قصص قصيرة

قصص واقعية من المغرب قصة الطيار والمضيفة

قصص واقعية من المغرب

نعرض لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية احدى القصص الواقعية و التي تدور احداثها في المغرب ، فالقصص عالم مليئ بكل الوان الاثارة و المتعة ، كما ان القصص اليوم اصبحت من اكثر الامور التي يحب الكثيرين قضاء اوقات الفراغ في قرائتها ، وللقصص انواع عديدة و متنوعة فهناك قصص الرعب المخيفة ولا شك ان لهذا النوع من القصص شعبية كبيرة جدا بسبب كم التشويق و الاثارة الذي يكون داخل القصة ، وهناك ايضا القصص الرومانسية الجميلة التي تعبر عن مدى قوة علاقة الحب و العشق التي تكون بين الطرفين ، وهناك انواع عديدة من القصص ولكل نوع خصائصه التي تميزه ، ولكن تبقى القصص الواقعية جزءا مميزا و هاما جدا من عالم القصص لان القصص الواقعية هي قصص حدثت بالفعل وبالتالي فهي من انواع القصص المشوقة و التي يحب الكثيرين قرائتها ، و لذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية قصة واقعية حدثت في دولة المغرب ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

قصص مغربية
قصص مغربية

 

بداية الحب

تخرج الشاب ( عبد الحميد الصبار ) من كلية الطيران ، حيث كان عبد الحميد يدرس الطيران في بريطانيا وكان والدا عبد الحميد منفصلين فوالدته مغربية و والده من الامارات ، وبعد التخرج طلب والد عبد الحميد منه ان يلتحق باحدى شركات الطيران الاماراتية حيث انه كان مساهما في احدى الشركات ولكن عبد الحميد كانت رغبته العمل في اكبر شركة للنقل الجوي في المغرب بناءا على رغبة والدته ، وفي يوم 30 من شهر سبتمبر من العام 2000 انطلق الشاب عبد الحميد الصبار بطائرته من مطار محمد الخامس متجهة الى نيويورك ، وكان من ضمن طاقم الطائرة مضيفة مغربية اسمها ( حنان ) وكانت حنان فتاة مهذبة جدا لفتت انتباه الطيار عبد الحميد بسبب جمالها و حسن اخلاقها ، ولكنه كان يعتقد بانها في علاقة عاطفية مع مساعده ( احمد ).

على الرغم من الاحاديث بين افراد الطاقم والتي كانت تقول بان المضيفة حنان على ابواب الارتباط بالطيار المساعد ( احمد ) الا ان عبد الحميد لم يكترث لهذه الاقاويل وقرر بانه سوف يتحدث الى المضيفة حنان ويطلب يدها للزواج ، وبالفعل دعا الطيار عبد الحميد المضيفة حنان الى تناول العشاء فوافقت حنان ، وخلال تناول وجبة العشاء طلب الطيار عبد الحميد يد حنان للزواج ، ولكن حنان اخبرته بانها على ابواب الارتباط بالمساعد احمد ولكنها تنتظر طلاقه من زوجته ، وهنا اقنع الطيار عبد الحميد المضيفة حنان بانها بذلك ستكون زوجة ثانية في جميع الاحوال بالاضافة الى ان الطيار المساعد احمد لديه ولدين وسوف ينظران اليها كأمرأة سرقت والدهما من امهما.

 

اقرأ ايضا : قصص مرعبة وغريبة وحقيقية كاملة بإحدى المستشفيات الجزء الأول

 

فرحة الطيار وغضب مساعده

 

ردت عليه المضيفة حنان بانها تحتاج الى الوقت من اجل التفكير في هذا العرض ، وبعد انتهاء العشاء قام الطيار عبد الحميد بتوصيل حنان الى الفندق حيث كان الطاقم يسكن في فندق و الطيار عبد الحميد في فندق آخر ، ولما رأى الطاقم المضيفة حنان وهي تخرج من السيارة وبجانبها الطيار عبد الحميد ذهب المساعد ( احمد ) اليها مسرعا وصرخ في وجهها و وصفها بانها فتاة لا تتحلى بالاحترام بسبب ما فعلته ، وهنا رفضت حنان هذه الاهانة وقالت لاحمد : لقد طلب الطيار عبد الحميد مني الزواج وانا قبلت به ، ولكن المساعد احمد لم يتقبل ذلك وهدد قائلا : سوف أتخلص منكي انتي والطيار عبد الحميد اذا حدث هذا الزواج ، ثم خرج مسرعا وتبعه احد المضيفين دون ان يعلم المساعد احمد بان هنك من يتبعه ، اتجه المساعد احمد الى الحي الصيني ليدخل الى محل اعشاب و مبيدات حشرية ، وطلب من صاحب المحل ان يقوم بتحضير سم قوي لكي يقضي على الحيوانات الضارة التي تهاجم مزرعة اقاربه في المغرب ، وعند الخروج من المحل التقى المساعد احمد بالمضيف الذي كان يلحقه ولكن المضيف لم يسأله عن سبب دخوله الى المحل الصيني فقد كان المضيف يتبع المساعد احمد لتهدئته.

في صباح اليوم التالي جلس جميع افراد الطاقم على مائدة الافطار وقد كان المساعد احمد يبدو على وجهه علامات السرور على عكس ما كان الجميع يتوقع ، والاغرب من ذلك انه اعتذر علنا امام الجميع لحنان ، ثم توجه الجميع الى المطار من اجل الرحلة التي سيقودها الطاقم عائدين الى المغرب وبالتحديد الى مدينة ( الدار البيضاء ) ، وعند اقلاع الطائرة بدأ المضيفين و المضيفات بتوزيع بعض المرطبات على المسافرين وكانت حنان مسؤولة الضيافة بالنسبة لركاب الدرجة الاولى و كذلك الطيار و مساعده ، لم يكن الطيار عبد الحميد يعلم بالذي حدث في الفندق بين مساعده احمد و المضيفة حنان ، وبعد مرور 4 ساعات من التحليق في الجو ، اتت المضيفة حنان بكأس من العصير كان يضعه الطيار عبد الحميد في زجاجة خاصة به في المقصورة ، وقبل الوصول الى المغرب بحوالي ساعتين اشتكى الطيار عبد الحميد من معدته ثم سقط مغشيا عليه ، و عندها اتصل المساعد احمد ببرج المراقبة في مطار محمد الخامس ومن خلال بعض التوجيهات تمكن من الهبوط بالطائرة في المطار بسلام ، وعند الوصول خرج جميع الركاب ولكن الشرطة امرت افراد الطاقم بالبقاء في اماكنهم حيث انه عند وصول الاسعاف وجدوا عبد الحميد جثة هامدة قد فارقت الحياة منذ اكثر من ساعتين.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص واقعية حقيقية مؤثرة بعنوان الجزاء من جنس العمل الجزء الثاني والأخير

 

قصة الطيار و المضيفة
قصة الطيار و المضيفة

 

النهاية الحزينة

بعد اجراء المحققين الكثير من اللقاءات مع طاقم الطائرة تمكن المحققون مع الوصول الى حل اللغز ، حيث ان الطبيب البشري تمكن من استخلاص ما في معدة الطيار عبد الحميد وباجراء التحليل تم التأكد من ان معدته كانت تحتوي على سم قاتل ، وبعد الكثير من المناقشات و المحاولات جاء دور المضيف الذي تبع المساعد احمد الى الحي الصيني واخبر الشرطة بكل ما يعرفه من امور ، وانه قام بتهديد حنان وايضا الطيار عبد الحميد بسبب طلب عبد الحميد الزواج من حنان ، وهنا قامت الشرطة بتضييق الخناق على المساعد احمد الذي اعترف في النهاية بانه كان يريد ان يقتل الطيار عبد الحميد ثم يلصق التهمة الى حنان وبذلك يكون قد انتقم من حنان و الطيار عبد الحميد.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص ضياع في البحر بعنوان 40 ساعة بعرض البحر (حقيقية) الجزء الأول

 

قدمنا لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية واحدة من اجمل القصص الواقعية من المجتمع المغربي ، فالقصص الواقعية هي في الواقع قصص محبوبة من الجميع لما تتصف به من اثارة و تشويق ، فاحداث هذه القصة حدثت بالفعل و هذا ما يضيف اليها طابع مميز وخاص ، والقصص عالم آخر عالم مليئ بالاثارة و التشويق ، كما انها تعتبر اليوم احدى وسائل التربية من خلال ايصال العبرة من القصة الى الاطفال في شكل احداث مشوقة .. نتمنى ان تكون هذه القصة قد اعجبتكم وحازت رضاكم وانتظروا المزيد من الموضوعات المرتبطة بالقصص المثيرة و المشوقة من خلال موقع قصص واقعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق