قصص قصيرة

قصص قصيرة حب مؤثرة النبي صل الله عليه وسلم والسيدة خديجة رضي الله عنها

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص قصيرة حب مؤثرة النبي صل الله عليه وسلم والسيدة خديجة رضي الله عنها، وفيها نحكي أجمل قصة حب في تاريخ الإسلام، حب سيد الخلق لأم المؤمنية من صدقت به وأحبته وأعانته، نرجو أن تنال اعجابكم.

قصص قصيرة حب مؤثرة

قصة حب سيد الخلق صل الله علي وسلم والسيدة خديجة رضي الله عنها

اشتهر النبي صل الله عليه وسلم بأنه الصادق الأمين، ووصلت هذه السمعة الطيبة والطاهرة مسامع السيدة خديجة رضي الله عنها تلك المرأة التي تتمتع بالحسب والنسب والمال، فخديجة رضي الله عنها تمتلك تجارة رابحة، وكانت تريد أن يديرها رجل من الصالحين، ولما سمعت عن حسن خلق النبي صل الله عليه وسلم أرسلت تعرض عليه أن يدير لها تجارتها.

فوافق النبي صل الله عليه وسلم وأدار بالفعل تجارتها، وفي أحد رحلات التجارة وبينما كان النبي صل الله عليه وسلم وميسرة غلام السيدة خديجة رضي الله عنها مسافرين في احد رحلات التجارة، لاحظ أحد الرهبان أن النبي جلس تحت شجرة محددة، فسأل الراهب ميسرة من هذا الرجل الذي معك؟، فقال له ميسرة أنه رجل من قبيلة قريش، فقال الراهب أن هذا الرجل نبي لأنه لا يجلس تحت هذه الشجرة إلا نبي.

ولما عاد النبي صل الله عليه وسلم وميسرة لمكة اخبر ميسرة سيدته خديجة بما قال الراهب له، وبعد فترة عرضت جارية السيدة خديجة على النبي صل الله عليه وسلم أن يتزوج خديجة رضي الله عنها ففرح النبي صل الله عليه وسلم لأنه شعر أنها تريد الزواج منه كما يريد هو الزواج منها، وتزوج صل الله عليه سلم بالفعل السيدة خديجة.

وبعد هذا دعمت السيدة خديجة زوجها محمد صل الله عليه وسلم وخدمته مع أنها كانت اغنى النساء في مكة، وكانت تذهب في غار حراء لكي توصل له الطعام وتطمئن عليه ولما بعث النبي صل الله عليه وسلم بالرسالة كانت أول من آمن برسالته التي بعث بها، وكرست خديجة رضي الله عنها مالها كله في خدمة الإسلام والمسلمين، ويوما ما أتى جبريل عليه السلام يقول للنبي أن الله يرسل إلى السيدة خديجة السلام ويبشرها ببيت في الجنة من قصب لا نصب فيه ولا وصب.

وبعدها بعد أيام ماتت خديجة رضي الله عنها وهي في عمر 65 عام وفطر موتها قلب النبي صل الله عليه وسلم الذي كان يعشقها مثلما كانت هي تعشقه، فهو لم يتزوج عليها في حياتها.

وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي مدح خديجة كثيرا فقالت له عائشة لقد أبدلك الله خيرا منها، فغضب النبي صل الله عليه وسلم وقال لا والله ما أبدلني الله خيرًا منها قد آمنت بي إذ كفر بي الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله ولدها وحرمني أولاد النساء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق