قصص وعبر

قصص وعبر قصة العازف الحزين

قصص وعبر من اجمل القصص المؤثرة والمعبرة عن طفل برازيلى عن قصته الرائعه قصة العازف الحزين من اجمل القصص المؤثرة التى ابكث الكثيرون تابعوا معنا هذه القصه الرائعة

550042_622621887753330_486337456_n-660x330
قصة العازف الحزين قصة طفل حزين

قصص وعبر حكاية طفل حزين جدا عزف على كمانة ليحارب اللوكيميا وامراض مجتمعة التى لم تقتل شغفة وحماسة للموسيقى رغم الالم التى كان فية ورغم التعب الفظيع التى كان بة وهو طفل صغير جدا وعمرة كان لا يتراوح اثنى عشر سنة رغم سنة الصغير جدا لكنة امتلي قلبة بالامل والارادة والحب وحب الموسيقي خاصة وهو من البرازيل وكان يعزف لاحد المقاطع الموسيقية في جنازة معلمة ايفاندرو دى سيلفا جاوا وهو التى كان يعلمة العزف على الكمان وكان على اهتمام بة جدا لانه كان الطفل فقير جدا وكان المعلم يهتم بة جدا جدا وتناولة هدة الطفل عدد من النشطاء موقع التواصل الاجتماعى صور هدة الطفل الحزين وهو بيعزف فى جنازة المعلم جادو وهو يبكى على معلمة لانة هو التى ابعدة عن الفقر والجوع وغير دلك من اثار الفقر وهو استطاع ان يكون رمزا للامل والارادة فرازو احد الاطفال التى تبنتهم منظمة افرو ريجى وهى منظمة نشطة في البرازيل منذ عام 1993، وتهتم بالبرازيليين من أصول إفريقية أمثال فرازو، وتعلمهم موسيقي الريجي والهيب هوب والصول، وتعلم فرازو في هذه المنظمة العزف على الكمان، فكان جزءً من أوركسترا المنظمة لآلات الكمان. بسبب البيئة الفقيرة التي عاش فيها فرازو فقد أصيب بأمراض عدة أقواها كان اللوكيميا والتهاب السحايا التي أصيب بها في الرابعة من عمره، لكنمرضه هذا لم يمنعه من متابعة عزفه على الكمان بكل شغف، فقد قاد فرازو الصغير أوركسترا الكمان الخاصة بمنظمة “أفروريجي” في حفلات كان الهدف منها جمع تبرعات لمرضى اللوكيميا، ومكافحة دخول الشباب البرازيلي لجماعات العصابات في البرازيل.وفي عام 2015 اجريت عملية لفرازو اثرت علية بالسلب وادت الى وفاتةوكان عمرة عن عمر يناهر الاثنى عشر عاما، توقف قلب فرازو عن النبض، لكن فرقته الكمان مازالت تستأنف عملها وتحارب من أجل مستقبل أفضل لأطفال البرازيل

يمكنك مشاهدة المزيد من قصص وعبر لا تفوت الفرصة

Mohamed Uonis

أعمل كمختص محركات بحث للموقع، والملك الاصلي واقوم بمتابعة كافة الالتزامات الخاصة بمؤلفي القصص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى