قصص أطفال

قصص للأطفال تقوية الشخصية بالثقة بالنفس والعزيمة والإرادة

قصص للأطفال تقوية الشخصية

جميعنا في أمس الحاجة إلى جعل أبنائنا في أعلى الدرجات وأرفع المراتب، لذلك يلزمنا تنشئتهم على مواقف تعمل على تقوية شخصياتهم.

من أهم السمات التي تجعل شخصية أي طفل قوية هي سمة الثقة بالنفس، حالما ملك الطفل الثقة بنفسه فعل المستحيل، وأيضا تلعب العزيمة والإصرار دورا فعالا في تقوية الشخصية لذلك إليكم قصتين في منتهى الجمال والروعة..

اقرأ أيضا: قصص للأطفال صلة الرحم وضرورتها في حياتنا

قصص للأطفال تقوية الشخصية
قصص للأطفال تقوية الشخصية

القصة الأولى/ قصة للأطفال عن الثقة بالنفس:

بيوم من الأيام كان هناك طالبا بالمرحلة الابتدائية لا يثق بنفسه ولا بقدراته إذ أنه بيوم جاءت مدرسة الفصل لتوزع ورقة الإجابة بعد تصحيحها وإعطاء الدرجات، وبمجرد أن استلم ذلك الطالب ورقته وجد نفسه لم يحصل إلا على درجتين من عشرين، لم يكن هم الطالب إلا إخفاء درجته لكيلا يعلمها والداه فقام برسم ديناصور كبير في منتهى الجمال شمل الورقة كليا وخبأ أسفله الأسئلة والإجابات عنها وأيضا درجته التي استاء منها.

هنا لاحظت المعلمة ما فعله الطالب وبراعته في الرسم، فأخبرت جميع طلاب الفصل بأنهم في إمكانهم تحسين درجاتهم وقسمت الفصل إلى مجموعات، ولكنها لاحظت أن الطالب لا يهتم لأمرها ولا إلى ما تقول على الرغم من أنها تفعل كل ذلك من أجله، رفعت صوتها ونادت عليه باسمه وأخبرته بمجموعته وبعنوان مشروعهم، وقد كان عن الوحوش المفترسة.

خاف الطالب من النطق بأية كلمة حينما كان بقية طلاب مجموعته كلا منهم يبدي رأيه ويتحدث عن فكرته على حدا، جلس صامتا لا يبدي أي رأي، هنا لاحظه طالبا من مجموعته وأخبره ببعض الكلمات التشجيعية محفزا إياه ولكنه مازال خائفا ولا يثق في نفسه ذرة واحدة حتى.

اقتربت منه المعلمة وسألته إن كان يحتاج إلى مساعدة، تلعثم الطالب المسكين في الكلام، سألته المعلمة برفق عن إمكانيته في إبداء أي فكرة وكل شيء في دنيانا قابل للصواب وللخطأ أيضا؛ أخبرها الطالب أنه لا يعرف أي معلومات عن الوحوش، ثم صمت لبرهة وسألها هل بإمكانه رسم ديناصور، أجابته المعلمة فرحة: “نعم يمكنك فعل ذلك فالديناصور من الوحوش”.

لم يتبقَ من الوقت إلا دقائق معدودات، أمسك الطالب بورقته الفارغة على الفور وبكل همة ونشاط وجد واجتهاد بدأ في رسم ديناصوره، والمعلمة ترقبه من بعيد، وما هي إلا دقائق قليلات حتى أنهى الطالب رسمته الجميلة التي من شدة روعتها وبراعته في رسمها كادت أن تنطق، لقد لونها بالألوان الزاهية التي تتيح لها إمكانية ككونها حقيقية.

سُر كل من رآها، حقا لقد كانت في روعة الجمال والكمال، فخر طلاب المجموعة من كونه معهم، وتحاوط عليه الطلاب من كل اتجاه يبتغون رؤية رسمته التي شهد لها الجميع، لم يشهد الطالب مشهدا رائعا كهذا طوال فترة تعليمه، استعاد بها ثقته في نفسه التي كان قد فقدها من فترة طويلة.

اقرأ أيضا: 3 قصص للأطفال سهلة القراءة مسلية ومفيدة

القصة الثانية/ قصة عن العزيمة والإرادة:

كانت هناك فتاة بالمرحلة الإعدادية تتدرب كل يوم على أداء أغنية ستقدمها في مسابقة بالمدرسة الثانوية، وقبل المسابقة بيومين أخبرها المدرب بأنها لا تصلح للغناء كما أن صوتها ليس جميلا للدرجة ولكنها يمكنها الحصول على دور في مسرحية الحفلة، وأعطاها النص الذي ستتدرب عليه، وارت الفتيات زميلاتها ضحكاتهن من كلام المدرب للفتاة المسكينة التي شعرت بالخزي والعار وعبرت عن ذلك دموعها المتساقطة.

حينما عادت الفتاة إلى منزلها روت القصة كاملة على والديها، وكم هي استاءت من كلام مدربها، قام والدها على الفور وأمسك بالنص وقرأه، وأخبرها قائلا: “تدركين أن التمثيل أفضل من الغناء فهو ممتع وشيق وبه الكثير من الحركات والإثارة، ومن قراءتي لهذا النص إنه دور جميل وفعال”.

لم تنطق الفتاة بكلمة واحدة ولكن والدها قرأ على وجهها علامات الضيق والبؤس فقال: “أتعلمين إن كنتِ واثقة من نفسكِ وتيقنتِ بأنكِ تستطيعين فعل ذلك فستفعلين بلا شك، وأيضا إن أيقنتِ بأنكِ لن تستطيعي فعل ذلك فلن تفعلي مهما حاولتِ”.

عزمت الفتاة على فعل الأمر فحفظت النص عن ظهر قلب، وفي الصباح ذهبت إلى المدرسة وبوقت التدريب طلب منها مدربها تمثيل دورها، هنا تذكرت كلمات والدها ورددتها بينها وبين نفسها وأدت دورها ببراعة لدرجة أن المدرب أعجب بها كثيرا؛ وبيوم المسابقة نجحت الفتاة في كسب الجائزة ببراعتها وتفوقها وعن جدارة، وقد تمكنت من فعل ذلك بمجرد سماعها لكلمات بسيطة للغاية من والدها حفزتها على نيل إعجاب الجميع.

اقرأ أيضا: قصص للأطفال تعلم الصدق وأهميته في حياتنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق