قصص مضحكة

قصص مضحكة ذات حكمة قصص طريفة للغاية

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص مضحكة ذات حكمة قصص طريفة للغاية، وفيها نعلرض لكم بعض القصص الرطريفة والمضحكة التى لها عبرة وعظة، نرجو ان تنال اعجابكم.

قصص مضحكة ذات حكمة قصص طريفة للغاية

 

أنف الملك

في بلاد بعيدة كان هناك ملك، وذلك الملك أصيب بمرض خطير أضطر بعده أن يقطع أنفه، وكانت هذه الطريقة أفضل طريقة لعلاجه على حد قول الطبيب المعالج ، وافق الملك على رأي الطبيب لأنه كان مضطر ولأجل مصلحته الصحية.

وفي اليوم التالي دخل أحد الوزراء على الملك وفوجئ لما رأى أن أنف الملك لم يعد موجودا، فضحك بصوت عالي ولم يقدر أن يتمالك نفسه من كثرة الضحك، فأمر الملك الطبيب أن يقطع أنف هذا الوزير.

وفي يوم آخر دخل أثنين من الوزراء على الوزير الذي قطعت أنفه فاندهشوا لما رأوا حال أنف الوزير وضحكوا أيضا على ما حدث لأنفه، فغضب الوزير وأخبر الملك بأنهم ضحكوا عليه فأمر الملك الطبيب أن يقطع أنف هؤلاء الوزراء أيضا.

وفي اليوم التالي خرج الملك وكل الوزراء لحل مشاكل البلاد، فلما رأوهم الناس ضحكوا على ما حدث لهم، فغضب الملك كثيرا وطلب من الطبيب قطع جميع أنوف الناس وباقي الشعب، بل أمر أن يتم قطع أنف كل طفل يولد بعد ذلك.

ومرت الأيام وزار المدينة رجل ووجد كل أهلها مقطوعي الأنف، فلما شاهده الناس ضحكوا عليه وقالوا أنظروا لهذا الرجل لديه أنف، والحكمة من هذه القصة أنه لا تجعل سخرية الناس منك شيئ ذا قيمة فقد تكون أنت على صواب وهم جميعا على خطأ

ذا النيتين

كان هناك شاب أوصته أمه ألا يصاحب أبدا من هو ذا النيتين، وكانت أمه تقول له أنك ستعرفه لأنه سيخبرك بنفسه وبلسانه، ولما ماتت أمه حزن الشاب وقرر أن يرحل بعيدا وأن يبيع البيت.

ولما تمكن من بيع البيت اشترى جملا وسلاح وأخذ معه باقي المال، وسافر، وفي الطريق قابل رجل أصيب بعدة كسور في ساقه، فنزل الشاب من ظهر الجمل ليساعد الرجل المصاب، ووضع الرجل المصاب على الجمل، وفي الطريق تكلم الاثنان معا، وعرف أن الرجل أصيب في أحد المعارك وأنه من الفريق المنهزم، وأنه أصيب وجميع زملائه هربوا.

وقال الشاب للرجل المصاب أن أمه توفيت منذ عدة أيام وأن أمه كان دائما توصيه بعدم مصاحبة ذا النيتين، فقال له الرجل المصاب أنا صاحب نيتين، لكن الشاب لم يهتم وضحك على كلام الرجل المصاب.

ولما وصلا للبئر موجود ف الطريق طلب الرجل المصاب من الشاب أن ينزله لكي يشرب من البئر، فقال الشاب للرجل المصاب لن تنزل أنت لداخل البئر سأنزل أنا لأنك مصاب، وربط الشاب الحبل في عنق الجمل ونزل لداخل البئر وملأ الدلو.

ولكن الشاب فوجئ بالحبل ينقطع ويسقط في داخل البئر، ورفض الرجل المصاب ذا النيتين إخراج الشاب من داخل البئر، ورحل الرجل وترك الشاب داخل البئر.

ولما أتى الليل سمع الشاب اثنين من الجن يتحدثا عن فتاة جميلة أصبحت مجنونة بسبب سحر ألقي عليها منهم وسمع طريقة فك هذا السحر ، وفي الصباح أتت قافلة انزلوا دلوهم فأمسك الشاب الدلو وخرج أخيرا من البئر.

سافر الشاب بسرعة للمدينة التي تعيش فيها الفتاة المسحورة، ولما وصل طلب من والد الفتاة أن يساعده في علاج أبنته من السحر الملقي عليها، ولما نجح في علاجها تزوجها.

ومرت الأيام وأتى الرجل ذا النيتين ولم يعرف الرجل الشاب لكن الشاب ذكره بنفسه، فتعجب الرجل كيف أصبح الشاب غنيا ويملك الكثير من المال، فقال له الشاب أن البئر كان هو السبب.

فأسرع الرجل ذا النيتان  وذهب للبئر ولما أتى الجن للبئر قرروا هدم البئر بسبب انه السبب في علاج الفتاة المسحور، والحكمة التي يمكن أن نستخلصها من القصة أن نسمع كلام الوالدين وان نحذر من الوقوع في خدع وحيل أصحاب النوايا الغير صافية والشريرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق