قصص قصيرة

قصص قصيرة دينية مؤثرة قصة قارون وقصة المائدة والحواريين

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص قصيرة دينية مؤثرة قصة قارون وقصة المائدة والحواريين، وفيها نعرض لكم قصص من قصص القران الكريم راجين أن تنال إعجابكم.

قصص قصيرة دينية مؤثرة :

          قارون

خرج قارون يوما في زينته وأنبهر الناس بكل الخير الذي عنده وفتن الناس بما يمتلكه، فقارون كان من قوم موسى عليه السلام الذي أرسله الله الى بني إسرائيل، ولكن قارون بغى علي قومه  على الرغم من أنه يملك من الخير الكثير الذي يستطيع به أن يساعد به قومه ولكنه لم يفعل ذلك قط.

وظن  قارون أنه من رزق نفسه ونصحه حكماء قومه بأن لا يفرح بما هو فيه، ولكن قارون تكبر وقال أنه حصل على كل ما هو فيه بفضل علمه ومجهوده وليس ما هو فيه رزق من عند الله تعالى  وبهذا أنكر فضل الله عليه.

وفي يوم الزينة وهو عيد عندهم خرج قارون على قومه بكل زينته، و تمنى كثير من الناس أن يكونوا مثله ويملكون ما يملك، فكان قصد قارون أن يحارب الله بما يملك ويبهر الناس بما عنده، لكي يتزعزع إيمان الناس الذين آمنوا ولا يفكر أحد في إتباع موسى عليه السلام.

وهنا أصيبت دعوة موسى عليه السلام بشلل عام  ولكن صمد الحكماء وأهل الرأي السديد حين قالوا ويلكم ما عند الله خير وباقي، وفجأة حدث شيء رهيب خسف الله تعالى بقارون وبداره الأرض  وبهذا أنتقم منه الله

وهنا نلاحظ أن الله عاقب قارون لأنه حارب الله تعالى بماله، فنلاحظ أن هناك الكثير من الأغنياء ولكن الله أخذ منهم مالهم ولكن لم يخسف بهم الأرض مثل قارون الذي نسي الله وتكبر عليه وحاربه بما عنده من مال وخير.

و صدم الناس بما حدث مع قارون، وظهر للعوام أن تلك الدار أي أن دار قارون لا تساوي شيئا أمام خير الله وفضله وجنته.

 

          المائدة والحواريون:

 

 

لما أنتهى الصيام الذي قام بصيامه الحواريين وعيسى عليه السلام  أي بعد مرور 30 يوم، طلب الحواريين من عيسى عليه السلام مائدة تنزل من السماء لكي يأكلوا منها ويفرحوا ويشعروا  باطمئنان قلوبهم بأيمانهم بالله رب العالمين.

فقال لهم عيسى عليه السلام محذرا أن يكفر بعد هذا أحدا منهم،  فدعي عيسى عليه السلام ربه وقال ربي أنزل علينا مائدة تكون لنا عيد  ونفرح بها  وأنت يا رب أحسن الرازقين.

فنزلت المائدة وكشف ما فيها عيسى عليه السلام، وعلى المائدة ما لذ وطاب، ويقال أن المائدة أكل منها 1300 شخص، وصعدت المائدة  وبعد نزول المائدة  بقي الكل على إيمانه ماعدا رجل واحد فقط.

وخان هذا الرجل الله وعيسى عليه السلام وكاد له، فرفع الله سيدنا عيسي عليه السلام للسماء قبل أن يقع تحت طائلة الإيذاء والقتل، وسأل الله تعالى عيسى أأنت قلت للناس أن يعبدوك أنت وأمك من دوني، فقال عيسى عليه السلام أعوذ بك أن أكون من الكافرين و‘ن كنت قد قلت شيئا مثل هذا فقد علمته وأنت العليم البصير، وسينزل عيسى عليه السلام يوم القيامة ليشهد على الناس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق