قصص قصيرة

قصص مضحة جدا للكبار والصغار

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص مضحة جدا للكبار والصغار ، وفيه نعرض لكم مجموعة من القصص الكريفة والمضحكة علها تنال اعجابكم.

قصص مضحكة جدا للكبار والصغار

جحا و زوجته

تشاجر جحا وزوجته يوما ما فترك لها المنزل، وبعد عدة أيام أتى أصدقاء جحا لجحا وقالوا له لقد ماتت زوجتك يا جحا، فقال جحا لو لم تمت لكنت قد طلقتها الآن.

جحا وابنه و الرأس المشوي

أمر جحا يوما ابنه أن يذهب للسوق ويشترى خروفا مشويا، واشترى الابن فعلا الخروف المشوي ولكنه جاع فأكل من الخروف عيناه وأذنيه وأسنانه ولسانه ومخه، وحمل ما تبقى من الخروف المشوي لوالده جحا.

ولما رأى جحا الخروف بهذا المنظر فسأل ابنه أين عيني الخروف يا ولدي؟ فقال كان خروف اعمى، وقال جحا أين أذني الخروف؟ قال الخروف كان أصم، وقال جحا أين لسان الخروف؟ قال الخروف كان اخرس، فقال جحا رد هذا الخروف المشوي لصاحبه فهو خالي فعلا من العيوب.

الإجابة الخاطئة

في يوم من الأيام وبينما الأب يوصل ابنه للمنزل بعد انتهاء اليوم الدراسي لاحظ الأب أن ابنه صامت جدا على غير عادته، فسأله ماذا هنالك يا ولدي؟ هل حدث مكروه لك في المدرسة؟ فقال الولد كيف جئت لهذه الدنيا يا أبي؟ فقام الأب بشرح كيف هو وأمه انجباه في هذه الدنيا وشرح هذا بطريقة مبسطة تتناسب مع سنه وفهمه.

فقال الولد شكرا يا أبي الآن فهمت كل شيء صديقي هاني أتى من لبنان يا أبي، فصدم الأب انه فهم كلام ابنه بشكل خاطئ تماما وكان قصده الدولة وليس كيف أتى لهذه الدنيا.

أشعب والأسماك

قام رجل غني بدعوة مجموعة من الناس لتناول وجبة من الأسماك الطازجة والشهية، ولما حضر رجل اسمه أشعب نصح الرجل الغني الناس بأن يأخذوا اكبر الأسماك ويخبؤوها بعيدا حتى لا يأكلها أشعب قبلهم.

لكن لما دخل أشعب قال لهم انه لن يأكل السمك لأن والده مات في البحر والسمك قام بأكل بقايا والده، فقال الناس له يجب أن تأخذ من ثأرك من السمك وتأكله انتقاما لروح والدك المرحوم.

وفجأة رأى أشعب السمك الكبير الذي خبأه الناس عنه ففهم مرادهم فقام وأمسك السمك الكبير وادعى أن السمك كلمه وقال للناس أن السمك يقول أنهم كانوا صغارا وقت موت والدي لذا فهم لم يأكلوا من لحم أبي بل الأسماك الكبيرة الموجودة أمام أصدقائك هي التي التهمت أبوك وعليك أن تأكلهم جميعا انتقاما لروح أبيك.

الجاحظ والفتاة والذهب

يوما ما بينما كان الجاحظ في منزله سمع طرقا على باب بيته فأسرع وفتح الباب ووجد أمام الباب فتاة آية من الجمال ابتسمت الفتاة له وقالت أريد منك معروفا، فرد الجاحظ ما هو المعروف أيتها الفتاة ؟ فقالت له أريد منك أن تأتي معي، فقال الجاحظ إلى أين؟ فقالت له الفتاة تعال معي دون أي استفسار أو سؤال.

فذهب الجاحظ مع الفتاة حتى وصلت الفتاة لمحل يبيع ويصنع الذهب، ودخلت وكلمت الرجل وأشارت نحو الجاحظ وانصرفت، وقال الجاحظ لصاحب متجر الذهب ماذا قالت الفتاة لك؟ قال لقد طلبت مني صناعة خاتم منقوش عليه صورة الشيطان، وقالت انك تشبه الشيطان لهذا أحضرتك إلى هنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق