على مروان واخته وربطهم وهياكلهم خلاص .

الغول كان هياكل مروان واخته ، مروان قاله معلش يا غول، ممكن أطلب منك طلب أخير وبعدين كُلني براحتك عاوز أقول 3 كلمات بس لو سمحت يا غول ، ضحك الغول عليه وقاله لو هما الـ 3 كلمات دول اللي هيريحوك قولهم.

مروان  بصوت عالي جدا نادى على اسماء كلابه التلاته وفجأة ظهروا ال3 كلاب اللي  كان بيربيهم، وهجموا على الغول كلهم وموتوه وفرح مروان واخته وعاشوا مبسوطين وفرحانين .

 

وتوته توته خلصت يا كتاكيت الحدوته وضحك الجد سالم ، وهنا نظرت له روان وقالت :انا يتا جدى مش هفتح الباب لاي حد ابدا ماما وبابا بس هما اللي يفتحوا لانهم كبار وهيعرفوا مين اللي على الباب .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق