قصص أطفال

قصص هادفة للاطفال قصيرة قصص جميلة ومفيدة للغاية

قصص هادفة للاطفال قصيرة

نقدم لكم قرائنا الاعزاء هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص هادفة للاطفال قصيرة قصص جميلة ومفيدة للغاية، فالقصة هي من اهم وسائل تعليم الاطفال وأهم الوسائل المساعدة في عمليات التربية، وتزخر المكتبات سواء العربية أو العالمية بالكثير من الكتب التي تحتوي على القصص الهادفة التي يمكن أن نقصها على الأطفال لزرع القيم والمفاهيم لديهم، لذا نرجو أن تنال تلك القصص اعجابكم وان تجدوا فيها ما تبحثون عنه لصغاركم.

الدب والمسافرين

كان يا ما كان في سالف العصر والزمان كان على طريق السفر اثنان من المسافرين وقد كان الطريق يمر خلال إحدى الغابات، وأثناء مرورهم في الغابة ظهر لهؤلاء المسافرين دب ضخم فخاف المسافران بشكل كبير فما كان إلا أن قام أحدهما بتسلق الشجرة المجاورة له والاختفاء بين أغصانها، أما المسافر الثاني فلم يمتلك الوقت لتسلق الشجرة ولكنه تذكر معلومة أن الدب لا يهاجم الموتى فاستلقى على الأرض وكتم انفاسه وتظاهر بأنه ميت، وبالفعل عندما اقترب الدب منه وبدأ يدنو منه لم يجد له أنفاس فظنه ميت فتركه وذهب.

نزل المسافر الذي تسلق الشجرة واقترب من المسافر الذي تظاهر بأنه ميت فسأله ما الذي همس به الدب لك عندما دنا منك، فقال له الرجل بأنه أخبرني أن لا اسافر مع صديق يتركني وقت الخطر.

الكتكوت المغرور

كان يا ما كان في قديم الزمان  كان هناك كتكوت يسمى صوصو ولكنه لم يكن جيد إذ كان مشاغبًا ولا يستمع إلى كلام والدته ودائمًا ما يفعل عكس ما تخبره به كما أنه دائمًا ما كان يضايق اخوته الأكبر منه.

كانت ام صوصو دائمًا تنهاه عن الخروج من المنزل فهو ما زال صغيرًا وعرضة للخطر، إلا أنه لم يستمع إليها وعندما خرجت في إحدى الأيام خرج من المنزل في محاولة منه أن يثبت إلى والدته أنه كبير بشكل كافي وشجاع وجرئ.

عندما خرج صوصو من المنزل بدأ يلتقي بحيوانات وطيور الأكبر منه في الحجم فكانت البداية مع الإوزة فوقف أمامها وهو يخبرها أنه لا يخاف منها، ثم تركها فقابل الكلب فبدأ في النباح فوقف امامه هو الآخر واخبره أنه لا يخاف منه وتركه، واستمر في السير فقابل الحمار ووقف أمامه يخبره أيضًا أنه لا يخاف منه فنهق الحمار ثم تركه الكتكوت واستمر في السير، فالتقي بالجمل ووقف امامه وقال مقولته الدائمة وكم كان يشعر الكتكوت بالخيلاء بعد أن وقف أما تلك الحيوانات والطيور الكبيرة ولكنها لم تقم بإيذائه مما جعله يعتقد أنها لم تؤذيه نظرًا لشجاعته.

ولكن فجأة بدأ يسمع الكتكوت أصوات طنين عالية فعلم أنه صوت طنين لنحلة اقتربت منه ووقفت فوق رأسه ولم يعر صوصو أي  اهتمام للنحلة فلدغته، ففر منها هاربًا يعدو نحو منزله إلى أن وصل ودخل بسرعة وأغلق باب المنزل وهو فزع، فتلقفته امه مذعورة وهى تسأله هل افزعتك  او آذتك الحيوانات الكبيرة، فقال لها كلا لقد تحديت كل الحيوانات والطيور الكبيرة التي قابلتها في طريقي ولكنها لم تؤذني، لكن ما آذاني كان تلك النحلة الصغيرة والتي استهنت بها ولم اعطها أي اهمية، وهنا احتضنته امه وهي تخبره أنه يجب أن يتعلم أن قدرة المخلوقات لا تتحدد بحجمها فمن استهنت به لصغر حجمه هو من آذاك.

الرفق بالحيوان

كانت شهد طفلة رقيقة عطوفة في إحدى الأيام وهى متوجهة إلى مدرستها لاحظت القط الخاص بجيرانهم وهو مربوط أمام المنزل، إلا أنه كان يموء بشكل شديد ففكرت سمر أن القط جائع، حيث سافر الجيران بالأمس والقط مربوط ولم يأكل، فقامت سمر بإخراج الشطائر الخاصة بها والتي اعدتها لها والدتها من اللحم البارد الذي تحبه وقدمتها إلى القط الذي تناوله مباشرة، واخذ يتلمسها بجسده كما لو كان يشكرها على اطعامه.

ظلت شهد على هذا الحال لمدة ثلاثة أيام تقوم بتقديم الطعام والماء للقط إلى أن عاد جيرانها فوجدوها تقوم بوضع الماء للقط، وعندما رأتهم عاتبتهم كثيرًا على تركهم القط دون طعام مما أحرج الجيران فشعروا كم أخطئوا في حق القط ولم تأخذهم به رحمة، وتركتهم على وعد بعدم تكرار ما حدث مرة أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق