قصص أطفال

من حكايات جدتي سعاد قصه الدب المغامر جميله جدا للأطفال قبل النوم

حواديت أطفال بقلم حارس

ما اجمل تلك الحدوته الصغيرة ، التي نحكيها لأطفالنا قبل النوم ، تغرس في عقولهم فكرة جديدة ،  وتعريفهم معلومه جميله جديدة ،  يستطيعون من خلالها التغلب على صعوبات الحياه ، وما اجمل قصص الأجداد التى يريدونها لأحفادها قبل النوم  ، واليوم نقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصه بعنوان من حكايات جدتي سعاد قصه الدب المغامر بقلم منى حارس .

 

من حكايات جدتي سعاد قصه قصه جميله جدا للأطفال قبل النوم

 

جلست الجده سعاد تقرا في كتابها قبل النوم  ، وهنا دخلت الطفله الصغيره ميار وقالت لها بحزن : يا جدتي اريد ان اخرج بره البيت بمفردى ضحكت الجدة سعاد وقالت لها :يا ميار أنت صغيره جدا يا بنيتي ،فربما اصابك مكروه إن خرجت بمفردك ،  وقلت لها الطفلة بعناد : ولكنني كبيره لقد اتممت واكملت 6 سنوات ، و استطيع ان اذهب للخارج لوحدي.

وهنا قالت الجده : أنت مازلت طفله صغيره ، وربما اختطفك أحد أو قام بأذيتك خارج البيت  , ولابد ان تخرجي مع والديك واحد كبير  ، ولا تفتحن باب المنزل لاحد في غياب والديك ،  فقالت لها ميار بعناد : يا جدتي ولكنني اريد ان اخرج من المنزل واصنع  مغامرات كثيرة .

ضحكت الجدة قائلة لقد ذكرتيني بقصة الدب المغامر ، وسوف اقصها عليك لقد كان الدب مشاكس ، كان يريد الخروج بمفرده خارج المنزل مثلك تماما يا ميار.

ابتسمت الطفله وقالت الجدة سعاد :

كان يا مكان في قديم الزمان ، في تلك الغابه البعيده المليئه بالحيوانات الكثيره والأشجار العالية المتشابكه ، والحيوانات الكثيره المختلفه في الألوان والأشكال .

كان هناك في البيت الدببه ، التي تعيش دب صغير يعيشون مع والديهم وكان الدب الصغير يجلس بمفرده في المنزل ، وتخرج الأم صباحا هي والاب لكي يحضروا الطعام  ، وكانت الام تنبه على صغيرها ، ألا يخرج بمفرده حتى لا يقابله الثعلب المكار وياكله ، ولكن الدب الصغير لم يسمع كلام امه .

كان في يوم من الايام  وحيدا بالمنزل ، قرر أن يقوم بمغامرة صغيره في الغابه منفردا دون علم الوالدين ، خرج من المنزل وذهب  في الغابه يجري وراء الفراشات الملونة الجميلة ،  وهنا رأه الثعلب المكار و كان يبحث عن طعام الغداء ، كان  الدب يلعب وراء الفراشات.

ذهب اليه الثعلب قائلا بمكر : ايها الدب  هل تعلم هناك فراشات كثيرة في  البئر  المهجور الموجود بنهاية الغابه ، فراشسات كثيره وبيت الفراشات الكثيره الملونه ، تستطيع ان تاتي وتصتطاد ما تريد فرح الدب كثيرا ،  وقال للثعلب : موافق ولكن لماذا تحذرني امي منك ايها الثعلب ، فتبدوا  طيب القلب تحب مساعده الاخرين .

فقال له الثعلب متصنع البكاء ،  هكذا انا مظلوم ايها الدب وكثير من الحيوانات تكرهني،  ولا اعلم لماذا هيا بنا لاستطياد الفراشات الكثيره ذهب من البئر المهجور ، وهنا راتهم الغزاله غزوله الى الدببه واخبرتهم بأن ابنهم  في مشكله كبيره.

وذهب مع الثعلب المكار الى البئر المهجور بسرعه  اسرعت الام  والاب سريعا الى طفلها الصغير ،  و قاموا بضرب الثعلب الذي كان يهم  بان يلتهمه وضربوه كثيرا ، انقذ الدب الصغير ، وحزنت الام من الدب لانهلم يسمع كلامها وخرج بمفرده ، اعتذر الدب الصغير وهو يبكي قائلا للام :ولكنني كنت اريد ان اصطاد الفراشات ، سامحته الام ولكنها عاقبته  وقالت له فلن تخرج من المنزل لمده اسبوع ، لانك خالفت امري وعرضت  حياتك للخطر الكبير يا بني ، ابتسمت الطفلة الصغيرة ميار قائلة الان عرفت يا جدتي لماذا لا نخرج بمفردنا ولن اخرج ابدا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق