قصص قصيرة

قصص من الواقع عن الحب سيدنا على والسيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنهم

نقدم لكم هذه المقالة بعنوان قصص من الواقع عن الحب سيدنا على والسيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنهم، وفيها نعرض لكم قصة حب  من اصدق قصص الحب العفيف قصة جميلة للغاية نرجو ان تنال اعجابكم.

 

قصص من الواقع عن الحب سيدنا على والسيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنهم

أحب علي بن أبي طالب كرم الله وجهه السيدة فاطمة بنت الحبيب محمد صل الله عليه وسلم كثيرا، وتمنى خطبتها ولكنه لم يتقدم لخطبتها لأنه لا يملك شيئا يليق بمقام العروس ولا بمقام والدها الحبيب صل الله عليه وسلم، فقد قال يوما أبيات شعر لما رأى السواك في فمها فقال:

حظيت يا عود الأراكِ بثغرها     أما خفت يا عود الأراك أراكَ

لو كنت من أهـل القتال قتلتك    ما فـاز منـي يا سِواكُ سِواكَ

وعلم علي بن أبي طالب بتقدم رجال كثر لخطبة الزهراء ولكنه لم يفعل شيئا يذكر لقلة حيلته واكتفى بالصبر والألم الذي ادمى قلبه، فتقدم أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وعبدالرحمن بن عوف لخطبة فاطمة بن محمد لكن النبي صل الله عليه وسلم رفض طلبهم لزواج من أبنته لعلمه بميل قلبها الطاهر لعلي ابن أبي طالب.

ولكن الأنصار ضغطوا على علي بن إبي طالب لكي يتشجع ويتقدم لخطبة فاطمة لأنه يملك حب النبي صل الله عليه وسلم، فهو ابن عم النبي صل الله عليه وسلم والذي فدى النبي لما نام في فراشه صل الله عليه وسلم يوم الهجرة ولم يخف من بطش قريش به فكرم بهذا وجهه رضي الله عنه.

وتشجع علي بن أبي طالب وذهب لبيت النبي وجلس مع النبي ولم يتكلم كلمة واحدة، فقال له الحبيب صل الله عليه وسلم لما أنت صامت يا علي؟ فلم يجب علي رضى الله عنه فأكمل النبي كلامه وقال أجئت تطلب يد فاطمة؟، فقال علي نعم يا رسول الله.

فسأله النبي صل الله عليه وسلم هل تملك شيئا يساعدك على الزواج؟، فقال علي لا والله يا رسول الله، فسأله النبي صل الله عليه وسلم هل تملك درع فقال علي نعم يا رسول الله وهو يساوي حوالي 400 درهم، فقال النبي صل الله عليه وسلم لقد رضيت بزواجك من فاطمة، فرد علي وقال لقد دفعت المهر فمتى يقام الزواج؟، فرد النبي صل الله عليه وسلم اليوم اذا أردت وفعلا تم الزفاف بالفعل.

ولم تزوج علي وفاطمة عاشا حياة كلها بساطة وتواضع فقد كانت هي رضي الله عنها تعمل في بيتها مما ترك أثرا على يديها ورقبتها .

ويوما شعرت بالتعب فلجأت لوالدها النبي صل الله عليه وسلم وطلبت منه أن يعطيها خادمة تعينها على أعمال المنزل التي لا تنتهي، فنصحها النبي صل الله عليه وسلم أن تواظب على ذكر الله تعالى لكي يسهل عليها هذا أعمال المنزل الشاقة.

فعن  أبي هريرة: “أنَّ السيدة فاطمة رضي الله عنها أتتِ النبيَّ صل الله عليه وسلم تسأله خادماً، وشكتِ العملَ، فقال صل الله عليه وسلم: (ما أَلفَيتِيه عندنا) قال: (ألا أدُلُّكِ على ما هو خيرٌ لك من خادمٍ؟ تسبِّحين ثلاثاً وثلاثين، وتحمَدين ثلاثاً وثلاثين، وتكبِّرين أربعاً وثلاثين حين تأخذين مضجعَك.

ولقد أنجب علي وفاطمة أربعة أبناء هم الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم، وبعد وفاة النبي صل الله عيه وسلم رأت فاطمة في المنام والدها النبي صل الله عليه وسلم يقول لها أن اللقاء بينهما قد اقترب.

ولما أخبرت فاطمة عل بن أبي طالب بما رأت بكى علي، وقال أبيات من الشعر يقول فيها :

لكل اجتماع من الخليلين فرقة       وكل الذي دون الفراق قليل

وإن افتقادي فاطمة بعد أحمد         دليل على أن لا يدوم خليل

وكيف منامي العيش من بعد فقدهم   لعمرك  شيء ما إليه سبيل

وقالت فاطمة لعلي أوصيك أن تدفني بنفسك ولا تبكي على فراقي ولا تضرب الحسن ولا الحسين، وماتت فاطمة رضى الله عنه بعد 95 يوما بعد وفاة النبي صل الله عليه وسلم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق