قصص قصيرة

قصص قصيرة عن الخيانة قصة خيانة امرأة لزوجها

الخيانة موجعة جدًّا، وهي من أشد ما يمكن أن يؤلم الإنسان، والشخص الخائن هو شخص بغيض مكروه لا أحد يقترب منه ولا أحد يصادقه فالكل يعرف خيانته، ولكن مشكلة الخيانة الكبرى إذا أتت من الأقربين من أقرب الناس إليك، هؤلاء الذين إذا أتت منهم الطعنة فإنها تأتي في مقتل، الإنسان دائمًا يثق في الأقربين منه ولا يخون أحدًا منهم، فإذا وجد أن الخيانة حصلت من قريب أدمى قلبه وجُرِحَ صدره من هول هذا الأمر وعظيمه على النفس، فالخيانة صفة سلبية لا يتصف بها إلا أصحاب الدناءة والفجور، وقصتنا اليوم هي قصة تضرب على هذا الوتر، وكيف أن امرأة يستأمنها زوجها على عرضه ونفسه فتخونه وتمضي في ذلك لا تلتفت إلى ما كان بينهما من حسن عشرة وجميل معروف، فمع القصة:

قصص قصيرة عن الخيانة قصة خيانة امرأة لزوجها

اعتاد الرجل أن يعود من عمله بعد أن ينهكه العمل ويتعب، واستند على كرسي بجواره وهو يفتح هاتفه ويستمر في الكلام والتواصل مع أصدقائه حيث كان به شوق إلى أصدقائه ومدينته.

فتح الواتس وبينما هو يقلب في صفحات أصدقائه وجد حبيبته ترن على هاتفه فسلم عليه وبدأ في سؤالها عن حالها وعن البلد، وهي تقوم بالرد عليه برسائل متقطعة وكأن التغطية ليست تكفي لكي يتواصلوا.

وقام الرجل بسؤالها عن حالها، فردت عليه بأنها على أحسن حال وليس ينقصها سوى حضوره فهو زوجها الذي اشتاقت إليه كثيرًا.

بعد كلام طويل استأذنت زوجته بأنها متعة وقامت بإغلاق هاتفها لترتاح شيئًا من الوقت، فقام بوداعها وأغلق هاتفه، فهو أيضًا متعب ويريد أن يستريح.

حاول الرجل أن ينام وأخذ يتقلب على السرير كثيرًا غير أنه لم ينعم بأخذ قسط من الراحة.

عادة بعد ذلك كي يفتح الواتس ليرى زوجته ما زالت على الخط فيقول لها: أنا لم أستطع النوم، فهل أنت كذلك؟ فتقول له: نعم، أنا مثلك، وبينما هو يقوم بمراسلتها إذا بها تقوم بإرسال رسالة خارج الموضوع مفادها: سألتقي بك يا حبيبي في الغد، فأرسل لها زوجها: أي لقاء هذا الذي تذكرين يا حبيبتي؟ فتلكأت المرأة ثم أرسلت على الفور قائلة: أقصد غدًا في المستقبل يا زوجي الحبيب، فأجابها: نعم، حسنًا.

أغلق الرجل هاتفه وهو قد أصابه نوع من الهم حيث أخذ يشك في أمر زوجته وهو يقول: أي لقاء كانت تقصد؟! ولم ينم هذا الرجل ليلته كاملة.

وأخذت الأيام تدور، ثم أرسلت هذه المرأة إلى زوجها بأن والدته تكثر من العراك معها، وتسأل عنها كثيرًا إذا خرجت أو دخلت وهي تريد أن تستقل بنفسها عن والدته.

فجهز الرجل لزوجته بيتًا لتسكن فيه، ثم اتصلت والدته عليه وهي تقول له: إن امرأتك تُكثر من الخروج ولا نعرف إلى أين تروح وتذهب؟ فكان رده على أمه أن تحسن الظن في امرأته فهي امرأة طيبة.

وما كانت إلا أيام وإذا بأحد أصدقائه يقوم بالاتصال به ويعرفه بأن حفلة زفاف صديقهم مروان قد تمت في الغربة، فطلب رشاد من صديقه أن يرسل له هذا المقطع من الفيديو، فقد اشتاق إلى أصدقائه وإلى رؤياهم كثيرًا، فقال له صديقه: في العشاء أرسله لك من خلال الواتس.

كان الزوج في بيته قبل المغرب ووضع هاتفه فوق الطاولة بجوار هاتف زوجته، وحين أتم صلاته أراد أن يقوم بفتح الواتس ليعرف ماذا أرسل له صديقه.

ولكن الزوج قد أخذ هاتف زوجته الذي يشبه هاتفه دون أن يقصد، فلما فتحه رأى عدة رسائل، ووجد في هذه الرسائل رقمًا يقول: أخيرًا فتحتِ اليوم، أين أنتِ أيتها الحبيبة الجميلة؟ أنا أنتظرك كل ليلة على الساحل.

وأخذ الزوج يقلب في الهاتف فعرف أن الهاتف هو هاتف زوجته، فأخذ الرقم وقام بالاتصال فورًا ليتيقن من المتصل، فإذا بالرجل يقول: حبيبتي أين كنتِ؟ لمَ لا أراك هذه الليالي؟

فعرف الزوج من ساعته أن المتصل هو عشيق امرأته، وأخذ يقلب في الواتس ووجد رسائل غرام كثيرة أدمت قلبه وقرحت معدته، وهنا أدرك أن امرأته تخونه مع غيره.

وبسرعة أعاد الهاتف إلى مكانه دون أن تشعر زوجته، وفي اليوم التالي اتصل به أحد الأصدقاء ليخبره بضرورة العودة إلى مكان عمله، حيث لا داعي لأن يتأخر وإلا استبدلته الشركة بعامل غيره.

وفي اليوم الثالث قام بالاتصال بصديقه بعد صلاة العشاء، وكان الزوج جالسًا مع امرأته، فأخبره صديقه بالأمر كما اتفقا.

فقد أوهم الزوج زوجته بأنه يستعد للرحيل لأمر طارئ حتى لا يُرفد من الشركة، فصافحته زوجته مصافحة شديدة وتظاهرت بالبكاء من فراقه.

قام الزوج بأخذ حقيبته وأخذ سيارته على أنه سيسافر.

وفي مساء ذلك اليوم استأجر الرجل حجرة في الفندق الذي يجاور بيته، كانت تلك الحجرة التي استأجرها لها إحدى النوافذ التي تقابل بيته، ظل هناك شهرًا تامًّا يرصد ويراقب حركات زوجته، حيث كان يقوم بملاحقتها ليلًا ونهارًا، فقد رآها وهي تذهب مع ذلك الصديق حيث الساحل، ويحضر لها هذا العشيق ليأخذها إلى المراقص.

أدرك الرجل من وقتها لماذا طلبت منه زوجته أن تستقل بعيدًا عن أمه، هكذا ليخلو لها الجو مع عشيقها.

وبعد شهر رجع إلى بيته وطلب من زوجته أن يذهب إلى بيت والدها فقد اشتاق إلى رؤية عمه.

وفي المساء قال لها: هل تزورين والدك؟ فالتفتت المرأة إليه: قائلة: لا، هي فرصة يا عزيزي.

فقال لها الزوج: إذا ابقي هنا حتى آتي إليكِ بعد سبعة أيام، وافقت زوجته مرغمة، وهناك حيث بيت والدها قام بإرسال ورقة طلاقها لها.

فغضب والدها غضبًا شديدًا مما فعله زوجها، وأخذ يسأل ابنته عن السبب فقالت: لا أدري.

ثم ذهب والدها إلى طليق ابنته ليعرف لماذا طلقها، فلم يُحسن أن يرد عليه خوفًا على مشاعره، ولكنه ألح عليه في أن يذكر له السبب، فذكر له سبب هذا الأمر، فما كان من الوالد إلا أن تحسر بشدة على ما حصل من ابنته وندم على سوء تربيتها ندمًا شديدًا.

هكذا كانت عاقبة الخيانة، خسرت المرأة زوجها وخسرت والدها الذي ندم على ولادتها وخسرت أمها التي نبذتها، وخسرت إخوتها، خسرت الجميع لأنها جرت وراء ملذاتها وشهواتها ولم تمسك نفسها عن الحرام، وهذه هي عاقبة الحرام، فالحرام دائمًا يأتي بالسوء، فالخيانة من أسوأ ما يمكن أن يتصف به إنسان على ظهر الأرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق