قصص نجاح

قصص ناجحين بعد الفشل قصة نجاح العالم توماس اديسون

النجاح لا يمكن ان يأتي من الخطوة الاولى او حتى الثانية ، لكي تصل الى النجاح عليك ان تسلك طريقا مليئ بالعقبات و المشاق ، هذا الطريق قد يسبب اليأس و الاستسلام للكثيرين ، قليلون فقط من بامكانهم مواصلة القتال حتى النهاية ، من المهم جدا معرفة ان الفشل ليس عقبة بل انه خطوة من خطوات تحقيق النجاح الذي تطمح اليه ، يجب ان تنظر الى الفشل باعتباره تجربة مفيدة نستخلص منها امورا ربما قد تكون غابت عن اذهاننا فنعود اقوى و افضل في المرة القادمة ، موعدنا اليوم من خلال موقعنا قصص واقعية مع واحدة من قصص ناجحين بعد الفشل ، قصة نجاح العالم توماس اديسون ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

 

قصة نجاح العالم توماس اديسون

 

العالم توماس الفا اديسون ولد في عام 1847م وبالتحديد في يوم 11 من شهر فبراير في ولاية اوهايو بالولايات المتحدة الامريكية ، لاحظ والدا توماس انه يحب كثيرا طرح الاسئلة كما انه كان محبا لتجربة كل ما هو جديد ، الكثيرين من المحيطين بتوماس كانوا يرونه طفل ذو تصرفات مجنونة مقارنة بسنه ، عندما بلغ توماس عمر 7 اعوام اصيب بمرض الحمى القرمزية ، هذه الحمى تتسبب في فقدان حاسة السمع بصورة تدريجية ، فيما يتعلق بدراسة توماس اديسون فقد درس في المدرسة لفترة قصيرة جدا وهي ثلاثة اشهر فقط ، ومن ثم قررت والدته ان يكمل دراسته من المنزل.

 

اقرأ ايضا : قصص الناجحين بعد الفشل قصة والت ديزني وقصة نجاح البرت اينشتاين

 

يُحكى انه ذات مرة تسبب توماس في ازعاج احد معلميه لانه كما ذكرنا كان كثير السؤال ، بسبب ذلك اخبر احد المعلمين توماس بانه طفل فاشل الامر الذي اثر بالسلب على توماس ، انطلق توماس حزينا نحو والدته يخبرها بالامر ، كان رد فعل والدته بعدها انها قامت باخراجه من المدرسة ، تولت الام بعدها تعليم توماس كما اعطته الكثير من الكتب العلمية ، قد يظن البعض ان اخراج توماس من المدرسة امر سيء ولكنه في الحقيقة جعله يتعرف على انواع عديدة من العلوم و المعارف في سن صغيرة مقارنة بغيره من الاطفال الآخرين والذين يذهبون الى المدرسة بصفة مستمرة.

 

قرر توماس اديسون وبمساعدة من والديه انشاء اول مختبر له ، كان المختبر في قبو المنزل حيث قام توماس بشراء بعض البطاريات بالاضافة الى مجموعة من انابيب الاختبار و القليل من المواد الكيميائية ، لان الفشل هو اول خطوة من خطوات الوصول الى النجاح حدث امر ما تسبب في اغلاق هذا المختبر الصغير ، ففي يوم من الايام وبينما كان توماس يجرب بعض التركيبات خلط بعض المواد الكيميائية ادى ذلك الى حدوث انفجار ، لم يكن الانفجار قويا بل كان صغيرا ، لم يكن هذا هو اول فشل تعرض له العالم الشهير حيث حاول توماس العثور على نظام خاص بالتلغراف بمساعدة من صديق له.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة نجاح شخصية مشهورة قصة نجاح مالك شركة هوندا

 

هذه التجربة كانت تكملة لاختراع ( صموئيل مورس ) عام 1832م ، ولكن هذه التجربة ايضا قوبلت بالفشل ، لم يستسلم توماس وقام باجراء العديد و العديد من المحاولات رفقة صديقه حتى تمكن في النهاية من ارسال و استقبال الرسائل و الاشارات عبر الجهاز ، في عمر 12 عاما فقط اقنع توماس والديه برغبته في الحصول على وظيفة حيث اراد توماس اديسون الدخول الى سوق العمل ، عمل توماس بائعا للصحف للاشخاص الذين يتواجدون في محطة القطار ، مع بداية الحرب الاهلية عام 1861م كان توماس هو الوحيد الذي يمتلك الحق في بيع الصحف التي تواكب الاحداث و التطورات الخاصة بالقتال.

 

اتجه اهتمام توماس اديسون نحو الكهرباء حيث تمكن من اختراع آلة التلغراف ومن ثم آلة التسجيل الصوتي ، بعدها اخترع توماس الهاتف الكهربائي ، مرضت والدة توماس وكان لابد من اجراء جراحة عاجلة لها ولكن الوقت كان متأخرا في الليل ولا يوجد ضوء ، الامر الذي ادى في النهاية الى تأجيل هذ الجراحة حتى الصباح كل هذا دفع توماس الى التفكير في اختراع المصباح الكهربائي ، كتب توماس في مذكراته عن محاولته اختراع المصباح الكهربائي حيث تعرض توماس للفشل 99 مرة قبل ان يصل في النهاية الى اختراع المصباح ، هذه التجارب لم يكن توماس ينظر اليها على انها فشل.

 

بل كان ينظر اليها على انها وسيلة غير ناجحة من اجل الوصول الى الهدف الذي يسعى الى تحقيقه وهو اختراع المصباح الكهربائي ، في عام 1879م تمكن توماس اديسون من انارة المصباح حيث استمرت الانارة لمدة 45 ساعة ، هذا الامر انتشر بسرعة كبيرة في الصحف واطلق على توماس لقب الساحر ، في عام 1882م قام توماس بتأسيس شركة خاصة للاضاءة ، هذه الشركة كانت البداية لتوماس كرجل اعمال وليس كعالم ، لتوماس  اديسون العديد من الاختراعات مثل البطارية القلوية للتخزين بالاضافة الى محاكي الصوت ، توماس اخترع ايضا نظام توليد البنزين وغيرها من الاختراعات المفيدة للبشرية.

 

وللمزيد يمكنكم ايضا قراءة : قصص كفاح ونجاح بعنوان إصرار وإرادة حديدية لتغيير الواقع

 

من خلال قرائتنا لاحداث القصة السابقة ندرك جيدا ونتعلم ان النجاح ليس سهلا ابدا ، فمن اجل وصول توماس لاختراع المصباح تعرض للفشل ما يقارب المئة مرة ، عدم الاستسلام هو السر الذي يقف وراء وصول الشخص الناجح الى هدفه في النهاية ، فالاستسلام للفشل هو الهزيمة بحد ذاتها .. نتمنى ان تكون هذه القصة قد اعجبتكم وحازت رضاكم وانتظروا المزيد من قصص الناجحين بعد الفشل من خلال موقع قصص واقعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى