قصص مضحكة

4 قصص ساخرة جدا ومضحكة من كتاب ظرفاء العرب

قصص مضحكة من التراث

إن قصص العرب القديمة ظريفة وساخرة فلهم مواقف غرية جدا ، واليوم أقدم لكم في موقع قصص واقعية بعض القصص الساخرة من كتاب ظرفاء العرب  بعنوان قصص ساخرة مضحكة  جدا و جميلة من كتاب ظرفاء العرب  ج1.

ظرفاء العرب ج1
ظرفاء العرب ج1

1- قبل أن يعود إلى بطن أمه

وقف اعرابي امام القاضي يستجوبه عن جريمة ارتكبها فقال له القاضي : كم عمرك ؟
اجاب الاعرابي : من 30 الى 40 سنه ايها القاضي .
فقال القاضي في غضب : حدد عمرك بالضبط يا رجل ؟
فقل لاعرابي : من 20 الى 30 سنه
فزاد غضب القاضي وصرخ في وجه الاعرابي قائلا : قلت لك حدد بالضبط كم عمرك ؟
فقال الاعرابي : من 10 الى 20 سنه .
وهنا نادى القاضي على الحارس وهو في قمة الغضب والغيظ قائلا :
ضعوا هذا المجرم في السجن قبل ان يعود الى بطن امه .

2- نصائح غالية

استاجر رجل  من الاعراب حمالا مسكين من السوق  ،  ليحمل له قفص به عدد كبير  جدا من الزجاجات ، واشترط على الحمال ان يعلمه ثلاثة نصائح غالية ينتفع بها في حياته ، فوافق الحمال وحمل القفص ، فقال له الرجل : من قال لك ان الجوع خير من الشبع فلا تصدقه ، وكان الحمال جائعا فقال : صدقت .
فلما وصلا ثلث الطريق قال اخبرني النصيحة الثانية ، فقال له : من قال لك ان المشي خير من الركوب فلا تصدقه ، وكان الحمال قد تعب من كثرة المشي فقال له صدقت ، فلما وصلا إلى بيت صاحب القفص فقال الحمال أخبرني بالنصيحة الثالثة : فقال له الرجل : من قال لك إنه وجد حمالا أرخص منك فلا تصدقه .
وهنا نظر الحمال إليه بغيظ شديد ، ثم رمى القفص على الأرض بكل قوة وقال له ومن قال لك إن هذا القفص فيه زجاجة سليمه فلا تصدقة .

3- الأيدي المبتورة

سأل جماعة من الناس  في السوق ، سئلوا رجلا شديد البخل لا يتصدق على الفقراء ولا يعطي  مسكينا قرشا واحدا ، لاحد اي طعام ، فقالوا له قل لنا ما أحسن الايادي التى تحب أن تتناول معك الطعام يا شيخ ، رد الرجل عليهم قائلا : الايادي المبتورة فهي لن تستطيع تناول الطعام ولا مدها في الصحن ، لذلك هي افضل الايادي التي احبها ان تشاركني الطعام .

4-كلمة السر  ” احم “

كان جحا يبالغ في كلامه بشدة  ويقول ما ليس حقيقي في اي مجلس من مجالس العرب في الاسواق ومع اصدقائه ، وكان ذلك يغضب الناس منه ويغيظهم ، فاراد يوما ان يعالج هذا الداء القبيح فاشتكى الى احد اصدقائه ، فقال له الصديق : سأجعل بينى وبينك كلمة سر يا جحا ، أن قلت لك احم اذا فلقد لاحظت انك تبالغ في الكلام ، فتنتبه انت على الفور ، وتمتنع عن المبالغة وتتوقف ، وافق جحا على الفور .

وفي يوم من الايام جس جحا مع بعض الناس فقال لهم : انني قد بنيت مسجدا كبيرا طوله عشرة الاف متر ، فقال صديقة : احم ، فقال له رجل اخر بتعجب عشرة الاف متر وكم كان عرضة ، رد جحا وقال : متر واحد هو عرضة .

فتعجب الناس وقالوا لحجا :  ما هذا يا رجل ،قل لنا لماذا جعلته ضيقا يا جحا متر واحد  فقط وارتفاعة عشر الاف انه ضيق جدا , وهنا التفت جحا الى صدقة وقال بغيظ شديد : وماذا افعل ، الله يضيقها على من ضيقها علينا .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق