التخطي إلى المحتوى

شخصية اليوم هي شخصية إسلامية من الجلالة والفخامة وعلو المنزلة ما لا يوجد مثله كثير، هو صحابي جليل من أشجع من عرف المسلمون في سيرة تاريخهم، هو الصحابي الجليل القعقاع بن عمرو.

موجز قصة القعقاع بن عمرو

كان القعقاع بن عمرو رضي الله عنه رجلًا من الشجاعة بمكان، وكان صاحب ذكاء عال وعبقرية فريدة، تكشَّفت بشكل كبير جدًّا في معركة القادسية التي انتصر المسلمون بقيادة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه.

ونحكي الآن بعض ما جرى في هذه الموقعة التاريخية الشهيرة وهي موقعة القادسية والتي كان للقعقاع فيها دور كبير جدًّا، ففي اليوم التالي من هذه الموقعة أصبح الناس وفوجئوا بالخيل تأتي من بعيد وعلى رأسهم القعقاع بن عمرو وهاشم بن عتبة، وقام القعقاع بتقسيم جيشه تقسيمًا يدل على عبقريته العسكرية، فقسَّمهم إلى أعشار وكان معه ألف جندي، فانطلق القعقاع بعشرة من رجاله، ثم تبعتهم عشرة أخرى، ثم عشرة أخرى وهكذا حتى تم وصول الجيش جميعه في المساء؛ فاضطرب الفرس لأجل ما رأوا وظنوا أن القعقاع جاء بعدد كبير لحربهم؛ فارتعبوا وخافوا، وقعدت بهم همتهم، وفي أول وصول للقعقاع أرض المعركة قام بقتال «بهمن جاذويه» فقتله، وكان الفرس يقاتلون بالفيلة غير أنهم في هذا اليوم لم يتعاركوا بها؛ لأن توابيتها قد تدمرت فأخذوا في إصلاحها في ذلك اليوم.

 

أخذ القتال يشتد في صباح اليوم الثالث وهو اليوم المسمى عمواس، وقد كان الفرس قد قاموا بإصلاح توابيت الفيلة، فجاءت الفيلة يجرها الرجال مما جعل الخيل تنفر وتبعد، فلما رأى سعد الفيلة قال لعاصم بن عمرو والقعقاع: اكفياني الفيل الأبيض، وقال لآخرين: اكفياني الفيل الأجرب، فأخذ عاصم والقعقاع برمحين وذهبا تجاه الفيل الأبيض ووضعا رمحيهما بين عينيه فانتفض الفيل انتفاضة شديدة، فأخذه القعقاع بضربة أوقعته لجنبه، ولم يمر هذا اليوم حتى حمل القعقاع على جيش الفرس حملة كبيرة بعد صلاة العشاء، واستمر القتال حتى الصباح، ولم يكن هناك وقت للنوم في هذه الليلة، وكان القعقاع هو محور الارتكاز في هذه المعركة، أُرْسِلَت الريح في هذه الليلة فأسقطت سرير كسرى وجعل الغبار يعلوه، فلما وصل القعقاع إلى السرير وجد أن رستم هرب.

وكان مما قاله أبو بكر الصديق رضي الله عنه في حق القعقاع: لصوت القعقاع في الجيش خير من ألف رجل!

وكذلك كاتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه سعد بن معاذ قائلًا: (أي فارس أيام القادسية كان أفرس؟ وأي رجل كان أرجل؟ وأي راكب كان أثبت؟) فكتب إليه :(لم أرَ فارسًا مثل القعقاع بن عمرو، حمل في يوم ثلاثين حملة، ويقتل في كل حملة كمِيًّا.

هكذا كان القعقاع الصحابي الجليل من الشجاعة التي مكنته من رؤوس المشركين فقام برفع لواء الدين خفَّاقًا عاليًا، رحمه الله تعالى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.