قصص قصيرة

قصص واقعية تحققت بالدعاء أجمل القصص

قصص واقعية تحققت بالدعاء

إن من أفضال الخالق على عباده إجابة الدعاء إذ قال –عز وجل-وقوله الحق:”وإذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداعى إذا دعانى فليستجيبوا لى وليؤمنوا بى لعلهم يرشدون”صدق الله العظيم
إن من أكبر الأخطاء التى يقع بها العبد عدم اللجوء إلى ربه ومولاه، واشتغاله بسؤال المخلوق دونا عن الخالق مع أن السؤال لغير الله مذلة؛ والله ما خاب من رجاه ولا انذل من دعاه بالبر معروف وبالإحسان موصوف، معروف بلا غاية وموصوف بلا نهاية، أقبل على ربك واسأله مفتقرا إليه اسأل من ضجت إليه الأصوات بمختلف اللغات يسألونه الحاجات ولاتكن بدعائه شقيا.

قصص واقعية تحققت بالدعاء

القصة الأولى قصة يرويها الشيخ محمد حسان

في يوم من الأيام أثناء إلقائى لمحاضرة بالبيت الحرام أقبل علي رجل كبير بالسن فقال :”أستحلفك بالله قبل أن تتفوه بكلمة واحدة دعني أقص عليك قصتي.” فقلت :”تفضل ياأبتاااااه”
قال:”إني تاجر قد فتح الله علي أبوابا شتى من ناحية الرزق، وبين عشية وضحاها أصابنى شلل كلي فلم أترك بابا إلا وطرقته، فسافرت إلى أشهر البلاد المتقدمة في علاج حالات مثلي، ولكن سعيى باء بالفشل. وذات يوم وأنا جالس أمام التلفاز لمحت عيناي الكعبة فعقدت العزم أن أذهب إلى رب العباد وأسأله أن يقضي حاجتي فحملني أولادي وأحضروني إلى هنا ، وبمجرد وصولي طلبت منهم أن يتركوني وشأي فلي مع الله حال أخفيها.تضرعت إليه شاكيا ما حل بى من داء بعد عافية وعزمت ألا أتزحزح عن مكانى حتى يأذن لي ربى أن أتركه وأنا معتمدا على قدماى وقادرا على التحكم فى جميع أجزاء جسدى، فغلبنى البكاء والنحيب وشعرت ببعض الصداع فغفوت.
فسمعت فى منامى صوت مناديا يحثنى أن أقوم على قدماى وأطوف بالكعبه ،وها أنا أستيقظ من منامى فأسمع ما دار من جديد ولكن هذه المرة حقيقة ؛ فلبيت النداء وها أنا كأنى لم يمسسنى سوء قط ما أعظم الله !!”

القصة الثانية قصة العاشق:

كان هناك شاب أحب فتاة لسنين حتى أرهق حبها قلبه ، فنصحه أحد أصدقائه بالاستعانة بالدعاء على قضاء الحاجات فعزم وتوكل وأخلص فى الدعاء فقال:”ربي إن لم تكن قد كتبت لى يوما فيها نصيب فانزع حبها من قلبي حيث أرهقني واستنزف قواي يا ربي من لي سواك ؟ الهم إنى استعنت بك على قضاء حاجتى فلا تردنى خائبا، فكانت الإجابة من الله –عز وجل- فكأنه لم يذق طعم الحب من قبل.

القصة الثالثة أم أغضبها ولدها فدعت عليه فما كانت النتيجة؟

كان هناك أم طلبت من ولدها فعل شئ ما لأجلها ولكنه استأثر الخروج مع رفاقه وقضاء وقت ممتع بدلا من ذلك فما كان منها إلا أن دعت عليه وأثقلته بالدعاء فلم يعد لها في نفس اليوم إلا جثة هامدة. فما الذى استفادته من انفعالها وتسرعها غير الأسى والحسرة الملازمة لها طوال حياتها لذلك احذر عبد الله

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق