قصص قصيرة

قصـة ابنة الحوات الجزء الثاني

وعلى الرغم من رؤية كثير من الأشخاص أن قصص الخيال تستحوذ على عقول محبيها قبل قلوبهم، إلا أن هناك آخرون يرون أيضا ضرورة أخذ قسط من الراحة من الواقع والذهاب للخيال.

وأن كل من يقرأون قصص الخيال فإنهم يعودون لواقعهم بمجرد تركهم للكتاب من يدهم ووضعه على الطاولة، فإنهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعي وبأسلوب متميز للغاية أيضا.

قصـة ابنة الحوات الجزء الثاني

أجمل صور الفتيات الجميلات رسم
الرقة والعذوبة والجمال الظاهري والباطني

وتم الزواج وجاءت تلك المرأة لتعيش معهما في المنزل، وبعد رحيل الرجل الحوات في اليوم الثاني جاءت الفتاة للمرأة وكلها فرح وسرور لأنها سوف تأخذ الوشاح الذي طالما حلمت به وفعلت كل شيء من أجله، ولكن قابلت كل هذا الفرح بصفعة قوية جداً من تلك المرأة زوجة أبيها وأخبرتها أن ثمن هذا الوشاح بعشرة من أمثالك أنتِ يا قاتلة أمك وخادعة والدك اغربي عني يا فتاة السوء سوف ترين مني ما لم تريه من قبل.

قرار الرحيل:

عاشت الفتاة المسكينة في البيت مع زوجة أبيها في إهانة وضرب وحرمان من كل شيء، والغريب في هذا أن والد الفتاة يتصرف بغرابة شديدة نحو ابنته الوحيدة؛ فهو لا يسأل فيها ويتغاضى عن ضرب زوجته لابنته بل ويساعدها في حرمانها من جميع وكل ما تحب، ومضت فترة كبيرة جدا على هذه المعاملة لتلك الفتاة المسكينة حتى قررت الرحيل من المنزل، وفي يوم من الأيام جهزت نفسها واتجهت نحو المجهول، وفي أثناء سفرها قابلت راعي أغنام فطلبت منه الماء لتسد عطشها الشديد، ولكنه لا يملك الماء فدلها على بيت تشرب منه الماء.

الفتاة في بيت الغولة:

قال لها أن هذا المنزل تسكن فيه غولة إن رأتها بوشاح أسود وحولها دجاج أسود تبتعد منها لأنها سوف تأكلها، أما لو رأتها بوشاح أبيض وحولها دجاج أبيض تطلب منها الماء وهناك بئر به الكثير من الماء، فاقتربت تلك الفتاة من المنزل فوجدت تلك الغولة ومن حسن حظها أنها كانت مرتدية وشاحها الأبيض الجميل ومن حولها دجاج أبيض مختلف الشكل عن المعتاد.

وطلبت منها ولكن الغولة رأت الفتاة تحتاج للطعام فأطعمتها ودلتها على مكان البئر لتسد عطشها، وحين ذهبت الفتاة للبئر لتشرب وجدت حول البئر سبع نساء يتشابهن في الطول والهيئة وملامحهن هادئة جداً وقالوا لها نحن عاطشات فهل تروي عطشنا؛ وبالفعل أخذت الفتاة الماء لتروي عطشهن قبل أن تشرب هي فشكرنها هن السبع نساء على ما فعلته وهن كن يردن أن يتأكدن من صفاء قلبها ونيتها السليمة، وهذا كان مجرد اختبار لتلك الفتاة، وودعنها تاركين الفتاة في حيرة شديدة وذهول من ذلك الموقف.

الفتاة وأولاد الغولة:

ثم شربت الفتاة واتجهت نحو الغولة لتشكرها على كرمها وتستأذنها للرحيل ولكن الغولة صرخت صرخة شديدة في وجهها بأن أولاد تلك الغولة قادمين للمنزل وطلبت منها أن تختبئ داخل الصندوق ولا تخرج منه إلا إذا هي أخبرتها حتى لا يجدوها ويأكلوها، ودخلوا أولاد الغولة المنزل وبعد أن جلسوا بجوار بعضهم البعض، قالوا لأمهم أنهم يشمون رائحة البشر في المنزل، ولكن الغولة استهزئت بكلامهم وقالت لهم باستنكار: “أرض لا يسكنها إلا الغيلان كيف سيدخلها أجبن المخلوقات على الأرض؟!”.

ولكن الفتاة من خوفها كانت أنفاسها عالية جداً تضرب أذان أولاد الغولة وظلوا يبحثون عنها في كل مكان داخل المنزل، وبالفعل فتشوا في كل مكان وبكل شيء بداخله ولم يجدوها وحين أقبلوا على فتح الصندوق سمعوا أصوات كثيرة خارج المنزل ليلقوا بالهم لها وينظرون ما هذا؟!

وفي هذه الأثناء خرجت الفتاة من الصندوق، ثم أتوا أولاد الغولة ليفتحوا الصندوق ليجدوا جثة حيوان هم من صادوه ولكن رائحته عفنة فقاموا بغلق الصندوق مسرعين، وفي هذه الأثناء خرجت الفتاة من منزل تلك الغولة وأولادها، وبعد أن خرجت من تلك المنطقة كلها ارتاحت وفكرت في العودة للمنزل مرة أخرى ولظلم زوجة أبيها وأبيها الذي لا يعاملها كما كان في السابق فخافت في بداية الأمر ولكن حين فكرت في ملائكتها الحارسات شعرت ببعض من الاطمئنان وأسرعت في العودة إلى المنزل…

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص خيالية رومانسية قصيرة قصة الحب الممنوع رائعة ومثيرة

قصص خيالية فيسبوك قصيرة ولكن معبرة جداً قصة اللص والحكيم

قصص خيالية قبل النوم للأطفال مضحكة وفيها فكرة جميلة قصة القاضي والذبابة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى